December 9, 2015

في مجلس الملك حمد

في مجلس الملك حمد
عبدالله العلمي
9 ديسمبر 2015


أكثر ما شد انتباهي في مجلس الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، هذا الأسبوع هو “الدينامو” المحرك للمجلس، عضو مجلس الشورى الأستاذ سمير البحارنة. كانت المناسبة رعاية البحرين لفعالية “هذه هي البحرين” تزامنا مع احتفالات المملكة بالعيد الوطني.
هذه هي البحرين، التي صوت فيها الشعب في استفتاء شعبي على حزمة من القوانين عام 2002 والمعروفة باسم ميثاق العمل الوطني، والتي أقر مجلسها الشوري هذا الأسبوع مبدأ الفصل بين الدين والسياسة، وإبعاد خطباء المنابر الدينية عن العمل السياسي.
هذه هي البحرين، التي احتلت منذ عام 2012، المرتبة الـ48 في العالم في مؤشر التنمية البشرية.
هذه هي البحرين التي تسعى إلى تنويع اقتصادها، فأصبحت بفضل رجالها ونسائها أقل اعتمادا على النفط من خلال الاستثمار في قطاعي المصارف والسياحة.
أحرزت البحرين المرتبة الـ13 عالميا في مؤشر الحرية الاقتصادية من قبل منظمة “هرتيدج”، والمرتبة الثامنة عالميا في دراسة معهد “فريزر للحرية الاقتصادية”، والمرتبة الـ46 عالميا في سهولة ممارسة أنشطة الأعمال من قبل البنك الدولي، والمرتبة الـ18 عالميا في مؤشر الجاهزية الإلكترونية.
هذه هي البحرين، التي تم تتويج قلعتها الشهيرة “قلعة البحرين”، من الأرض القديمة دلمون وصيد اللؤلؤ، كأحد أهم مواقع التراث العالمي لليونسكو في عامي 2005 و2012 على التوالي.
هذه هي البحرين، التي شهدت فيها حقوق المرأة السياسية عدة خطوات هامة عندما منحت النساء حق التصويت والترشح في الانتخابات الوطنية لأول مرة في انتخابات عام 2002. هذه هي البحرين، التي تسعى لتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. المرأة البحرينية اليوم عضو فاعل في البرلمان، وسفيرة، ووزيرة، وكان لي شرف تنسيق منتدى السرطان في دول مجلس التعاون مع وزيرة الصحة الدكتورة ندى حفاظ، أول وزيرة في البحرين في عام 2004.
هذه هي البحرين، التي تم انتخابها لرئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2006، وعينت بموجبها المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة هيا بنت راشد آل خليفة رئيسا للجمعية العامة للأمم المتحدة، وثالث امرأة في التاريخ لرئاسة المنظمة الدولية.
ستكون من ضمن احتفالات “هذه هي البحرين” هذا العام مشاركات لرجال دين من مختلف الأديان والطوائف الموجودة بالمملكة، ومن أبرزهم من الأوقاف السنية والجعفرية والكنيسة الكاثوليكية والبروتستانتية والأرثوذكسية والمعبد اليهودي، والسيخ الهندية والهندوسية والمعبد البوذي.
فعالية “هذه هي البحرين” ستتضمن أجنحة للسفارات، والوزارات، والمدارس، والنوادي، ومؤسسات المجتمع المدني. عدد الأجنحة المشاركة بلغ 100 جناح تحكي قصص نجاحات البحرين في مختلف المجالات.
استقبلنا الملك حمد بن عيسى آل خليفة في مجلسه بمناسبة هذه المبادرة الطيبة، التي تعكس احتضان البحرين لجميع مكونات المجتمع بمحبة وسلام. هذه هي المحبة التي جمعت المواطنين والوافدين من جميع الأطياف على هذه الأرض الطيبة التي ينعم فيها كل مواطن ومقيم بحرية ممارسة المعتقد والدين. فعالية “هذه هي البحرين” زارت دولا كثيرة بهدف التعريف بالتعايش والتسامح الديني والمجتمعي الذي تحتضنه البحرين على مر التاريخ.
تقول الأمين العام لاتحاد الجاليات الأجنبية في البحرين بيتسي ماثيوسن: “حان الوقت لأن نهدي مملكة البحرين جزيل شكرنا وتقديرنا ومحبتنا من خلال المشاركة في احتفالات العيد الوطني”.
نعم هذه هي البحرين، مهد الحضارات والمثال الحي للتعايش السلمي والتسامح بين مختلف الطوائف والحضارات والثقافات والأديان والتعددية ونبذ الإرهاب. هذه هي البحرين، المسجد بجانب المأتم، والمعبد بجانب الكنيسة والكل يعيش في وئام ومحبة وسلام.

No comments: