February 25, 2015

التحرش...معضلة الشورى الكبرى

التحرش...معضلة الشورى الكبرى
عبدالله العلمي
العرب "اللندنية"
25 فبراير 2015

مرت جهود مجلس الشورى لسن قانون لمنع الإيذاء والتحرش في السعودية عبر ثلاث مراحل هامة ولكنها للأسف لم تحقق الهدف المرجو منها.
المرحلة الأولى بدأت في نوفمبر 2008، عندما قرر مجلس الشورى دراسة مشروع قانون لتقنين عقوبة جريمة التحرُّش الجنسي ووضع العقوبات المناسبة لها. قبل ذلك، تم ترك الأمر للاجتهادات الشخصية، ما أدى إلى تباين في العقوبات على الجرائم الأخلاقية رغم التشابه في تلك الجرائم المشينة.
منذ عام 2008 أنتجت الهند السيارة (نانو)، وأطلقت كوريا الشمالية صاروخا يحمل قمرا صناعيا، ودشّنت “مايكروسوفت” نسخة نظام التشغيل (ويندوز 7)، وتم اختراع جهاز تنفس محمول يحل محل وحدة التنفس الاصطناعي، وتمت زراعة قصبة هوائية بفرنسا، وأجرى الباحثون دراسات لتحضير أدوية للشفاء من مرض شرايين القلب، وتمكن الأطباء لأول مرة من تحضير لقاح لمرض الملاريا ولقاح آخر ضد سرطان البروستاتا، واكتشف الباحثون دواءين لالتهاب الكبد (سي) وتمكّن الباحثون من تقديم دلائل حول وجود “جسيمات هيغز”، وهذا من أهم الإنجازات العلمية التي توصّلت إليها البشرية خلال المئة عام المنصرمة، ومازال الشورى عاجزا عن إقرار نظام يعاقب المتحرشين.
في 2012 صدر قرار “تاريخي” لمجلس الشورى لإدراج مناقشة مكافحة التحرُّش الجنسي ضمن مشروع للحماية من الإيذاء. من أسباب تأخر البدء بمناقشة نظام يمنع التحرُّش هو معارضة البعض تقنين الأحكام القضائية، أو عدم الرغبة في الاعتراف بوجود “اختلاط” بين الجنسين.
المرحلة الثانية بدأت في أغسطس 2013 عندما صدر قانون “الحماية من الإيذاء”. النظام مكون من 17 مادة يواجه المدانون بالإيذاء النفسي أو الجسدي بعقوبة ناعمة بالحبس أقصاها عام واحد ودفع غرامة هزيلة لا تتعدّى 50 ألف ريال. التحرُّش الجنسي جريمة لأنه محرّم شرعا وأخلاقيا، ولكن النظام الصادر في عام 2013 لا يفي بالغرض ولا يمنع التحرُّش بالصرامة المطلوبة.
في نفس الفترة، ورغم أن النظام ينطلق من تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية القائمة على صيانة العرض وكف الأذى ومعاقبة المعتدي، قفز داعية معروف وأصدر فتوى يدّعي فيها أن نظام منع التحرش يفتح الباب أمام الدعارة. ربما كان هذا الاختراع الخطير، وغيره من داخل وخارج الشورى، من الأسباب التي دفعت لسحب قانون مكافحة التحرش بعد خمسة أشهر من عرضه ومناقشته، وذلك بناء على رفض بعض الأشخاص له، تحت ذريعة أن “المشروع سيعزز ويهيّئ مفهوم الاختلاط بين الجنسين في المجتمع”.
متى يتفق المجتمع أن الانغلاق وعدم تعوّد الأفراد، ذكورا وإناثا، على التواجد في مكان واحد سواء في العمل أو المحال التجارية أو المؤسسات الحكومية، أصبح من الماضي؟ أعتقد أن إصدار قانون صارم لمنع التحرُّش أصبح ضروريا، خصوصا مع الانفتاح الذي يشهده المجتمع السعودي وانطلاقة المرأة السعودية في مجالات العمل العام.
أما المرحلة الثالثة فقد بدأت الأسبوع الماضي عندما اقترح لوبي ثلاثي من أعضاء المجلس استبدال المسمّى بـ”نظام حماية العرض”، ليكون النظام “شاملا لمكافحة التحرش والابتزاز والمتاجرة بالبشر من ناحية الوقاية السابقة بآلياتها والعقوبة اللاحقة بضوابطها”، والتي تصل في حدها الأعلى إلى السجن عاما وغرامة 100 ألف ريال، يعني” كأنك يا زيد ما غزيت”.
الخبر الإيجابي أن وزارة العدل قامت بإخضاع أكثر من 40 قاضيا من قضاة محاكم الأحوال الشخصية والمحاكم الجزائية لبرنامج تدريبي حول (العنف الأسري، مفهومه وصوره والإجراءات القضائية تجاهه). المستشار العدلي للبرامج الاجتماعية ناصر العود أوضح أن البرنامج التدريبي تم إعداده بسبب رصد أكثر من 13 قضية عنف ضد الأطفال في المحاكم إلى جانب 12 قضية عنف ضد المرأة و152 قضية عنف أسري سجلت خلال عام 1435هـ. قرأت أيضا أن البرنامج جاء بتوجيه من المقام السامي للمجلس الأعلى للقضاء لدراسة موضوع العنف الأسري باعتباره “أحد أهم مشكلات الأسرة وما يترتب عليه من سلبيات تؤثر على الأسرة ولارتباطها بقضايا الولاية والحضانة”.
أتفق مع طرح الأخصائية النفسية موضي الزهراني، في أن الكثير صُدِم من موقف مجلس الشورى الذي تحفّظ على قانون الأحوال الشخصية، وسحب على قانون مكافحة التحرش بالنساء، رغم أنهما من المطالبات الحقوقية الإنسانية المكمّلة لنظام الحماية من الإيذاء للمرأة والطفل.
عندما تغفو الملفات الحقوقية الهامة في أدراج لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى لشهور ثم يتم تحويلها إلى اللجنة الشرعية والقضائية فهذا مضيعة للوقت والحقوق، وتظل المرأة في معاناة لا حدود لها قد تستمر لسنوات لكي تحصل على حقوقها المشروعة.

http://alarab.co.uk/?id=46070

February 23, 2015

الصحافة الخليجية...ما لها وما عليها

الصحافة الخليجية...ما لها وما عليها
عبدالله العلمي
الرؤية
23 فبراير 2015

اجتماع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني مع وفد اتحاد الصحافة الخليجية الأسبوع الماضي في الرياض له دلالات كثيرة سأعود إليها لاحقاً.
في الاجتماع الثاني عشر للأمانة العامة لاتحاد الصحافة الخليجية الذي عقد في دبي في 17 مايو 2011، كانت البحرين محور جدول الأعمال بسبب الظروف التي مرت بها. تغيرت الظروف والمعطيات خلال السنوات القليلة الماضية، فأصبح لزاماً على الصحافي الخليجي تغطية الحروب والصراعات والمتغيرات الدولية والإقليمية وكذلك أخبار الاقتصاد والنفط بشكل أدق وأوسع.
شد انتباهي في كتاب الدكتور محمد يونس «الصحافة الورقة والإلكترونية في دول الخليج العربي» رصد وتحليل تجربة الصحافة الخليجية بكل ما تحمله من أعباء اجتماعية واقتصادية وثقافية. تاريخ الصحافة الخليجية حافل بالنجاحات؛ من السجل التاريخي الذهبي للصحافة الخليجية صحيفة «الحجاز» و«البحرين» وصحيفة «النجاح» العُمانية وصحيفة «الكويت» ومجلة «أخبار دبي» الإماراتية و«المنهل» السعودية.
عودة إلى الحاضر .. لا أحد ينكر الجهود الوطنية المخلصة التي تبذلها الصحافة الخليجية لإبراز الإنجازات التي تحققها دول المجلس في مختلف المجالات، ولكن
يهمنا أن يكون للإعلام الخليجي هدف متجدد لتقديم صورة واقعية للمجتمعات الخليجية والعالمية. رسالة الصحافة والإعلام سامية وتتطلب مواجهة مختلف التحديات المحيطة بنا عبر إعلام قوي، صادق وموضوعي.
لعلها فرصة مناسبة لتحفيز الصحف والفضائيات الخليجية للانتشار الأفقي في دول مجلس التعاون للمساهمة في بث الوعي والتثقيف وتأكيد الهوية الخليجية ذات المضامين العريقة داخلياً وخارجياً. ومع احترام حرية الرأي، علينا أيضاً احترام الميثاق الصحفي وأن تستكمل الصحيفة أو القناة المتطلبات الإدارية وتمارس نشاطها بما يتوافق مع القوانين السارية واللوائح المنظمة للمجال الإعلامي والاتفاقات الخليجية والدولية، وبما يتناسب مع الوضع الراهن إقليميّاً ودوليّاً.
رسالة الزياني كانت واضحة؛ نريد تعزيز مسيرة الإعلام الخليجي وزيادة مجالات التعاون والتنسيق بين المؤسسات الصحافية الخليجية والاهتمام بتطوير مهنة الصحافة والارتقاء بمستوى العاملين فيها. في نهاية الأمر، الهدف من تطوير الصحافة هو تعزيز دورها البناء في المجتمع لمواجهة التحديات عبر الرسالة الإعلامية البناءة والموضوعية.

February 18, 2015

وكذلك جعلناكم أمة وسطاً

وكذلك جعلناكم أمة وسطاً
عبدالله العلمي
العرب اللندنية
18 فبراير 2015

أكثر من نصف السعوديين الموقوفين أعمارهم لا تتجاوز 35 عاما. هذه الإحصائية تحتاج لدراسة اجتماعية، خاصة وأن بعض هؤلاء الشباب متهمون بالإرهاب والتحريض وإيواء مطلوبين أمنيين.
وكيل وزارة التعليم عبدالقادر الفنتوخ أكد الأسبوع الماضي ما كنا نردده لفترة طويلة: أن شبكات التواصل الاجتماعي تؤثر سلبا على فكر الشباب وتجعلهم ينتهجون الأفكار التكفيرية والشاذة. إذن ما نفتقده في مدارسنا ومساجدنا هو تكاتف جهود المؤسسات التعليمية والأهلية والحكومية لتحصين الشباب من الأفكار الهدَّامة والغلو في الدين. كيف؟ عبر الدعوة للوسطية.
جذور الإرهاب والتطرف نعرفها وهي واضحة للعيان، نريد تفكيك الخطاب الأيديولوجي وكشف الجهات المستفيدة من هذا التحريض وتعريتها أمام العالم. نريد الخطاب العقلاني الوسطي المحب للحياة، وليس المتشنج المتشدد المنطوي تحت شعارات الكراهية والموت.
تُوَجِه المحاكم، بين فترة وأخرى، تهما لشباب في عمر الورود لانضمامهم لجماعات الجريمة المنظمة التابعة للقاعدة وذراعها الأيمن داعش للتدرب على استخدام السلاح والمشاركة في القتال الدائر في مناطق النزاع. لسبب ما، أدمن هؤلاء الصبية سماع بيانات وخطب عصماء مرئية وصوتية وأناشيد جهادية متشنجة تَحُثُ على الجهاد الكاذب.
من رموز المتاجرين بهذه البيانات الذين نصّبوا أنفسهم أوصياء على المجتمعات الإرهابي أيمن الظواهري، زعيم تنظيم “القاعدة” في أفغانستان، ومؤيده أبو محمد الجولاني زعيم “جبهة النصرة”، وقائد تنظيم “القاعدة” السابق في السعودية عبدالعزيز المقرن، والآن زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي. هذا التأجيج والتصنيف والاستعداء في الخطب ومن على المنابر وبعض وسائل الإعلام تسبب في افتعال الكثير من الصراعات المنهكة لطاقاتنا البشرية. ألم يكن من الأفضل اللجوء للوسطية، عوضا عن تأجيج المشاعر والتحريض على السفر للقتل والإرهاب؟
استغل تنظيم “داعش” سذاجة عقول الصبية، غسل عقولهم وعَيّنَهُم قادة عسكريين لمعارك راح ضحاياها المئات. كيف ولماذا أصيب أبناء الوطن بالضجر، فتركوا كتبهم وأعمالهم وأهاليهم والتحقوا بالمتأسْلمين قاطعي الرؤوس وصانعي المتفجرات؟
ما الذي دفع بسعوديين في تنظيم “داعش” الإرهابي للانزلاق في محرقة “عين العرب” التي تعيش وتموت كل يوم تحت القصف؟ يقول أحدهم بابتسامة عريضة في شريط مسجل بخلفية أناشيد تحريضية إنها الرغبة في الموت! هذا ليس كل شيء، بل بلغ استغلال تجار الحرب “تتار داعش” لأبناء الوطن لدرجة أنهم أطلقوا على هذه المناطق “سوق الجنة”.
الاعترافات الصادمة للعائد من تنظيم “داعش” الإرهابي مانع المانع تروي الواقع المأساوي لحال السعوديين المنضمين لهذه الجماعة الإرهابية. إما أن يتم دفن هؤلاء الصبية في الصحراء أو سيعودون للوطن للخضوع للإجراءات المتخصصة. عوض التركيز على الوسطية والتنمية والتطوير، انشغلنا بمتابعة ملفات المقاتلين السعوديين المنضوين للقتال تحت لواء المغول الملثمين والمدججين بالأسلحة والرايات السوداء مثل القاعدة وجبهة النصرة وداعش وغيرها من المجموعات الإرهابية.
مانع المانع ذكر معلومة خطيرة وهي أن السعوديين المنضمّين إلى داعش والمقدر عددهم بالمئات يقطنون حي (الجزراوية) في سوريا نسبة للجزيرة العربية. الأدهى أن هذا التنظيم الذي يرفع شعار الجهاد كذباً وزورا، يستعمل هؤلاء السعوديين كقنابل موقوتة، فهم لا يشتركون في الحروب هناك، بل ينتظرون أدوارهم لتفجير أنفسهم داخل السعودية.
لا يكفي أن تجدد منظمة التعاون الإسلامي موقفها ضد الإرهاب بجميع أشكاله ورفضها محاولات ربط الإرهاب بأي بلد أو جنس أو دين أو ثقافة أو جنسية. الأعمال الإرهابية والعنف في بعض الدول الأعضاء أصبحت تؤرق المجتمعات الإسلامية والعالم على حد سواء، وأذكر منها على سبيل المثال العمليات الإرهابية التي مورست بتوحش وسادية في الاعتداء على حدودنا الشمالية، وفي مدرسة في بيشاور، وحادثة سيناء، وحرق الطيار معاذ الكساسبة ونحر المصريين الأقباط في ليبيا على يد تنظيم داعش الإرهابي.
نشهد اليوم وكل يوم، كيف يُكفِّر المسلمون المسلمين لاختلافهم في الرأي، فيبثون ضدهم الشائعات والدسيسة والتحريض والتشويه والوشاية والتضليل باسم الدين، وينتهي الأمر بأن يستحلّوا دماءهم ويقتل بعضهم بعضا. صور الجرائم الارهابية بما فيها أعمال القتل الوحشية والصلب والتفجير والتدمير والنحر والإحراق وسحل الأشلاء والإعدام الجماعي وبيع النساء سبايا، أصبحت أحداثا عادية مألوفة يتقبلها أفراد المجتمع وهم يلتهمون شرائح “البيتزا” بعفوية هادئة.
ما هو الحل؟ في عام 2014 صدر أمر ملكي يُجَرِم من يقاتل خارج البلاد من السعوديين، أو الانتماء للجماعات سواء كانت دينية أو فكرية متطرفة، أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخليا أو إقليميا أو دوليا، أو تأييدها أو تبني فكرها أو منهجها. الحل هو تفكيك خطاب التطرف لدى المغالين وتطبيق هذا الأمر بحذافيره قبل فوات الأوان.

قال الله تعالى”وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً”.

February 16, 2015

المرأة الاماراتية شريك أصيل

 
 

المرأة الاماراتية شريك أصيل
عبدالله العلمي
صحيفة الرؤية الاماراتية
16 فبراير 2015

تصريح سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة بأن المرأة «شريك أصيل في رسم ملامح مستقبل الإمارات» ليس بالمستغرب، فالمرأة الإماراتية قادرة على لعب دور فعال في التنمية المستدامة لما يحيط بها من مقومات التحفيز والتمكين.
لعلي أعطي بعض الأمثلة التي تم تداولها في المؤتمر العربي في القاهرة هذا الشهر بعنوان: «نحو العدالة والمساواة للنساء في المنطقة العربية».
أقرت الإمارات التشريعات التي تكفل حقوق المرأة الدستورية، فالمرأة الإماراتية أصبحت اليوم سفيرة ووزيرة مفوضة وسكرتيراً ثانياً وثالثاً في سفارات دولة الإمارات العربية المتحدة حول العالم، إضافة لمناصب مهمة وقيادية في مجلس الوزراء الاتحادي وفي المجلس الوطني الاتحادي.
المرأة الإماراتية تشكل أكثر من 20 في المئة من السلك الدبلوماسي في دولة الإمارات، كما تمثل نحو 15 في المئة من إجمالي أعضاء مجالس إدارة غرف التجارة والصناعة على مستوى الدولة. المرأة الإماراتية تشغل نحو 66 في المئة من وظائف القطاع الحكومي، من بينها 30 في المئة في الوظائف القيادية المؤثرة.
نسبة الإناث إلى الذكور في التعليم الجامعي في الإمارات وصلت إلى نحو 136 في المئة، وفي التعليم الثانوي 103 للعام الدراسي 2011/2012، وهي من أعلى النسب في العالم. إضافة لذلك، أقرت الدولة منح الموظفة المواطنة العاطل زوجها عن العمل علاوة اجتماعية عن أولادها الذين تعولهم.
أما في مواقع السلطة وصنع القرار، ومن منطلق تعميق مشاركة المواطنين والمواطنات في الشأن الوطني على المستويات كافة، فقد صدر قرار بإلزامية التمثيل النسائي في جميع (أكرر جميع) مجالس إدارات الشركات والهيئات الحكومية في الدولة. هذا دليل واضح على اعتماد مبدأ العدل والمساواة بين الرجل والمرأة والشراكة الكاملة لمسايرة التنمية الشاملة.
تصريح سمو الشيخة منال بنت محمد بأن «مواصلة تحفيز طاقتنا الإيجابية وتطوير قدراتنا الذاتية والسعي بعزيمة للوصول إلى مستويات أرقى دائماً من الأداء»، جاء ليؤكد أهمية تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في الإمارات العربية المتحدة للفترة 2014-2021.
نعم، لقد تجاوزت دولة الإمارات التمييز بين المرأة والرجل؛ فالمعيار هو الكفاءة والقدرة والتميّز.

February 11, 2015

شكراً وزارة الشؤون الاسلامية

شكراً وزارة الشؤون الاسلامية
عبدالله العلمي
العرب اللندنية
11 فبراير 2015

في مارس 2014 أكدت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، عدم تلقيها طلبات من نظيرتها وزارة الداخلية بشأن قائمة الأئمة والخطباء المحرضين سياسيا. التبرير الذي قدمته الشؤون الإسلامية واضح وهو أن محاسبة الأئمة والخطباء من اختصاص الشؤون الإسلامية، لاسيما أنها من المفترض أن تتابع عملهم بشكل جاد ومستمر.
في نوفمبر 2014 أكد وكيل وزارة الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد توفيق السديري، أن الجهاز الرقابي في الوزارة غير كاف لإحكام الرقابة على كافة المساجد في المملكة. أتعاطف مع موقف الوزارة، فعدد المساجد التي تشرف عليها تفوق عددها إلى 87000 مسجد في مختلف مناطق المملكة السهلة و“الوعرة”، إضافة إلى معاناة الشؤون الإسلامية مع وزارة المالية في عدم إمدادها بمبالغ كافية لتحقيق أهدافها.
ولكن في نفس الفترة تقريبا كان موقع “الإسلام” الإلكتروني التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، يعجُّ بخطب كاملة عصماء تعزز وتُعَظِّم مفهوم الكراهية للغرب وتحذر من الذهاب إلى “بلاد الكفار”، وسآتي لهذه الجزئية لاحقا.
في بداية هذا العام دشّنت الشؤون الإسلامية مرحلة جديدة من التوعية الإيجابية السمحاء، وقد تجلت خاصة في إيضاح أن “الفتنة” هي اختلاف وتنازع في الفكر، يليها “الصراع” الذي قد يُفضي في بعض الأحيان إلى حمل السلاح وإراقة الدماء، ثم الطامة الكبرى “النوازل” والتي تُطْلَق بوجه عام على المسائل والوقائع التي تستدعي حكما شرعيا.
للأسف بعض هذه الخطب وغيرها تشحن عقول الشباب بأفكار سوداء غير سوية لدغدغة مشاعرهم، وربما أيضا لإثبات الذات. الأسوء من هذا أن هذه الخطب المتشنّجة تدفع الشباب للانزلاق في وحل الأفكار المنحرفة والمتطرفة.
وأخيرا وفي هذا الشهر، حذفت إدارة موقع “الإسلام” الإلكتروني، التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، نماذج من الخطب المختارة في الموقع تحارب “الابتعاث” و”العلوم العصرية”، والتي تعزز مفهوم الكراهية للغرب، وتحذر من الذهاب إلى “بلاد الكفار”، وتصف العائدين من الابتعاث وخريجي المدارس الأجنبية بـ”المنحلّين”، وبأنهم “أصحاب خصل رذيلة”، حسب تقرير نشرته الزميلة “الحياة” مؤخرا.
شكرا لوزارة الشؤون الإسلامية لجهودها على عدة جبهات؛ مثل إنشاء إدارة عامة للتزكية العلمية والفكرية وتبني البرامج التوعوية، وتخصيص حوالي 700 ندوة تدريبية للخطباء والدعاة على مدار الأعوام الخمسة الماضية، وإصدار تعميمات في مختلف وسائل الإعلام لشجب العمليات الإرهابية وبعض الجماعات المصنفة إرهابيا في السعودية، وتكوين فرق للبحوث للرد على الشبهات. هذه هي إحدى الطرق لتفعيل آليات حماية الشباب وتنويرهم بالعقيدة الوسطية.
أعلم أن مهمة الشؤون الإسلامية ليست سهلة، فالوزارة تتابع أسبوعيا أداء الخطباء والأئمة والمؤذنين الموزعين على 80 ألف مسجد، من بينها 15 ألف جامع لصلاة الجمعة. ولكن طي قيد المخالفين كوسيلة رادعة مازالت ليّنة ومتسامحة سيما أن الوزارة لا تلجأ لها إلا بعد لفت النظر واستدعاء الخطيب ومناصحته من لجان متخصصة لمدة عام أو اثنين. مكافحة الفكر الضال الذي يُبَثُ من على المنابر أو في التجمعات الصيفية والندوات الخاصة، يتطلب إجراءات حاسمة وعقوبات رادعة.
لا نريد أن يصبح شباب الوطن، أدوات مسيرة بأيدي محرضي خطب الجمعة من أصحاب الفكر المتشدد وذوي التوجهات المتطرفة. آمل أن تستمر وزارة الشؤون الإسلامية في تفعيل برامجها لتحقيق الأمن الفكري وحذف خطب الجمعة التي مضى عليها نحو 40 عاما والتي عزز فيها خطباؤها مفهوم “كره غير المسلمين”. إمام المسجد والخطيب هما من دعاة تحصين عقول الشباب من الانجراف وراء دعوات أصحاب الفكر المنحرف. لا يجب أن تكون المساجد مصدرا للفتنة، وعلى الداعية اتباع المنهج النبوي في الدعوة إلى الله، وليس بث الفرقة والكراهية.
واجب أئمة المساجد والخطباء والدعاة ومسؤولي المراكز التعاونية للدعوة وجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، أن تكون الدروس والخطب وسطية وإيجابية. نريد حماية المجتمع من التطرف والغلو بما فيها الفتن والأزمات والنوازل التي تعصف بالمنطقة.
شد انتباهي هذا الأسبوع اقتراح الشيخ عبدالله بن منيع أن تشمل هيئة كبار العلماء علماء متخصصين في الطب والهندسة والفلك والاقتصاد، هذه خطوة إيجابية نأمل أن تتكرر في وزارة الشؤون الإسلامية والمؤسسات والهيئات الدينية الأخرى.

http://www.alarabonline.org/?id=44913

February 9, 2015

قاسم أمين...ليس مجرد عرض راقص



قاسم أمين...ليس مجرد عرض راقص
عبدالله العلمي
الرؤية الاماراتية
9 فبراير 2015

جسدت مجموعة من الفنانين والفنانات المصريين على مسرح دار الأوبرا في القاهرة رؤية وفكر الكاتب ورائد حركة تحرير المرأة قاسم أمين في لوحة تعبيرية راقصة جميلة.
يُلقي العمل الفني المسرحي بعنوان «قاسم أمين» الضوء على بعض المتغيرات الاجتماعية والسياسية والثقافية التي ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر كإشارة إلى انطلاق الوعي السياسي على ضفاف النيل.
أكثر ما شدني للعمل الفني المبدع أنه قُدِمَ بأسلوب مصري صرف، بدون أي تلميحات لتأثر قاسم أمين بالمجتمع الفرنسي رغم أنه درس في جامعة مونبلييه، أو حتى أي فكرة أنتجها المفكرون الفرنسيون من مواضيع أدبية واجتماعية .. كان عملاً مصرياً بامتياز.
العرض يجسد كتاب قاسم أمين «تحرير المرأة»، الذي كتبه في أربعة أعوام تزامناً مع مواضيع أخرى أطلق عليها «أسباب ونتائج» و«حكم ومواعظ».
اعتبر كثير من الكتاب والنقاد قاسم أمين كأحد رجال الإصلاح المنتمين لمدرسة الإمام محمد عبده الذين يؤمنون بالإصلاح التربوي التدريجي، إصلاح لتكوين أجيال مثقفة قادرة على القيام بأعباء التغيير المجتمعي الإيجابي. من هذا المنطلق، يستعرض العمل الفني إنجازات عدد من الشخصيات النسائية التي باتت رمزاً للنضال الفكري والسياسي مثل هدى شعراوي، صفية زغلول، الملكة نازلي، باحثة البادية، ومي زيادة.
ليس صحيحاً أن دعوة قاسم أمين لتحرير المرأة كانت لتشجيعها على الحرية المُطْلَقَة أو الخروج عن الآداب العامة المتعارف عليها، ولكنه كان يحب الفنون ويعتقد أن الحياة محبة ورحمة وتسامح وسلام. من هذا المنطلق، تطرح الفنانات من خلال العمل المسرحي تساؤلات حول قضاياهن وأحلامهن بمزج الأحداث بالحركات التعبيرية والموسيقى وبراعة الراقصين.
باختصار، العمل الذي قدمته فرقة الرقص المسرحي الحديث التابعة لدار الأوبرا المصرية يعكس بكل وضوح أفكار قاسم أمين المستنيرة لتحرير المرأة من الجمود إلى حرية الرأي والاختيار ورؤيته للنساء باعتبارهن أساس المجتمع الصالح.
يقول وليد عوني، مصمم ومخرج العمل المسرحي «إنها المرأة .. حاملة مسؤولية الأم والأمة والمستقبل .. المرأة المصرية تريد أن تتعلم، أن تعطي، أن تضحي، أن تدافع وأن تعيش».

February 8, 2015

د. منال رضوان





ناصر الجهني
سكينة المشيخص
عبدالله العلمي
يناقشون كلمة د. منال رضوان في مجلس الأمن


برنامج "ياهلا" روتانا خليجية 

7 فبراير 2015

https://www.youtube.com/watch?v=3XV9QEsXtO8&sns=em

February 4, 2015

الوزراء الجدد...أمامكم 95 يوماً

الوزراء الجدد...أمامكم 95 يوماً
عبدالله العلمي
العرب اللندنية
4 فبراير 2015

رسالتي لمعالي الوزراء الجدد في الحكومة السعودية الجديدة.

أول اهتمامات وزير العدل تحقيق العدل في محاكم الدولة. من خبرة وزير العدل الجديد وليد الصمعاني كمعيد في كلية الشريعة وأخصائي في الأنظمة والقانون المقارن وتصنيف الأحكام القضائية، نأمل أن تكون من ضمن أولوياته تفعيل مشروع الملك عبدالله لتطوير القضاء، وخاصة مضاعفة أعداد القضاة وكتاب العدل وأعضاء هيئة التحقيق والادعاء العام وتدريب القضاة وتأهيلهم والاستفادة من المدارس القانونية، وتوضيح الاختلاف في الرأي بين الأحكام الشرعية. هناك أيضا أهمية تفعيل التنظيمات القضائية وترتيب الإجراءات في المحاكم وتفعيل مشروع ”الأحكام البديلة” وقانون الأسرة وتقنين الأحكام القضائية.
أهداف وزير الشؤون الاجتماعية الجديد، بجانب تطوير الجمعيات الخيرية، تعديل نظام رعاية المعوقين وعدم تكرار الانتهاكات في حق ذوي الاحتياجات الخاصة في مراكز التأهيل الذين يزيد عددهم على تسعة آلاف معوق وتزايد حوادث أطفال دور الحضانة. من خبرة الوزير الجديد ماجد القصبي كعضو في مجلس إدارة مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة، لا أعتقد أنه سيقبل تبرير المسؤولين المقصّرين، خاصة أن بعض المراكز لا تصلح للتعامل الآدمي، بل تحتاج إلى تطبيق إجراءات رادعة لمن كان إهماله سببا في إيذاء العاجزين عن الدفاع عن أنفسهم. مسؤولية الوزير أكثر من مليون طفل وطفلة معوقين في المملكة تتراوح أعمارهم من 3 إلى 15 سنة.
رسالة وزير الثقافة والإعلام الجديد وأهدافه تتكون من محورين، خارجيا؛ لاشك أن خبرة عادل الطريفي حول النظريات الحديثة في العلاقات الدولية تساعد على إبراز الوجه الإيجابي للوطن، بما يحتويه من معالم الثقافة والأصالة والحضارة لأنها مؤشرات على تقدم الشعوب وتحضرها، وداخليا؛ نأمل من الوزير الطريفي إيجاد التوازن بين التوجهات الأيديولوجية المختلفة وخاصة في معارض الكتاب والنوادي الأدبية والمهرجانات الثقافية. نحن بحاجة إلى إعداد البنية التنظيمية لهيئة الإذاعة والتلفزيون وإلى صياغة مشروع إعلامي حديث ليحقق التنافس مع الوسائل الإعلامية الأخرى.
مستقبل أطفال الوطن وشبابه يعتمد على إمكانية وزير التعليم الجديد تطوير التعليم، لأنه المصدر الرئيس لتطوير المجتمع مع مراعاة معطيات العصر بعيدا عن التطرف الأيديولوجي في المدارس والجامعات. مسؤولية الوزير الجديد عزام الدخيل تشمل 28 جامعة سعودية يلتحق بها نحو مليون طالب، إضافة إلى 180 ألف مبتعث، و27 ألف مدرسة فيها 500 ألف معلم ومعلمة وخمسة مليون طالب وطالبة. أتمنى أن تكون على رأس قائمة أولويات الدخيل تطوير المناهج والتجهيزات التعليمية، والجودة في بناء 465 مدرسةً جديدة للبنين والبنات في جميع المناطق، كما جاء في ميزانية الدولة. كذلك يهمنا مصير سنوات الخدمة لحوالي 100 ألف معلم ومعلمة على البند 105 واختيار المعلمين والارتقاء بمستواهم العلمي والتربوي والمهني. من خبرة الوزير الدخيل كعضو مجلس إدارة عديد المؤسسات الأكاديمية، لاشك أنه يعي مسؤوليته في الإشراف على برنامج الابتعاث والجامعات السعودية.
أحد وزراء الصحة السابقين صرح بأنه يستعد لتجهيز مجموعة من المستشفيات في مختلف مناطق المملكة لتضيف 7745 سريرا، فأين هي؟ ميزانية وزير الصحة الجديد أحمد الخطيب 160 مليار ريال وهي تغطي وتزيد على التأمين الصحي لكل الشعب السعودي. لا نريد أن تعاني مواطنة من مرض مزمن، وتتعرض للإرهاق الجسدي والمادي من المراجعات بين مدينتها ومستشفيات المدن الكبرى المتخصصة لعلاجها. ما يزيد المأساة تعقيدا هو تأخر صرف المستحقات للمرضى من خارج المدن الكبرى. مطلوب من الوزير الجديد تطوير وسائل العلاج المنزلي والتعامل مع الأخطاء الطبية والعمل على توفير الإمكانات البشرية والفنية لضمان صحة المواطنين. عمل الوزير الخطيب في الماضي على تأسيس إدارة استثمارات العملاء في أحد البنوك الوطنية الكبرى، ونطمح أن يُفَعّل خبرته في الاستثمار الأمثل في الرعاية الصحية للمواطنين.
المطلب الأول من وزير الخدمة المدنية تثبيت المشمولين من موظفي البنود من الجهات الحكومية المدنية والعسكرية. أتمنى أن يستغل الوزير خالد العرج إنجازاته وحصوله على شهادة برنامج التنمية الائتمانية في تنمية أعمال الوزارة. اعتذار الوزارة السابقة عن عدم تمكنها من تثبيت خريجي الدبلومات الصحية لأنه، حسب قولها، لا توجد لهم أماكن شاغرة في الوزارات المعنية والإدارات الحكومية، غير مقنع. نتطلع إلى لقاء الوزير الجديد مع المواطنين برحابة صدر، لأن المسؤول لن يستطيع تحقيق النجاح بتسلق السلم ويداه في جيبه.
ما يأمله المواطن من وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الجديد مزيد الاهتمام بالتحول إلى مجتمع معلوماتي متمدن. من خبرة الوزير محمد السويل كعميد سابق لكلية هندسة الحاسب الآلي بجامعة البترول، نأمل مساندته لجهود وزارة التعليم ضمن إطار خطة مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام لاستكمال تجهيز المدارس وتطوير بيئتها التعليمية التقنية وتحسينها. كذلك نأمل استكمال مشروع توزيع أجهزة الحاسب المحمول للمعلمين والطلاب من الجنسين تمهيدا لتفعيل وسائل التعلم الإلكتروني المحلية وربط الطالب والطالبة بشبكة الإنترنت العالمية بما يحقق التواصل والفاعل فيما بينهم، وفيما بينهم وبين المعلمين لإكمال مسيرة النهضة التعليمية.


معالي الوزراء الجدد، سنحكم على أدائكم بعد 100 يوم من تاريخ تعيينكم. بقي من الزمن 95 يوما. المسؤول الناجح يحمل قائمة بهموم المجتمع وأولوياته في جيبه، ويعمل بجد وإخلاص ليحترمه الناس عندما يغادر منصبه، كما احترموه عند دخوله الوزارة.

http://alarab.co.uk/?id=44353