March 23, 2015

رحم الله الملك فيصل


رحم الله الملك فيصل
عبدالله العلمي
الرؤية الاماراتية 
23 مارس 2015

تحل هذا الأسبوع الذكرى السنوية الأربعون لرحيل الملك فيصل بن عبدالعزيز رحمه الله عام 1975. كان، رحمه الله، يدخل علينا في مدارس الثغر النموذجية في منتصف الستينات الميلادية في جدة بقامته الطويلة ووجهه الحبيب ليحضر حفلاتنا الموسيقية ومبارياتنا الرياضية ومعارضنا الفنية كأي أب آخر بين أبنائه.
ولد الملك فيصل، الابن الثالث من أبناء الملك عبدالعزيز الذكور من زوجته الأميرة طرفة بنت عبدالله بن عبد اللطيف آل الشيخ، عام 1906. تربى في بيت جديه لأمه الشيخ عبدالله آل الشيخ وهيا بنت عبدالرحمن آل مقبل، وتلقى على يديهما العلم بعد وفاة والدته وهو بعمر ستة أشهر.
داخلياً، قاد الملك فيصل القوات السعودية لتهدئه الوضع المتوتر في عسير عام 1922. قام كذلك بأداء أفضل خدمة للاقتصاد السعودي؛ وهي مراجعة اتفاقية مناصفة الأرباح مع شركة أرامكو التي وجدها غير عادلة. طلب تعديل الاتفاقية، كذلك انتقلت الحكومة إلى دور المشاركة في اتفاقيات استغلال مكامن البترول إلى عدم منح امتيازات استثمارات النفط إلا لمؤسسة وطنية. بدأ بتوطين الاقتصاد منذ أكثر من ستين عاماً.
خارجياً أدخله والده الملك عبدالعزيز في السياسة في سن مبكرة. أرسله مع نهاية الحرب العالمية الأولى في زيارات للمملكة المتحدة وفرنسا. رأس الملك فيصل وفد السعودية إلى «مؤتمر لندن» عام 1939 حول القضية الفلسطينية والمعروف بمؤتمر المائدة المستديرة. أين هي القضية الفلسطينية اليوم؟
في بداية السبعينات ميلادية، طرأت بعض الخلافات الحدودية بين السعودية والإمارات كأي خلافات بين الإخوة تركها المستعمر صانع (فرِّق تسد). لم يتم حل هذه الخلافات إلا باتصالات مباشرة بين الملك فيصل بن عبدالعزيز والشيخ زايد رحمهما الله؛ توصل القائدان إلى توقيع معاهدة سنة 1974 والتي رسمت الحدود أخيراً بين البلدين.
توفى الملك فيصل رحمه الله في مارس 1975، في العام نفسه الذي اندلعت فيه الحرب الأهلية اللبنانية. أين هي الدولة اللبنانية اليوم؟
رحم الله الفيصل، كان من حكماء العرب في وقت كان الزمن فيه مخطوفاً من النسيان.

No comments: