April 29, 2015

العنزي والـ 93 إرهابياً

العنزي والـ 93 إرهابياً
عبدالله العلمي
العرب (اللندنية)
29 أبريل 2015

وزارة الداخلية أعلنت أمس الثلاثاء عن الإطاحة في أوقات مختلفة بعناصر إرهابية بلغ عددها (93) شخصا ومنهم عصابة (جند بلاد الحرمين). ما زال لدى الداخلية ست قوائم للمطلوبين المنتمين لتنظيمي القاعدة وداعش، ربما على رأس القائمة أنس النشوان، المنظّر الشرعي “لداعش”.
لا أعلم ماذا كان يدور بخلد الشاب السعودي يزيد أبو نيان (23 عاما) عندما قام بإطلاق النار على دورية أمنية، فقَتَل قائدها وزميله. الأدلة الأولية تشير إلى أن خلف الجريمة مخطط إرهابي ووسطاء حقد وفتنة من الخارج، وأن أبو نيان نفذ الجريمة امتثالا لتعليمات تَلَقّاها من عناصر تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في سوريا.
بهذه الجريمة، نشاهد (على الهواء) فصلا أسود من تاريخ الإرهاب في السعودية استمر أكثر من عشرين عاما. ففي 13 نوفمبر 1995، كان أربعة شبان يتجولون في سيارة بأحد شوارع الرياض. انطلقت السيارة إلى حي العليا (شارع الأمير سلطان) لتنفجر بعد ذلك بالقرب من مبنى سكني يقطنه خبراء أجانب يعملون لصالح مركز التدريب للحرس الوطني ممّا أسفر عن قتل خمسة أجانب.
بعد وقوع الانفجار بستة أشهر تمكنت قوات الأمن من القبض على مرتكبي الحادث، وتبيّن أنهم مواطنون سعوديون مغرّر بهم في وحل “التكفير”.
قال الشباب الأربعة في اعترافاتهم التي بثها التلفزيون السعودي إنهم تعرفوا على بعض الذين شاركوا في الجهاد الأفغاني وآخرين من جنسيات مختلفة، وتأثروا بما لديهم من أفكار بدت لهم مثيرة وجاذبة.
قد تكون هذه العملية الإرهابية أول العمليات التي بدأت سلسلة دامية من التفجيرات والعنف والقتل في السعودية. ربما أن الشباب الذين فجّروا السيارة استقبلوا المنشورات المغرضة التي كان يدسها محمد المسعري وبن لادن وبعض المنشورات الخاصة بالجماعات الإسلامية المتشددة في مصر والجزائر، إلى جانب حصولهم على بعض الكتب وتسجيلات (الفقاعات) الصوتية التي تدعو إلى الجهاد المنافق والكاذب.
بعد هذه الجريمة الإرهابية بحوالي ستة أشهر، فجر إرهابيون في 25 يونيو 1996 شاحنة محمّلة بطنين من المتفجّرات في مدخل مبنى سكني في الخبر. قتل في الهجوم 19 أجنبيا وأصيب وجرح 386 من جنسيات مختلفة. كنت في المنطقة الشرقية وقتها، وما زالت صورة الانفجار المروّعة عالقة في ذهني إلى اليوم.
أما الحادث الإرهابي الأسبوع الماضي، فقد نفذه مواطنان؛ يزيد أبو نيان الذي تم القبض عليه، ونواف شريف العنزي الذي تمكن من الفرار، ولكن تم بحمد الله البارحة الثلاثاء القبض عليه. هذه ليست أول عملية إرهابية تقوم بها داعش في السعودية، فقد تم إحباط مخطط بتفجير سبع سيارات من قبل التنظيم استهدف السعودية للمرة الخامسة على التوالي؛ مخطط إرهابي تُدار عملياته من سوريا عبر الهواتف الجوالة ووسطاء البراميل المتفجّرة ووسائل “التآمر” الاجتماعي.
السيرة الذاتية للعنزي حافلة بجميع أنواع الجرائم. تورط العنزي في عدة سرقات جنائية بالرياض والقصيم، لم يعد يهتم برعاية زوجته وابنه الوحيد، بل بدا عليه تأثره بأصحاب الفئة الضالة، فحمل الفكر التكفيري ولحق بالتنظيمات المتطرفة. وهكذا نفّذ جريمته دون مراعاة لحرمة تراب وطنه الذي علّمه ورعاه واحتضنه.
أما منفذ الجريمة، يزيد أبو نيان، فسجله لا يقل جرما عن جرم العنزي. كان قد تم توقيفه بأميركا في قضية تفحيط. وعام 1433هـ عندما كان عمره 19 عاما، تم توقيفه بعد إثارته للفوضى داخل طائرة أميركية بسبب رفضه التجاوب مع طلب التوقف عن التدخين. هذا ليس كل شيء، بل هدد أبو نيان المضيفة بالضرب، وتَغَنّى بصوت عال بقصيدة باسم أسامة بن لادن. هذا دليل على تحلي أبو نيان بالشخصية السيكوباتية (الإجرامية) وهي شخصية مضادة للمجتمع وتسعى إلى التطرف لأنه يشبع حاجته الإجرامية من سرقة أو نهب أو قتل.
الأسبوع الماضي لم تكن أول مرة يستشهد فيها رجال الأمن في مواجهات مع الإرهابيين. في 15 يونيو 2003، استشهد ضابط أمن وأصيب 5 من رجال الأمن و4 مواطنين خلال عملية إطلاق نار وقعت مع إرهابيين بحي الخالدية بمكة المكرمة.

اللهم اجعل هذا البلد آمنا مطمئنا سخاء رخاء، اللهم احفظ لنا أمننا وإيماننا واستقرارنا، اللهم آمين يا رب العالمين.

http://www.alarab.co.uk/?id=51093

April 27, 2015

GCC Women Are Also Judges

Kholoud Al Dhaheri

Maha Al Thani

Mona Al Kawari

GCC Women Are Also Judges
Abdullah Al Alami*
Alroeya
April 27, 2015

When Kholoud Al Dhaheri was sworn in as the first UAE female judge in Abu Dhabi last week, the United Arab Emirates (UAE) became the third Gulf state where women were able to reach a leading position in the judiciary.
Al Dhaheri is the first UAE and Arab youngest judge. She is thirty years old and previously handled civil, commercial, legal and criminal cases in court.
Mona Jasem Al Kawari made history in 2006 by becoming Bahrain first female judge. In Qatar, Maha Mansour Al Thani, became first female assistant judge. Kuwait and Oman are getting ready to appoint female judges in the near future, and Saudi Arabia opened the door for female lawyers to practice their profession.
This is clear evidence supporting women empowerment and development in the Gulf States. The appointment of female judges in the GCC countries is a positive step to empower women in leading positions in the judiciary.
This is just the beginning; GCC women are looking forward to occupy leading positions in all executive, legislative and judicial branches on an equal footing with their male counterparts.
As usual, and in almost every occasion where empowerment of women takes place, some insist on voicing their objections. It is argued that the appointment of women in leading judiciary positions "is not religiously permissible by virtue of stewardship, as women can not control their emotions in court."
Others argue that women are not suitable for positions of the judiciary, because Sharia Law does not allow women to take senior judicial positions. Of course, this is neither a logical justification nor credible explanation.

*Saudi writer
@AbdullaAlami


الخليجيات أيضاً قاضيات

الخليجيات أيضاً قاضيات
عبدالله العلمي
الرؤية الاماراتية
27 أبريل 2015

عندما أدت خلود أحمد جوعان الظاهري اليمين القانونية في أبوظبي الأسبوع الماضي بوصفها أول قاض نسائي مواطن، أصبحت الإمارات العربية المتحدة الدولة الخليجية الثالثة التي تمكنت فيها المرأة من الوصول لمنصب قيادي في السلطة القضائية.
القاضية خلود الظاهري أول إماراتية وأصغر قاضية عربية تقف على منصة القضاء. الظاهري تبلغ من العمر ثلاثين عاماً وترافعت أمام المحاكم كافة بدرجاتها المختلفة، المدنية والتجارية والشرعية والجنائية والعليا. بذلك، تكون الظاهري ثالث خليجية تتولى القضاء في دول مجلس التعاون الخليجي.
الأولى البحرينية الدكتورة منى جاسم الكواري، التي تم تعيينها قاضية في المحكمة المدنية الكبرى في العام 2006، والثانية مها منصور آل ثاني، مساعد قاضٍ في قطر. الكويت وعُمان تستعدان لتعيين قاضيات في القريب العاجل، والسعودية فتحت الباب للمحاميات لمزاولة مهنتهن الشريفة. هذا دليل واضح أن المرأة الخليجية كاملة دين وعقل وأهلية وفكر.
تعيين قاضيات مواطنات في دول مجلس التعاون تجربة إيجابية – ولو جاءت متأخرة – لتمكين المرأة في سلك القضاء. هذه بداية الطريق، فالمرأة الخليجية تتطلع لاكتمال عقد تمكنها وتطورها ودخولها السلطات الثلاث: التنفيذية والتشريعية والقضائية.
إشراك المرأة في عمليات التنمية الشاملة في دول مجلس التعاون وتشجيعها للعمل في المجالات كافة على قدم المساواة مع الرجل دليل على إنجاز المرأة ونجاحها.
كالعادة في كل مناسبة يتم فيها تمكين المرأة، يصر البعض على تكميمها. هناك اعتراض على تعيين المرأة قاضية لأن هذا «غير جائز شرعاً بحكم القوامة والولاية، ولا يجوز عقلاً لغلبة العاطفة على العقل لدى المرأة».. كذلك يزعم البعض أن المرأة لا تصلح لتولي منصب القضاء، وأن الشرع لما نهى عن تولي المرأة الولايات العامة جاء بما يحقق المصالح ويدفع المفاسد. طبعاً هذا التبرير غير منطقي ولا يُعتد به.
قال الله تعالى «والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض»، ولم يحدد الذكر دون الأنثى. إضافة لذلك، فالروايات المفردة لا يُعتد بها في الأحكام ولا فرق بين قاض وقاضية.. كلاهما يتعامل مع القانون، ونصوص القانون لا تختلف بالضرورة بتغير جنس القاضي.

April 22, 2015

حتى القطيف ترفضكم

حتى القطيف ترفضكم
عبدالله العلمي
العرب (اللندنية)
22 ابريل 2015

تأكيد عمدة جزيرة دارين عبدالحليم آل كيدار أن “الوقفة الوطنية المساندة لقرار عاصفة الحزم من قبل جميع المواطنين في كافة أنحاء المملكة تؤكد صلابة الجبهة الداخلية للمملكة”، جاء لطمة للحوثيين في اليمن. أبناء القطيف الشرفاء اختاروا الخطاب العقلاني، وقالوا لا للحوثيين، لأنهم يعلمون أن إيران بدعمها للحوثي تسعى لتقرير مصير اليمن. الدليل هو عدم انصياع طهران لدعوة العالم إلى الكف عن تسليح ميليشيا الحوثي التي أمعنت قتلاً وتدميرا.
اتحد العالم الأسبوع الماضي وقال كلمته. لم تتأخر القطيف، بل ارتفع صوتها عالياً وخاصة الشيخ محمد الجيراني، رئيس دائرة الأوقاف والمواريث الذي قال إن قرار مجلس الأمن كان في صالح اليمن والشعب اليمني.
أخيراً اقتنعت موسكو أن الموقف في اليمن لم يعد يحتمل المساومة، حتى وإن اختلّت علاقتها بطهران. لا أحد يريد أن تتحول اليمن إلى لبنان بلا رئيس، أو عراق ممزق، أو سوريا مشتعلة. بإمكان عناصر الميليشيا الحوثية أن تتحصن داخل عدن، بإمكانها الاختباء في المعلا وخور مكسر، ولكنها لن تتمكن من اختطاف تاروت والقطيف لماذا؟ لأن شرفاء تاروت قالوا إن أبناء الوطن، وأبناء القطيف، مستعدون للذود عن أمن الوطن.
اخوتنا في القطيف ليسوا أغبياء أو مكسوري الإرادة كما تتوقعهم طهران، بل يدركون الأهمية الكبرى لليمن ولمضيق باب المندب ولوحدة الجزيرة العربية. لذلك اقتنعوا أن قرار مجلس الأمن الدولي بدعم الشرعية في اليمن، خطوة كبيرة في المسار الصحيح لإنقاذ اليمن ولإيقاف الحوثيين عند حدهم.
بالمقابل، نجحت السعودية في عدة مواقف من أهمها تحييد روسيا في مجلس الأمن، وحشد الدول الصديقة في المواجهات في عاصفة الحزم، وإفشال خطة طهران للدس على الواقع والكذب على الشعوب. إضافة لكل ذلك، تجلت وطنية شعبنا في القطيف الذين رفضوا سوق المزايدات والتنظير.
لم تنجح طهران باختبار أهلنا في القطيف ببالونات صالحة فقط للتخريب والتجييش. الشيخ سطام بن عبدالله الشويش، أحد شيوخ عنك لخص الأمر بجملة واحدة “أهل القطيف وأهل عنك وأم الساهك وجميع مناطق المحافظة على استعداد للذود عن الوطن”. هذا دليل أن إيران لن تنجح في إقحام علاقة الوطن بأهل القطيف في متاهات كما تفعل في لبنان.
لن تتمكن طهران من اختطاف أبناء القطيف، الكل يعلم أن محاولة إيران توظيف الشيعة في القطيف هي لمصالح تنافسية. وكما يقول المثل الكويتي “الشق عود”، فإن حجم التمزق في الثوب الإيراني كبير لدرجة صعوبة إصلاحه بمحاولة اختطاف شعوب المنطقة. فشل النظام الإيراني بتشكيل ميليشيات تابعة له في القطيف. إذا كانت طهران تتوقع أن تدافع القطيف عن إيران فهي مخطئة، فشعبنا في القطيف أكثر ذكاء من التعاطف مع إيران والانصياع لولاية الفقيه.
الكل يدرك أن إيران المشبعة بالخرافة والتضليل تستغل التوجه الشيعي في أي منطقة في العالم لكي تصل إلى مآربها عبر بث الكراهية والبغضاء، وشعبنا في القطيف يرفض التباغض وسفك الدماء. أهالي القطيف لن يتعاطفوا مع أقوال وأفعال إسماعيل الأول الصفوي أو قاسم سليماني أو علي شامخاني أو محمد جواد ظريف أو علي أكبر ولايتي، أو حتى حليفهم في لبنان نصر الله، ولن تنجح إيران في زرع طابور خامس في القطيف أو أي مكان آخر في الوطن العربي.
اللطمة الأخرى لإيران هي زيارة مجموعة من أعيان الأحساء، صالون الثنيان الثقافي لإحياء ندوة “تعزيز الوحدة الوطنية”. تحدث في الأمسية السنة والشيعة عن أهمية تقارب وجهات النظر بين جميع السعوديين، هكذا نعزز حماية الجبهة الداخلية للمملكة.
تصريحات نائب قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، أن الحوثيين يمتلكون صواريخ بإمكانها الوصول لأي مدينة سعودية، وتصريحات حبيب الله سياري قائد القوات البحرية الإيرانية، عن اعتزام بلاده إرسال أسطول إلى ميناء عدن لن تخيف السعوديين. مهما بلغ الاستقواء الفارسي، لن تسمح القطيف لنفسها أن تصبح “الضاحية الجنوبية” لإيران.

http://www.alarab.co.uk/?id=50523

April 21, 2015

السعوديات الفائزات بجائزة "سيِّدتي للإبداع 2015"


السعوديات الفائزات بجائزة "سيِّدتي للإبداع 2015"




المجال الأكاديمي
رائـــدات
1.   الأستاذة نورة بنت عبدالله الفايز


2.   الدكتورة هيفاء جمل الليل


3.   الدكتورة وفاء بنت محمود بن عبدالله طيبة 

واعـــدات
4.   الدكتورة أروى علي عبدالله أخضر

ميدان الطب والعلوم
رائـــدات
5.   الدكتورة هويدة عبيد محمد القثامي


6.   الدكتورة سلوى بنت عبدالله فهد الهزاع


7.   الدكتورة نهاد أحمد سعيد أحمد الجشي

8.   الدكتورة مها عبدالله المنيف


9.   الدكتورة سامية محمد عبدالرحمن العمودي


واعـــدات 

10. البروفيسورة غادة مطلق عبدالرحمن المطيري


11. الدكتورة هبة عبدالله حسان الوافي 


12. الدكتورة فاطمة سعيد آل هملان 


13. الأميرة هيلة بنت عبدالرحمن بن ناصر بن فرحان آل سعود


ميدان الاقتصاد
رائـــدات 
14. سيدة الأعمال لبنى بنت سليمان العليان


15. سيدة الأعمال هناء بنت عبدالمحسن الزهير


16. سيدة الأعمال مها أحمد حسن فتيحي 


17. سيدة الأعمال سارة بنت عايد بن محمد العايد


ميدان الإدارة
رائـــدات 

18. الدكتورة هدى بنت محمد العميل

19. الأستاذة نورة بنت فيصل الشعبان 


20. الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم الأحمدي 


 21.الأستاذة سفانة ربيع دحلان


واعـــدات
22. الدكتورة نهلة ناصر العنبر 


ميدان الإعلام
رائـــدات
23. الإعلامية نجدية إبراهيم الحجيلان 


24. الدكتورة خيرية إبراهيم بن محمد بن علوي السقاف 

25. الإعلامية دلال عزيز ضياء 


26. الدكتورة فاتنة أمين شاكر


27. الإعلامية نوال أحمد محمد بخش 


ميدان العمل الاجتماعي والإنساني
رائـــدات
28. الكاتبة سهيلة زين العابدين 


29. الدكتورة هتون أجواد الفاسي


30. الاستشارية النفسية فوزية الهاني 

واعـــدات
Dania Al Maeena
31. دانية المعينا

ميدان الإبداع الأدبي
32. الدكتورة فوزية أبو خالد 


فوز ثريا عبيد بجائزة صندوق الأمم المتحدة للسكان
33. الدكتورة ثريا أحمد عبيد


34. الدكتورة ثريا العريض


ميدان الإبداع الفني
35. المخرجة هيفاء المنصور 

واعـــدات


36. المهندسة شهد صالح العزاز


37. المخرجة شهد أمين


ملاحظة: بعض الصور مقتبسة من مجلة "سيدتي" و صحيفة "الرياض"