February 15, 2017

قل لها 'أحبك'

قل لها "أحبك"
عبدالله العلمي
العرب (اللندنية)
15 فبراير 2017

هذا المقال ليس عن عيد الحب (فالنتاين) حيث يُعَبِر العشاق عن حبهم بإرسال بطاقة معايدة، أو بإهداء الورود لمن يحبون. أتمنى أن نشعر بالحب في كل يوم في حياتنا، هذا الشعور الجميل بالأمان والرومانسية.
هل فعلا الزواج هو نهاية الحب، وأن كلا من الزوج والزوجة ينشغلان بالحياة العملية المليئة بالمسؤوليات والأولاد والعمل، وأمور الحياة الأخرى لدرجة أنهما يفقدان الإحساس بالرومانسية؟
معظمنا (على الأقل هؤلاء من جيلي) تزوج زواجا تقليديا. لا شيء جديدا؛ معظم الزيجات في العالم العربي تقليدية. إلا أن الشبان والفتيات هذه الأيام أصبحوا أكثر جرأة في التعبير عن حبهم، وربما الاتفاق على الزواج حتى قبل أن يعلم أهله أو أهلها، وهذه في نظري ظاهرة صحية جيدة.
للأسف، يعتقد بعض الغلاة أن الاحتفاء بعيد الحب دعوة للهرج والمرج واللهو والاختلاط والبدع والخرافات وغيرها من “المحرمات والمحظورات”، التي تؤدي إلى الفساد، بل قد يذهب البعض إلى أبعد من ذلك بتحريم الاحتفال بعيد الحب للمسلمين، أو المشاركة أو التهنئة به لأنه “تشبه بالكفار”. البعض الآخر يعتقدون أن الاحتفال بعيد الحب يدخل ضمن “الهجمات الشرسة التي يشنها الكفار على الأمة الإسلامية لطمس معالمها والقضاء على قيمها”. يا ساتر.
أما الشباب الناضج فهم يرون أن هذا العيد الجميل لا يتناقض مع قيم وعادات وتقاليد المجتمع المتمدن، عيد الحب احتفال يتبادل العشاق من خلاله الورود والهدايا، نقطة في آخر السطر.
ولكن أن تعيش الفتاة حالة رومانسية حالمة في فترة ما قبل وأثناء الخطوبة، ثم تتحمل عبء الحياة مع زوج جاف لا يتعامل معها بحب وحنان بعد الزواج فهذه حالة في منتهى الملل والطفش والحسرة والقهر.
يا أخي عيب عليك، هل من الصعب أن تقول لزوجتك “أحبك”؟ كيف غَيَرَ الزواج السمات الرومانسية من شخصيتك الأنانية، فتحولْتَ بين ليلة وضحاها من فارس أحلامها، إلى ضب في صحراء جرداء خالية من المشاعر؟ كم هو جميل أن تخصصا وقتا لتكونا بمفردكما بعيدا عن العمل والأطفال والأهل لاسترجاع تلك المشاعر الرومانسية التي أبدعتما في تأليفها وصياغتها في فترة الخطوبة.
ألم تشتق للعودة إلى ذكريات الحب والرومانسية بينك وبين الست الهانم زوجتك كما كانت في الأيام الخالية؟ لا بد يا روميو أنك مازلت تتذكر كلمات الهيام والغرام التي أغدقتها عليها وعلى عقلها وقلبها في فترة الخطوبة أو ما قبلها. لا بد وأنك تتذكر الكلمات المعسولة واللفتات الرومانسية وقصص الحب وأغاني العشق التي هبطت عليك فجأة أيام الخطوبة فأسرت قلبها وخطبت ودها. متى كانت آخر مرة أهديتها باقة ورد وقلت لها إنك اشتقت لها؟ اليوم فرصتك لدعوتها لعشاء رومانسي هادئ على ضوء الشموع.
أما أنت سيدتي، تعتقدين أن زوجك لم يعد معجبا بكِ، وأن الاهتياج لسماع صوته أصبح شيئا من الماضي؟ متى كانت آخر مرة ألقيت فيها نظرة على نفسك أو حاولت تغيير مظهرك “المبهدل” أو حتى أن تغيري تسريحة شعرك؟
الحل بيدك عزيزي الرجل وبيدكِ عزيزتي المرأة؛ قال الله تعالى “هُنَّ لباسٌ لكم وأنتم لباسٌ لهن”. دع زوجتك تشعر أنك تحبها بصدق… عانقها وقل لها “أحبك”.
https://goo.gl/kGnLvy

February 8, 2017

خفافيش طهران


خفافيش طهران
عبدالله العلمي
العرب اللندنية
8 فبراير 2017

جاء تأكيد وزير الشؤون الإسلامية السعودي صالح آل الشيخ، أن الدعوات التي تطلقها إيران من وقت إلى آخر؛ بهدف تحقيق الوحدة الإسلامية، ليست سوى “شعارات جوفاء”، لطمة أخرى في وجه رموز نظام الملالي.
مازالت طهران تسعى لتصدير فكرها المضطرب للبلاد المجاورة على أمل الإخلال بالوحدة وشق الصف الإسلامي. “ثورة” التخريب في العراق وسوريا ولبنان مستمرة، والقابعون على كراسي الحكم في طهران يحلمون بفرض سيطرتهم على المنطقة بأكملها.
إذا كان ملالي طهران لا يعلمون، فلعلنا نذكرهم. أسس نظامكم أصبحت مهترئة ومهتزة من فعل الصدمات المتتالية التي تتعرضون لها، والتي لا بد أنها أربكت حساباتكم.
الشيخ جعفر الربح دعا الأسبوع الماضي في القطيف إلى الاستنفار الديني والاجتماعي لتشكيل رأي عام مضاد لمواجهة الأعمال الإجرامية الشاذة والمستنكرة التي يعاني منها المواطنون في بلدة العوامية في شرق السعودية. كذلك فإن خطباء وأئمة الجوامع في مختلف مناطق السعودية نددوا بجرائم الحوثيين البشعة ضد أبناء الشعب اليمني، ومحاولة الانقلاب على الشرعية اليمنية وتهديد أمن واستقرار اليمن الشقيق.
ربما استطاع ملالي إيران تمرير بعض الأجندات الخفية المشبوهة على الحكومة الأميركية السابقة، وربما حققوا بذلك دعم الحوثيين وتمرير الأسلحة لحزب الله بهدف نشر الفوضى في المنطقة. ولكن العالم اليوم أصبح أكثر صرامة مع طهران، وخاصة بما يتعلق بتطبيق الاتفاق النووي. لن يقدم العالم أي تنازلات لطموحات إيران التوسعية، لن يسمح العالم لطهران بانتهاك الاتفاقيات الدولية، أو تزويدها للحوثيين بالأسلحة لضرب السفن السعودية والإماراتية.
سعت إيران لزرع الخوف في المنطقة واختبار صلابة العالم تجاهها، فأطلقت صاروخا باليستيا ارتد عليها. ها هي ثلاث عشرة شخصية واثنتا عشرة شركة إيرانية تنال نصيبها من العقوبات الاقتصادية التي فرضتها واشنطن، في تحرك أولي قد تتبعه تحركات أخرى لن تكون أقل صرامة (إذا صَدَق البيت الأبيض) مما تم اتخاذه حتى الآن.
ورغم أن وزير الخارجية الإيراني “الظريف” محمد جواد ظريف أكد أن بلاده لا تعبأ بالتهديدات الأميركية، إلا أن واشنطن أكدت أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة. إيران ردت بإجراء تدريبات عسكرية بإقليم سيمنان بوسط البلاد، شملت اختبار أنظمة رادار وصواريخ ومراكز قيادة وتحكم وأنظمة حرب إلكترونية بعد يوم من فرض العقوبات عليها.
ملالي الفرس الصفويون يسعون لمحاربة المشروعات التنموية، أكبر دليل على ذلك أنهم لم يظهروا أي نية برغبتهم بالسلام في المنطقة. العكس هو الصحيح، فطهران تدعم الحوثيين الذين يذبحون المسلمين في اليمن، بل هاجمت عصابة من الجماعات الإرهابية الموالية لطهران سفينة سعودية بالبحر الأحمر الأسبوع الماضي، ضاربة بعرض الحائط كل فرص التوصل إلى حل سلمي مع دول الخليج العربية.
لا شك أن طهران استفادت كثيرا من انكفاء باراك أوباما الذي سمح لها باحتلال العراق وسوريا ولبنان، والتدخل في البحرين واليمن. ولكن العالم لن يستمر بالتسامح مع الاستفزازات الإيرانية، وحان الوقت لعزل فكر الملالي وانتهاج سياسة أكثر جرأة ضد طهران. هذا لا يعني أنه ليس بالإمكان إيجاد حل سلمي لهذه المعضلة مع العقلاء في إيران. إلى أن يحين ذاك الوقت، إعادة خفافيش طهران إلى جحورها أصبحت ضرورة إقليمية وعالمية.
عضو جمعية الاقتصاد السعودية

February 1, 2017

متلازمة الفتاوى والمساجد والارهاب

متلازمة الفتاوى والمساجد والارهاب
عبدالله العلمي
1 فبراير 2017

جاء تصريح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي الأسبوع الماضي مؤكداً ما تم تداوله على مدى سنوات طوال؛ "هناك أشخاص يتحركون في المساجد وحلقات تحفيظ القرآن لاصطياد الشباب وتجنيدهم."

في 12 أغسطس 2010 صدر القرار الملكي التاريخي بقصر الفتوى الدينية على هيئة كبار العلماء. للأسف، لم ينجح القرار في لجم من لم يحترموا عقولنا، مازالوا يؤججون بيننا وداخلنا صراعات لا تنتهي ومازالت فوضى الإفتاء منتشرة إلى اليوم؛ سبعة أعوام بعد صدور القرار. إنها أورام خبيثة تفشت بعد تصاعد وتيرة التأليب والتجييش والتحريض، فأنتجت المزيد من دعاة الكراهية والتقسيم المذهبي ومحرضي القتل والتفجير والجهاد الكاذب والارهاب.

من ضمن هذه الفوضى، تسجيل أسماء متطوعين في مسجد حي المنيرة بآرامكو في الظهران سنة 1979 للمشاركة برحلة جماعية “دعوية”، تبين لاحقا أنها نفس "الرحلة" التي قادها جهيمان العتيبي لاحتلال الحرم المكي الشريف. نجح المحرضون، للأسف، في الترويج “للجهاد” ووأد الشباب بكل ما يحملونه في قلوبهم من تفاؤل وحياة وحرية تحت ذريعة القضاء على الكفر والزندقة والإلحاد.

انتشرت الفتاوى في زمن الصحوة كما النار في الهشيم. تلك كانت مرحلة التوتّر والتشنّج التي لم تترك حلالا إلّا حرمته من منطلق التسلط المُطلق وامتلاء الذات وإحلال "الأمة" محل الدولة.

انتشرت الفتاوى الوعظية المبطّنة بمنتجات الصحوة، لترهيب خلق الله ولعصف عقول أبناء الوطن بما تحمله من كم هائل من الإرهاب الفكري. من الفتاوى المضحكة: تحريم البوفيه المفتوح، ووجوب قتل الشخصيات الكرتونية، وفتوى إرضاع الكبير، وعدم جواز لعب الشطرنج، وكراهية المرور بالطائرة فوق بلاد الكفار. أما الفتاوى التي طفحت كالطفيليات فهي تكفير الكُتاب والإعلاميين، وتحريم إهداء الزهور للمريض، ووجوب إعادة بناء الحرم للفصل بين الجنسين، والاعتراض على تطوير المناهج، وتحريم تحية ومعايدة أهل الكتاب، ومنع الوقوف تحية للنشيد الوطني وتحية العلم، وتحريم الصور والتلفزيون وأطباق الفضائيات.

كذلك صدرت فتاوى مثيرة للشفقة تطعن بشرف المرأة مثل التشجيع على سب وقذف الشوريات والكاشيرات والمبتعثات والطبيبات والقائدات والمشاركات في الألعاب الأولمبية، وتحريم لبس عباءة الكتف، وتحريم رياضة البنات، ومنع محلات الكوافير للنسـاء، ومعارضة قوانين تجريم التحرش وقانون الأحوال الشخصية والسكوت على تزويج الصغيرات.

المعترضون على تعليم البنات هم أنفسهم من فرحوا بإحتراق البنات أحياء في حريق مدرسة البنات في مكة، هم أنفسهم أصحاب سوابق المطاردات والاعتداءات المتكررة على العوائل وسحل الفتيات في المولات.

تذكروا أن الغلاة من القاعدة والاخوان وداعش هم من سرقوا الفرح والبهجة، انهم تجار المآرب المشبوهة الذين حرّضوا أبناءنا على الالتحاق بعصابات الإرهاب. لم ننسى كيف ألقت الجهات الأمنية في المدينة المنورة القبض على ثلاثة أشخاص بتهمة الانتماء لتنظيم “داعش” الإرهابي، بينهم إمام مسجد. لم ننسى القبض على إمام آخر في مسجد في الرياض إثر تحرشه بأحد الأطفال.

شكراً لوزارة الشؤون الإسلامية، لحذفها نماذج من الخطب المختارة في موقعها، والتي تحارب “الابتعاث” و“العلوم العصرية”، وأخرى تحذر من الذهاب إلى “بلاد الكفار” وتعزز مفهوم الكراهية والبغضاء. يلبسون الحق بالباطل، يدسون السم في خطب الجمعة وحلقات التحفيظ لحث الشباب على "الجهاد". يلهثون جاهدين في محاولات يائسة لتطبيق أيديولوجية الحقد والكراهية ومناهضة كل المعاني الوطنية والإنسانية السامية.

تزامناً مع تصريح اللواء منصور التركي عن تصيد الارهابيين للشباب في المساجد، لعلي أذكركم أيضاً بتصيدهم للطلاب في المدارس. هذه الحقيقة موثقة بلسان مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد الفيصل الذي أكد أن "المناهج الخفية" هي التي تصنع التطرف. في منتصف عام 2014 صرّح خالد الفيصل (وكان حينها وزيرا للتربية والتعليم) أن من أهم أسباب انتشار الفكر المتشدد إعطاء أصحابه فرصة في التعليم وأننا “تخلينا عن أبنائنا واختطفوهم”. لعلي أذكركم بإيقاف تسعة من أساتذة الجامعات السعودية في عام 2014 وإحالتهم للتحقيق بسبب انتمائهم الإخواني الإرهابي.

ثم يهبط علينا الداعية صاحب البشت المطرز وساكن القصر العاجي الذي بشر الأمة بالخلافة. هو نفسه نجم برامج الفتاوى، والمُنَظِر في حلقات التدريس عن الإسلام السياسي، وصراخه للحاق بالأجندات الحركية الحزبية ينخر دهاليز الإذاعة والتلفاز.

من نتاج تحريض هؤلاء الدعاة، الشاب عبدالرحمن التويجري الذي تحوّل من مشارك في حلقة تحفيظ القرآن وطالب قسم شريعة إسلامية، إلى مؤذن رسمي في أحد مساجد بريدة، ثم إلى إرهابي خان وطنه بدم بارد. كان عبدالرحمن التويجري، منفذ العملية الانتحارية التي نتج عنها استشهاد وجرح أكثر من 30 شخصا في مسجد الرضا بحي المحاسن بالأحساء.

لعلي أذكركم أيضاً بالمواطن يوسف السليمان الذي تم إلقاء القبض عليه بتهمة تأثره بفكر تنظيم داعش، ثم أطلق سراحه لعدم وجود أدلة ضده. عاد يوسف بعدها بعامين لينفذ عملية إرهابية في مسجد قوات الطوارئ بعسير، فاستشهد 11 من رجال الأمن الأبطال وأربعة من العمالة الآسيوية الوافدة.

لعلي أيضاً أذكركم أن في عام 2016 وقعت ثلاثة تفجيرات انتحارية ارهابية، أحدها في موقف سيارات قوات الطوارئ قرب الحرم النبوي. وعند مغرب اليوم نفسه، وبالقرب من مسجد الشيخ العمران المجاور لسوق مياس في محافظة القطيف، فجر انتحاري نفسه، وتم العثور آنذاك على أشلاء بشرية لثلاثة أشخاص.

اليوم يعيش المسلمون أكثر العصور ظلامية. مازال بيننا من يحرض عبر فتاوى الحقد والكراهية على قتل (الكفار) ونحر (النصارى) وجز الرقاب. لماذا؟ لأن باب حراج الفتاوى واسع ومفتوح على مصراعيه، ولأن هؤلاء الدعاة جعلوا من أنفسهم حراساً للمجتمع وأمناء على مقدرات الشعوب. الفتوى ياسادة ملزمة فقط بقوة وحكمة القرار السياسي، وليس بأمر سماسرة هذا الحراج الذين حركوا دهماء الناس للتشكيك بهم وتكفيرهم. مشكلة الوطن الكبرى هي مع محرضي منابر المساجد المؤدلجة المعتمة التي تضفي القداسة الدينية على مشروعها الأيديولوجي البغيض. النتيجة الحتمية هي تدحرجنا إلى أسفل قاع الفرقة وحُفر التشتت بسبب مفاهيم دينية مغلوطة.

للأسف، أصبح الاشتباه هو القاعدة التي ينطلق منها البعض لتقويم سلوكيات أفراد مجتمع لم يصدر منهم ما يسيء للشريعة أو الأخلاق. وصلنا لدرجة أن إشكالات بعض أفراد المجتمع تمظهرت بناءاً على رؤية مسكونة بالخوف والهلع الصامت والريبة. عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي الشيخ عبدالله المنيع، أحسن صنعاً بوصف “الصامتين” عن بيان الحق وتعرية الشبهات التي يثيرها المنظرون للإرهاب بالشياطين.

هذا نصراني، وذاك رافضي، والآخر ليبرالي، كيف فشلنا في فهم حقيقة الإسلام الإلهي؟ ألم ينزل على نبينا وحبيبنا الأمين محمد صلى الله عليه وسلم بأنه دين واحد متسامح مع كل الطوائف والأديان؟ تجار الاسلام السياسي يتغافلون عن حقائق تاريخية من أهمها أن مجد الإسلام، يتحقق بمجد المسلمين وتراحمهم مع جميع الأديان، لا بمجرد إقامة خليفة هنا أو حزب إسلامي هناك. لعلي أشير هنا إلى المكالمة الهاتفية بين الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس ترمب والتي شملت موضوع تنظيم الإخوان المسلمين كطرف مسؤول عن الإرهاب.

على مدى ٣٠ عاما او اكثر، تم شن حرب هوجاء على الموسيقى وعازفيها وآلاتها. اليوم، وبعد مهرجان النغمات الثقافية في مركز الملك فهد الثقافي في الرياض والحفل الغنائي في جدة وعروض السينما في العلا، انتصر اللحن على التشنج، والفن على التشدد، و "فوق هام السحب" على الغوغاء.

الصورة ليست كلها سواداوية اللون. في كلمته بمدينة جيزان، تطرق عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور أحمد مباركي الأسبوع الماضي لأهمية التمسك بقواعد ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف، بما يحقق الاعتدال والوسطية والبعد عن الغلو والتطرف.

أختم بالمطالبة بنزع القدسية عن أتباع حسن البنا وسيد قطب الذين يحتلون منابر مساجدنا ويحاججون دون مرجعية شرعية. على هؤلاء الدعاة الخوارج وغيرهم التقيد بضوابط وقواعد الفتوى بما يتفق مع مبادئ الشرع ونصوص القرآن.

January 25, 2017

شكراً أشواق وفاطمة

شكراً أشواق وفاطمة
عبدالله العلمي
العرب اللندنية
25 يناير 2017

توجت المرأة السعودية هذا الأسبوع الأخبار بحلوها ومرها. تحية للطالبتين في مدرسة أبي عروة بالجموم، أشواق بخش وفاطمة الصعب، لشجاعتهما في إنقاذ 55 طالبة من المـوت المحقق بعـد أن تعرض سائق الحافلة المقلة لهن أثناء قيادته إلى نوبة إغماء بسبب مرض السكري.
قررت أشواق وفاطمة التدخل لإدارة الموقف بتحويل مسار الحافلة عن الخطر وإنقاذ زميلاتهن قبل وصولهن إلى الطريق العام، الذي يعج بالعشرات من الشاحنات وسيارات النقل.
هذه مناسبة، مـرة أخـرى، لمناشدة الجهات المختصة لتشجيع المرأة على تعلم القيادة.
الموقـف الشجاع الثـاني هـو تراجع الداعية السعودي سعد الدريهم هذا الأسبوع، عن فتوى تحريم قيادة المرأة للسيارة، مؤكدا أنه لا يوجد ما يمنع شرعا من ذلـك، وأن قيـادة المـرأة فيهـا مصلحة للزوج وللمجتمع.
جمعني لقـاء تلفـزيـوني مع الدكتـور سعد الدريهم منـذ أكثـر من عـام، ورغـم اختلافنا في بعض وجهات النظر، إلا أنني أحتـرم الـرجل لأدبـه الراقي فـي النقاش.
الموقف الثالث هو لمقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فيليب ألستون، الذي قال رأيه، بصراحة وبملء فمه، عن المرأة السعودية في مؤتمر صحافي عقده هذا الأسبوع في مقر مكتب الأمم المتحدة بالرياض.
يقول فيليب ألستون- لا فُضّ فوه- إن المرأة في السعودية مازالت تشكل نسبة ضئيلة في سـوق العمـل ومحـرومة من العمــل في الكثيـر مـن المهـن، الأمر الـذي يقيـد إمكانات المملكة الاقتصادية والاجتماعية.
ألستون أعرب عن استغرابه أيضـا (وفي عقـر دارنا) من مشكلتين حقوقيتين أساسيتين للمرأة السعودية؛ الـولاية وقيادة السيارة.
ليس لدي شك أن البعـض يـود أن يقول لمعالي السفير ما قـاله سعيد العويران للكابتن سامي الجابر “ابعد ارتاح وريح”.
أذكّركم أن المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين لعام 2015 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العـالمي يصنـف المملكـة في المرتبة 134 من بين 145 بلدا.
أسجل استغرابي هنا من عدم افتتاح مدارس تعليمية للبنات في 10 قرى في محافظة هروب في جازان، رغم الكثافة السكانية والتوسع العمراني.
لعلي أسجل استغرابي أيضا من فتوى “منع عمل المرأة، وأنها يجب أن تعيش في كنف الزوج وأن تكون رهينة له، ويكفي أن يعطيها زوجها 400 ريال”. ذكرتني هذه الأقوال “المأثورة” باشتراط موافقة ولي أمر المرأة إكمالها دراساتها العليا.
للأسف، مازال مجتمعنا يدور في حلقة مفرغة من الفتاوى حول المرأة.
الصورة ليست كلها قاتمة، فقد تم الإعلان عن دعوة للترشح لجائزة الأمیرة نورة للتمیز النسائي لعام 2017.
من أهداف المبادرة التعريف بإنجازات المرأة السعـودية وتقـدير المتميزات والمبدعات، وتحفيز الأجيال الجديدة من النساء على الإسهام في التنمية، ودعم العمل النسائي المميز في صورتيه النظرية والعملية.
أتمنى أن تناقش مؤتمرات الجامعة أيضا الحاجة لنظام الأحوال الشخصية وتشريعات تحمي المرأة من التحرش.
على ذكر التحرش، لعلي أذكركم بالمثل الشعبي “امسك غنمك تيسنا ما يجيكـم”. ربما أفضل جواب هو “نساؤنا لسن غنما ولا كل الرجال تيوسُ”.

أختم بفكرة أبهرتني من مقال للدكتورة هيا المنيع هذا الأسبوع عن حاجتنا لفتح ملف التشريعات التي تمس المرأة، بحيث تعاد البوصلة للمسار الطبيعي والمتفق مع مرتكزات الدولة المدنية الحديثة.

http://alarab.co.uk/?id=100234

January 8, 2017

سعوديات يصنعن التغيير في عام 2016

سعوديات يصنعن التغيير في عام 2016
عبدالله العلمي
العرب اللندنية
8 يناير 2017

تجاوزت المرأة السعودية بإصرارها وإرادتها وإنجازاتها كل العقبات التي حاول البعض أن يضعها أمامها. ساهمت في صناعة القرار من خلال توليها مناصب قيادية في القطاع الحكومي وكذلك مساهماتها الثرية في القطاع الخاص. هذه أمثلة مضيئة لفارسات سعوديات صنعن التغيير في عام 2016.


تقدمت عضوات الشورى لطيفة الشعلان وهيا المنيع ومنى آل مشيط بتوصية عن تمكين المرأة من حق القيادة، للأسف رُفِضت التوصية. الكاتب راشد الفوزان لخّص الموضوع قائلاً "لدينا حالة انفرادية بالمملكة لعمل المرأة، التي لا تجد النقل العام، ولا تقود السيارة، ولا تملك إلا خيارا مكلفا إما سائق يستنزف أو وسائل أخرى مكلفة جدا". في أدراج الشورى أربعة ملفات حقوقية (نسائية) أخرى، أبرزها نظام التحرش، ومدونة شؤون الأسرة، ونظام الأحوال الشخصية، ونظام الجنسية لأبناء السعوديات المتزوجات بوافدين. في تلك الأثناء، يفتي البعض أن المرأة السعودية مجرد بوتقة يُفرغ فيها الرجل إفرازات متعته ونزواته.
المخرجة السعودية ريم البيات شاركت في مهرجان دبي السينمائي لعام 2016، بفيلم "أيقظني" ضمن مسابقة الأفلام القصيرة. الجميلة سمر البيات، شقيقة المخرجة، مثلت في أول تجربة سينمائية تجمع شقيقتين سعوديتين إخراجا وتمثيلا. أما الشابة السعودية زينب الناصر، فقد فازت بجائزة "النخلة الذهبية" في حفل ختام مهرجان "أفلام السعودية". في تلك الأثناء، يضع الصحويّون العراقيل أمام إنشاء المسرح والسينما والحفلات الغنائية في السعودية، كما كانت لهم تجمعات ومظاهرات حول المسرح ومهرجان الجنادرية.

Image may contain: 2 people, people standing
ريم البيات وسمر البيات
لم يكن تقدم المرأة السعودية في مهنة الطب سهلاً، في أبريل 2016، رأست الأميرة د. مها بنت مشاري بن عبدالعزيز، وكيلة جامعة الفيصل، اللّجنة المنظّمة للمؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي. وفي مايو 2016 حصلت طالبة الدكتوراه بجامعة مانشستر البريطانية عهود الجفري على جائزتين علميتين خلال مشاركتها في مؤتمر جمعية الأورام الأوروبية بمشاركة متخصصين وباحثين من جميع أنحاء العالم. في تلك الأثناء، وصف خطيب في أحد المساجد في السعودية عمل المرأة في الطب من “الدياثة". لا بد أن الخطيب العبقري لم يسمع عن الصحابيات الجليلات رضي الله عنهن ممن كنّ يعالجن جراح الرجال المصابين أثناء الحروب، ومنهن الصحابية الأنصارية كعيبة الأسلمية رضي الله عنها.

مها بن مشاري بن عبدالعزيز

عهود الجفري
المرأة السعودية اليوم تمتلك نحو 20 ألف شركة ومؤسسة صغيرة ومتوسطة في الوقت الذي بلغت نسبة استثماراتها نحو 21 بالمئة من حجم الاستثمار الكلي للقطاع الخاص. هذه مناسبة لتوجيه التحية لمواطنات سعوديات يعملن في صالات المطارات السعودية لإرشاد المسافرين وخدمة العملاء، تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، ومنهن أسرار مشيع ومي فرحات وأبرار صعيدي. في مجال الأعمال، بلغ عدد السعوديات اللاتي يعملن في القطاع الخاص 534 ألفاً، بزيادة 60 ألفاً عن عام 2015، ولكن مازالت هناك ضرورة لرفع نسبة مشاركة المرأة في المشاريع الصغيرة والمتوسطة من النسبة الحالية وهي 20 بالمئة.. المرأة السعودية تُشكل ما يزيد على 50 بالمئة من إجمالي عدد الخريجين الجامعيين، ما يؤهلها لأن تحتل مكانة كبيرة في سوق العمل المحلية، إلا أن مشاركتها حاليا في سوق العمل لا تتجاوز 22 بالمئة. لم تصبح المرأة عضوا فاعلا في صنع القرار في السعودية إلا في عام 2000 بعد مطالبة ناشطات بإشراك سيدات الأعمال بالغرف التجارية.

السعوديات يعملن في صالات المطار
في تلك الأثناء، يستهدف المتشددون المرأة السعودية العاملة ويرون أن حدود المرأة جدران المنزل الأربعة. أحسنت هيئة التحقيق والادعاء العام صنعاً باتهام مواطنين ارتكبا مخالفات أبرزها تأليب الرأي العام حول قرارات الحكومة في تنظيم عمل المرأة.
عالمياً، حصلت السعودية نهى اليوسف على المركز الأول من بين 400 شخصية من النخب بالمشاريع الأكثر إبداعية في العالم. كذلك كلفت شبكة المسؤولية الاجتماعية للأمم المتحدة الدكتورة انتصار فلمبان، لتتولى رئاسة الوكالة نظير جهودها في مكافحة الإرهاب. أما جمعية الشباب لحقوق الإنسان، فقد اختارت الطالبة السعودية رهف الصيعري من جامعة عفت، لتمثيلها في منظمة حقوق الإنسان العالمية في الأمم المتحدة.

نهى اليوسف

إنتصار فلمبان

رهف الصيعري

هنا، لا بد من توجيه التحية للطالبة السعودية؛ رزان العقيل (18 سنة) لاختيارها "أفضل ممثل دولة" في عام 2016 في مجلس الأمم المتحدة للشباب.

رزان العقيل

وكيف لنا ألاّ نذكر أيضاً رشا الهوشان التي استحقت المرتبة 41 ضمن أقوى 50 سيدة أعمال عربية في مجلة فوربس، وكذلك سيدة الأعمال الشابة منيرة الطيار التي تستثمر وتدير محلاً أنيقاً للعباءات النسائية في الرياض وهي مازالت في مرحلة الثانوية العامة.

رشا الهوشان

منيرة الطيار

منظمة اتحاد البرلمان الدولي التابعة للأمم المتحدة، أعلنت في 2016 عن تعيين السعودية نورة العكيل سفيرة للنوايا الحسنة لريادة الأعمال. أما السعودية سارة العايد، فقد تم تعيينها سفيرة لرائدات الأعمال عن الشرق الأوسط من ضمن سبع سفيرات من أكثر من 144 دولة. برنامج التحول الوطني الذي أقرته السعودية في 2016، يسعى لرفع نسبة عمل المرأة لنحو 42 بالمئة بحلول العام 2020. في تلك الأثناء، ينفث أصحاب الفكر الاحتسابي سموم الإقصاء لتأليف روايات وهمية مثل "السعوديات الموظفات أكثر طلاقاً من العاطلات".

نورة العكيل

سارة العايد

من كان يصدق أنه كان ممنوعاً على المرأة في السعودية تعلم الحاسب الآلي إلى عام 1985 وكان حكرا فقط على الذكور؟ تغير الزمان، الباحثة انتصار السحيباني، عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، عُرِفت ببصماتها الواضحة في الأبحاث حتى أصبحت من أهم المنجزين في مجال الاختراعات والعلوم. كذلك تفوقت السعودية نوف النمير العالمة في تخصّص الوراثيّات الجزئيّة. في تلك الأثناء، يحاول أثرياء الصحوة إقناعنا أن النساء في حاجة الرجل أكثر من حاجة الرجل إليهن. المرأة السعودية قطعت في الرياضة أشواطاً مشرفة. في أولمبياد ريو، شاركت سارة عطار في سباق الماراثون، كاريمان أبو الجدايل في العدو، ولبنى العمير في المبارزة. هناء العلوني تألقت كأول صحافية رياضية وشاركت في منتديات في مجال الإعلام الرياضي. كذلك وافق مجلس الوزراء السعودي العام الماضي على تعيين الأميرة ريمه بنت بندر بن سلطان على وظيفة (وكيل الرئيس للقسم النسائي) بالهيئة العامة للرياضة. بالمناسبة، يوجد اليوم 130 ناديا رياضياً جاهزا للسيدات على مستوى المملكة، وهي فقط في انتظار التصاريح الرسمية.

إنتصار السحيباني

نوف النمير

سارة العطار

كاريمان أبو الجدايل

لبنى العمير

ريمه بنت بندر بن سلطان

في تلك الأثناء، صرح عضو بارز في هيئة التدريس بجامعة الإمام أن أسباب منع الرياضة في مدارس البنات شرعية، "إضافة لمفاسد رياضة البنات التربوية والأخلاقية" كما قال. نسي فضيلته أن يشرح لنا تأثير رياضة البنات على الملف النووي وانهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية.
المرأة السعودية أميرة الشعر والأدب. بدأت الشاعرة فوزية أبوخالد كلمتها في حفل تكريمها في مهرجان بيت الشعر الثاني خلال الفترة الماضية في الدمام بقولها "قلبي وصل قبلي إلى الشرقية". من ضمن الكاتبات السعوديات اللاتي تألقن أيضاً في 2016، تغريد الطاسان التي كتبت بشجاعة عن "حساسية الفتوى"، ورنده الطيار التي أطلقت ديوانها الأنيق “همس الورد”، فجاء عملاً فنياً مُمَيَّزاً يجمع باقات خواطر ممتعة. أما الإعلامية ميساء العمودي، فأطلقت كتابها “ميموزا" الذي تحكي فيه عن “نور الشمس المنبعث من تلك النافذة الصغيرة في الأعلى”. في تلك الأثناء، فشل البعض في تعطيل نصف إمكانات المجتمع الفكرية. ليس هناك أدنى شك أن الفكر الأيديولوجي المتطرف من أهم معوقات تطوير المرأة.

فوزية أبو خالد

تغريد الطاسان

ميساء العمودي

تشريعياً، تنتظر المرأة السعودية إصدار مدونة الأحكام القضائية لقانون الأحوال الشخصية، كإثبات الزواج، والطلاق والخلع وفسخ النكاح والرجعة والحضانة والنفقة والزيارة وإثبات الوقف والوصية والنسب والغيبة والوفاة وحصر الورثة والإرث. كذلك تعمل وزارة العدل مع الجوازات لإسقاط شرط إثبات "صك الإعالة" لحصول الأرامل وأبنائهن على جوازات سفر. في تلك الأثناء، وبالرغم من أن الإسلام ساوى بين المرأة والرجل في المسؤولية والتكاليف، فقد أبى أحد الصحويين العباقرة إلا أن يطالب المرأة السعودية أن تقتدي في تعاملها مع زوجها عندما يتزوج من ثانية بأنثى “الضب".
خريجات القانون السعوديات طالبن لثماني سنوات طويلة بحقهن المشروع في استخراج تراخيص المحاماة. اليوم حققت المحامية السعودية انتصارا مهمّا بخروجها من عباءة الوكالة إلى ميدان الترافع في المحاكم. من المحاميات السعوديات اللاتي برعن في عام 2016 هدى باشميل، هند البشير، عهود العنزي، تغريد العنزي، سارة باقتادة، المستشارة القانونية خلود الغامدي، وطبعاً أول محامية سعودية تحصل على ترخيص مهني بيان زهران. غرفة جدة كرّمت خمس طالبات قانون من جامعة دار الحكمة لإنجازاتهن في القانون التجاري الدولي وهن لينا بقشان، لمياء العتيبي، غيداء إدريس، ديالا قباني، ولين شربتلي. كذلك حصلت المحامية السعودية جيهان قربان على مسمّى "المُحكّمة المحلية والدولية القضائية"، وتم تعيين شيماء صادق الجبران أول مُحَكِّمة تجارية في المملكة.

الخريجات السعوديات

هدى باشميل

بيان زهران

جيهان قربان

الإسلام ساوى في الكرامة الإنسانية، والسعودية تضع اليوم اللبنات الأولى لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة. برغم تأكيد السعودية أن برنامج التحول الوطني 2020 فتح الباب لتعزيز دور ومكانة المرأة في المجتمع السعودي، تسعى الثقافة الصحوية السلطوية لخنق مبدأ تكافؤ فرص التعليم والعمل والتنمية كعنصر أساسي لتمكين المرأة من الإسهام بشكل كامل ومتكافئ في المجتمع. أتمنى أن يقتدي الذين يقرون "الشر والنقص" كأصل لطبيعة المرأة، بالرؤية الحكيمة للأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة بقيم التسامح والتآلف والتعايش السلمي. أتمنى أن تنتهي مرحلة “حجز المرأة جالب للخير، وخروجها واندماجها في المجتمع جالب للشر".في تلك الأثناء، يسعى المتشددون لتقديم المرأة قُرباناً يُستباح دمه تقرباً لقدسية المجتمع. لهؤلاء أقول "أطلقوا سراح المرأة من صندوق مجوهراتكم، فهي لا تريد أن تحتمي داخل خزائنكم.. أو أن تكون جوهرة مكنونة من ممتلكاتكم".
الزمن فرض التغيير، لم تحصل المرأة السعودية على التراخيص المهنية إلا في عام 1986 بعد أن طالبت بها مجموعة من النساء. كذلك لم تحصل على إنهاء شرط الكفيل الغارم لسيدات الأعمال إلا بعد أن ألحّت المرأة بالمطالبة بهذا الحق في عام 1988. في سبتمبر 2012 اعترض بعض القضاة والمحاكم على توجّه مجلس الشورى لإصدار توصية تلزم السعوديات باستخراج بطاقة هوية وطنية. اليوم أصبحت المرأة ملزمة بالهوية. حان الوقت للانتقال من مرحلة صياغة الأحكام بناء على العادات والتقاليد وأن المرأة مخلوق غير كامل الأهلية تحتاج لوصاية، إلى مرحلة المساواة والعدل والقانون بعيداً عن أوصاف الإقصاء والحماية والفتنة.
في عام 2016 دخلت المرأة لأول مرة في منافسة بطولات عالمية "لركوب" الأمواج، ومازالت المرأة السعودية ممنوعة من "الركوب" خلف مقود السيارة.
للأسف سيطر الإرث الفكري المتحجّر على المرأة وأخضعها للتمييز الذي حوّلها إلى مواطن درجة ثانية و"فتنة متحركة" تجلب معها الهلاك والخراب. "الرؤية" لن تتحقق إذا لم يتم تحرير المرأة من بقايا الوأد الجاهلي الجائر. كلنا أمل أن "الرؤية" ستحقق تحولات اقتصادية هامة إذا ما صاحبتها تحوّلات اجتماعية جذرية.
https://goo.gl/JX1uFj

January 4, 2017

رنده الطيار وهمس الورد



رنده الطيار وهمس الورد
عبدالله العلمي
4 يناير 2017

إطلعت بشغف على (همس الورد)، المجموعة الشعرية للكاتبة رنده الطيار، فوجدت الديوان إبداعاً فنياً مُمَيَّزاً يجمع باقات خواطر أنيقة وممتعة. من معرفتي بالكاتبة، تأكد لي حِسّها الفنّي المُرهف الذي يعبر عن خلجات النفس والروح والذاكرة.
لا يوجد نقد أدبي صائب وآخر خاطئ، لهذا لن أسعى لتأويل هذا العمل الأدبي أو تفسيره بما قد يشوبه من اختلاف في وجهات النظر. وجدت عنوان الديوان يحمل لفظين رقيقين، أما النصوص فهي مناجاة واسعة الخيال، تعبر عن حقيقة التقلب الغرامي لعشق جميل.
لأنها محاولتها الأولى، فالكاتبة تخوض معركة جريئة بثقة لا تستسلم لوجع أو حنين أو حسد أو عين. "علقت روحي معك على جدار القمر"؛ خواطر غزلية موزونة المعاني أضافت لها الكاتبة الطيار مفردات جامحة مغرية أشعلت كتمان الأحاسيس. نصوص الديوان عميقة التفكير قافيتها من (اوتار الهوى)، لاتسعى بالضرورة لإثارة الانفعال في نفوس القارئ، بل تعبر عن نبض الوجدان كما تنثرها الشاعرة برشاقة عفوية. الطيار وَظَفَت القصائد باسلوب دلالي للمعاني كسيدة حرف تفيض بها المشاعر من خلف الأسرار.
من الواضح أن إنتقاء مفردات جمالية الأسلوب مهمّة بالغة الصعوبة، إلا أن الكاتبة صالت بين جدرانها الشائكة وجالت بعفوية سهلة ممتنعة. لذلك، أكاد أستنتج أن هذا ليس مجرد ديوان شعر، بل نقوش مرهفة تعبر عن ثورة النفس التواقة للحب والحنين.
ترخي الطيار الخمارَ عن إحساس عميق من خلال نصوص معتدلة الوزن ومتسقة البناء، فتقول بكبرياء: (إبق لي قلبي)، وفي موقع آخر (لا تتأخر). هكذا، تصف الشاعرة كيف يظل العشق حلواً شامخاً فوق كل الجروح.
لم تلجأ الشاعرة للإستعارات البلاغيةِ التقليدية أو الحركات  المعلبة الجاهزة، بل كادت الأحرف تقفز برشاقةِ راقصة الباليه في انسياب جميل. ليس هناك أجمل من رسم الحرف وتشكيل الضمة في لوحة تمس شغاف القلب فتكاد تضيع (بين الصدى والسكون).
ديوان (همس الورد) يعكس مستوى عال من الناحيتين الموضوعية والفكرية. أكثر ما جذبني هو إضافة مسحة من الجمالية بتوظيف صور المتلازمات اللفظية بدلال عاشقة مَيَّاحة. ستجدون في (خمائل الفل) مثلاً الصدق في المشاعر والتعبير، وربما تراتيل عذبة تنساب بسلاسة عفوية. التفاعل مع الفكرة يطلق لخيالك العنان، بدون التصرف في مضمون النصّ الأصلي لإحتوائه على عاطفة حية جذابة وقوية.
من نصوص الديوان، (يظللني المساء)؛ ترانيم حجازية جميلة تستبيح قوانين التشديد والهمزة والتنوين، كأنها طفلة ثائرة داخلها بركان. كذلك جذبتني الصور الشعريَّة المُبتكرة بإنسياق فني راقِ تعبر عن صدق وعذوبة المشاعر وقدرات الشاعرة الأدبية والفنية. التعامل مع الصّيغ الثابتة للمشاعر فن أدبي لا يتقنه إلآ من كان لديه روح عاطفية، وبلاغة واسعة وحس عميق.
بإختصار، هذه المجموعة الشعرية ليست مجرد شعر غزل، بل فوعة طيبٍ تعكس (كالرمل الموجوع) البُعدَ الإنساني للشاعرة من "حكي داخله حكي". السيدة رندة لم تتحكم بزمام لغة لا تخون فقط، بل كتبت بأحاسيسها ومشاعرها بهمسة غزل رشيق.

أنصح بقراءة (همس الورد)، ولكن إن كنتَ عاشقاً فأنا غير مسؤول أن تظل ناسكاً في محراب ديوان رنده، أو أن تصبح في "بحور" قصائدها غريق.