July 23, 2009

العقار ...وماأدراك ما العقار

مقال عبدالله العلمي
العقار...وماأدراك ماالعقار
صحيفة "اليوم" – الخميس 23/7/2009م

خزائن وأدراج أمانة الدمام تحتوي على طلبات للحصول على أراضي منح لأكثر من 185 ألف مواطن منذ عام 1400 هـ! الأمانة تعلل تراكم الغبار على هذه الطلبات بسبب ندرة ومحدودية الأراضي ومحجوزات شركات وطنية وأملاك عدد من الجهات الحكومية.
أولاً لعلي أذَكِر الأمانة الموقرة ان المنطقة الشرقية هي أكبر المناطق الثلاث عشرة في السعودية على الإطلاق وتمثل حوالي ثلث مساحة المملكة، ومع ذلك لا تزال مشكلة "محدودية" الأراضي تشكل عائقاً أمام تطوير الاستثمار العقاري في المنطقة الشرقية. إضافة لذلك هناك 165 مليون متر مربع من الأراضي "المجمدة" غرب الدمام والمنطقة المحصورة بينها وبين مطار الملك فهد الدولي. هذا يعني تجميد حقوق 10 آلاف مواطن بما يزيد على 5 مليارات ريال تنتظر الإفراغ. باختصار، على المواطنين في الدمام الذين مازال حلمهم تملك بيت كريم لهم ولأولادهم أن يعلموا أن القطيف من شمالكم والخبر من جنوبكم، وأما شرقاً فالبحر على مد البصر وفوائده المتعددة طبعاً معروفة لديكم.
مرت بالمنطقة الشرقية مؤخراً موجة ارتفاع تصاعدية في أسعار الأراضي الاستثمارية فارتفعت بأكثر من 300 بالمائة. في نفس الوقت، استمرت موجة ارتفاع أسعار المخططات السكنية نظراً لحاجة المواطنين للبناء عليها أو ما نتفلسف نحن الاقتصاديون بتسميته عرض وطلب. أضف إلى ذلك أن السوق العقارية بالمنطقة الشرقية جاذبة للمستثمرين الخليجيين. ولكن تخوف المواطن من توغل المستثمرين الخليجيين بضخ أموالهم في القطاع العقاري غير مبرر بتاتاً حتى لو تسبب ذلك التوغل في زيادة ارتفاع الأسعار وتفاقم مشكلة محدودية مساحة الأراضي.
المواطن في المنطقة الشرقية كثير التذمر وينطبق عليه المثل "آخر زمن الحبارى تصير شاهين"، فهو يطالب بسن التنظيمات والتشريعات للقطاع العقاري وحتى الاستفادة من الأنظمة المطبقة في بعض دول الخليج المتقدمة والمزدهرة في المجال العقاري. أما البعض الآخر فقد تجاوز الحدود بالمطالبة بتطبيق نظام التمويل العقاري ونظام الرهن العقاري وتطوير السوق الإسكانية بأساليب حديثة.الأمر المثير للضحك هو أن المواطن يشتكي من عدم توفر أراضي لبناء منزل له ولأولاده، فهو تارة يشتكي من عدم توفر المخططات السكنية وتارة أخرى من قلة المنح السكنية للمواطنين. وحتى إذا توفرت المخططات يتذمر المواطن من عدم توافر أدنى الخدمات في تلك المخططات مثل شبكة المياه الحديثة والهاتف والصرف الصحي والكهرباء (وهي بالمناسبة عملة نادرة في الدمام) بل قد يتطور الأمر مستقبلاً فيطالب بسفلتة الشوارع وتخطيط ممرات للمشاة.

July 19, 2009

Saudi Film Festival Cancelled in Setback for Reformers

By Souhail Karam and Asma Alsharif

RIYADH (Reuters) - Saudi Arabia's only film festival has been cancelled, dealing a blow to reformist hopes of an easing of clerical control over culture that had been raised by the low-key return of cinemas in December.
In a country where movie theatres had been banned for almost three decades, the Jeddah Film Festival presents aspiring Saudi film makers and actors with a rare opportunity to mingle with more experienced peers from other countries.
"Late last night, the governorate of Jeddah notified us of the festival's cancellation, after it received instructions from official parties. We were not told why," Mamdouh Salem, one of the festival's organisers, said on Saturday.He did not elaborate.
Saudi writer Abdullah Al-Alami said he was not sure why the fourth Jeddah festival, expected to start in the Islamic kingdom's most liberal city on Saturday, was cancelled.
"However, there is a trend of attacking cultural festivities ... This is a dark day for art and literature in our modern history," he said.
Many religious conservatives in the kingdom believe films from more liberal Arab countries such as Egypt could violate religious taboos. Some also view cinema and acting, as a form of dissembling, as inconsistent with Islam.
"The film festival was cancelled upon indirect instructions from the interior ministry," said an official at the information and culture ministry.
LOW-KEY CINEMA RETURN
Cinema made a low-key return in December with the showing in Jeddah and another southern city of the Saudi comedy "Menahi".
The movie, produced by a company owned by Saudi royal Prince Alwaleed bin Talal, attracted such large numbers that it had to be screened up to eight times a day. It was shown before mixed audiences, a rare thing to happen in a country that bans unrelated men and women from mixing.
But a sharp reaction by Ibrahim al-Ghaith, the ex-head of the kingdom's religious police, showed the opposition from the establishment to efforts to open up the society.
Ghaith said cinema was an evil but he eased his tone 24 hours later to say that cinemas should show good things and not violate teachings of Islam.
In February, King Abdullah removed Ghaith and another influential cleric in a wide government reshuffle.
Prince Alwaleed later stated his support for this year's Jeddah festival by donating proceeds from the comedy film.
But when it was brought to the more conservative capital Riyadh, Saudi newspapers reported that conservative Saudis, including volunteers with the Saudi religious police, tried to disturb the showing of the movie.

July 11, 2009

Bloggers test boundaries in Saudi Arabia

Bloggers test boundaries in Saudi Arabia
by Asma Alsharif
Friday, 10 July 2009

Armed with a computer, an internet connection and his own intellect Ahmed Al Omran is one of a few Saudi bloggers trying to push for change and make themselves heard in the conservative Gulf Arab monarchy.
Blogging provides a rare platform for speech in a country which has no elected parliament, where clerics have strong influence on public opinion, newspapers often parrot the official line and public demonstrations are banned.
"I want to do this because I want to be part of the change that is taking place in the country, I want to push for the changes to go faster," said Omran, a student who writes on his Saudi Jeans blog (saudijeans. org). King Abdullah has tried cautious reforms since taking office in 2005 and removed two hardline clerics from top positions in a cabinet reshuffle in February while promoting reformers.
Saudi Arabia recently allowed foreign media to expand their presence in the kingdom and the new information minister even signed up for his own facebook page, but analysts and diplomats say conservatives remain wary of changes.
"In the end, we care about something, we desire something and through blogging we call for the change. We ask for it. We sponsor it," Fuad Alfarhan said in a rare gathering of bloggers in Jeddah, the kingdom's most liberal city.
"Now for the first time we, as individuals in our society, have this power in our hands to call for change," Alfarhan told the meeting which was meant to encourage bloggers to continue despite difficulties.
But there have been a few problems.
Farhan himself has not resumed blogging since he was arrested in 2007 and held for five months after campaigning on behalf of nine detained reformers. He was released without charges.
Saudi researchers say there are up to 10,000 blogs in the Kingdom. But many are now inactive or have refrained from discussing politics since Alfarhan's arrest.
Many blogs also steer clear of Islam, a sensitive issue, focusing more on daily life and challenges for society.
"Alfarhan's incident showed that there are red lines that are not known," said Khaled al-Nasser, another blogger.
Abdulrahman Al Hazza, spokesman for the information ministry, said blogs were generally not monitored.
But bloggers are worried about a law enacted earlier this year under which anyone who "touches upon the general order, religious values, or general conduct" can be prosecuted, according to the information ministry.
"Anyone can accuse me of that," said Omran. "My only fear is if the government would use the law against people who want to express themselves freely online. It could be used as a scare tactic."
The Committee to Protect Journalists listed Saudi Arabia in April as one of the worst countries for bloggers, citing detentions, monitoring and blocking of 400,000 websites.
But Abdullah Al Alami, a columnist and blogger from the liberal enclave of Khobar, said things would improve over time.
"When King Abdullah instituted reform in February (the cabinet reshuffle) he started a social revolution against 'old age thinking'," he said
.

(Reuters)

July 3, 2009

لأول مرة في تاريخها وبشكل غير متوقع
صحيفة الجزيرة السعودية تهاجم الهيئة بسياط الكاريكاتير
الخميس 2/7/2009



July 2, 2009

رحلة الـ 1000 يوم

تهادى صوت المسؤولة بالعلاقات العامة دعاء بسيوني الخافت مع هدير صوت الباص الذي أقلنا إلى ثُوَلْ لتخبرنا عن أحدث صرح علمي على وجه الأرض. يتم هناك بناء منظومة تعليمية علمية لتصبح بيتاً كونياً للحكمة. لم يكن مستغرباً أن يعهد الملك عبدالله ببناء بيت الحكمة إلى إحدى كبريات الشركات الوطنية، ارامكو السعودية، المعروفة بمصداقيتها والتزامها الصارم بمسيرة التنمية المستدامة للأجيال القادمة.1
جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ستكون من أفضل المراكز العالمية المهمة للتوظيف المتميز في البحوث والابتكار والإبداع والإشعاع العلمي. ولأن الحكمة تتجاوز المعلومات الجزئية إلى المفاهيم الكلية، فهي ستكون أيضاً قناة رافدة للتواصل بين الشعوب والحضارات يلتقي في رحابها العلماء من شتى بقاع المعمورة.1
لن تكون جامعة الملك عبدالله مجرد مؤسسة تعليمية عادية، بل ستسعى لتوفير البيئة المحفزة والجاذبة لاستقطاب العلماء المتميزين من مختلف أنحاء المملكة والعالم دون تفرقة، واستقطاب ورعاية الطلبة والطالبات المبدعين والموهوبين في مجالات الصناعات القائمة على المعرفة من السعودية وغيرهم، هكذا أخبرنا الدكتور جميل دندني في محاضرته المتأنية. لقد استمدت الجامعة أهدافها الحكيمة لتطوير البرامج والدراسات العليا من أحدث التقنيات العلمية المساهمة في تنمية المعرفة في مجالات التقنية الحديثة.1
ما يهمني بالأمر هو الاقتصاد الوطني. الجامعة ستعمل على ترجمة مشاريعها إلى فعاليات اقتصادية لتطوير القطاع الأهلي، ودعم وإنشاء صناعات جديدة تقوم على المعرفة، وزيادة الناتج الإجمالي المحلي، ودعم الصناعات الوطنية لتصبح محركاً للابتكار المعرفي والنمو الاقتصادي، مما يؤدي إلى فتح مجالات أوسع لتنوع قاعدة الاقتصاد السعودي.1
معظم المباني السكنية مكتملة وأروقة الجامعة تستعد لاستقبال طلابها وطالباتها. لن تكون جامعة الملك عبدالله جامعة عادية، فالطلاب والطالبات يستعدون لإجراء أبحاث لإيجاد حلول علمية وتقنية للمشكلات التي تواجه المملكة والمنطقة والعالم، وسيعملون لإيجاد بيئة جديدة لا تتقيد بحدود التخصصات العلمية ولا تعوقها القيود التنظيمية أو الإجرائية. عندما قال المهندس نظمي النصر ، النائب التنفيذي لرئيس الجامعة إنها رحلة الـ 1000 يوم...تيقنت تماماً مما يقول.1
أربعمائة طالب وطالبة سيكونون على موعد في ثُوَلْ يوم الخامس عشر من شهر رمضان القادم لبدء الدراسة بالجامعة بهيئة تدريسية مؤلفة من 70 عالما تم اختيارهم من أفضل الجامعات والمعاهد العالمية. ستبدأ الدراسة بعشرة تخصصات علمية وعشرة مراكز أبحاث تقنية متطورة، جامعة تمثل تحولاً إبداعياً فكراً وحضارة وتنظيماً.1
وقبل أن يغادر الملك عبدالله الحرم الجامعي، حرص على الوقوف في مرفأ صيادي ثول، تلك المدينة الهادئة على ساحل البحر الأحمر.... هل فهمتم الحكمة؟