February 23, 2015

الصحافة الخليجية...ما لها وما عليها

الصحافة الخليجية...ما لها وما عليها
عبدالله العلمي
الرؤية
23 فبراير 2015

اجتماع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني مع وفد اتحاد الصحافة الخليجية الأسبوع الماضي في الرياض له دلالات كثيرة سأعود إليها لاحقاً.
في الاجتماع الثاني عشر للأمانة العامة لاتحاد الصحافة الخليجية الذي عقد في دبي في 17 مايو 2011، كانت البحرين محور جدول الأعمال بسبب الظروف التي مرت بها. تغيرت الظروف والمعطيات خلال السنوات القليلة الماضية، فأصبح لزاماً على الصحافي الخليجي تغطية الحروب والصراعات والمتغيرات الدولية والإقليمية وكذلك أخبار الاقتصاد والنفط بشكل أدق وأوسع.
شد انتباهي في كتاب الدكتور محمد يونس «الصحافة الورقة والإلكترونية في دول الخليج العربي» رصد وتحليل تجربة الصحافة الخليجية بكل ما تحمله من أعباء اجتماعية واقتصادية وثقافية. تاريخ الصحافة الخليجية حافل بالنجاحات؛ من السجل التاريخي الذهبي للصحافة الخليجية صحيفة «الحجاز» و«البحرين» وصحيفة «النجاح» العُمانية وصحيفة «الكويت» ومجلة «أخبار دبي» الإماراتية و«المنهل» السعودية.
عودة إلى الحاضر .. لا أحد ينكر الجهود الوطنية المخلصة التي تبذلها الصحافة الخليجية لإبراز الإنجازات التي تحققها دول المجلس في مختلف المجالات، ولكن
يهمنا أن يكون للإعلام الخليجي هدف متجدد لتقديم صورة واقعية للمجتمعات الخليجية والعالمية. رسالة الصحافة والإعلام سامية وتتطلب مواجهة مختلف التحديات المحيطة بنا عبر إعلام قوي، صادق وموضوعي.
لعلها فرصة مناسبة لتحفيز الصحف والفضائيات الخليجية للانتشار الأفقي في دول مجلس التعاون للمساهمة في بث الوعي والتثقيف وتأكيد الهوية الخليجية ذات المضامين العريقة داخلياً وخارجياً. ومع احترام حرية الرأي، علينا أيضاً احترام الميثاق الصحفي وأن تستكمل الصحيفة أو القناة المتطلبات الإدارية وتمارس نشاطها بما يتوافق مع القوانين السارية واللوائح المنظمة للمجال الإعلامي والاتفاقات الخليجية والدولية، وبما يتناسب مع الوضع الراهن إقليميّاً ودوليّاً.
رسالة الزياني كانت واضحة؛ نريد تعزيز مسيرة الإعلام الخليجي وزيادة مجالات التعاون والتنسيق بين المؤسسات الصحافية الخليجية والاهتمام بتطوير مهنة الصحافة والارتقاء بمستوى العاملين فيها. في نهاية الأمر، الهدف من تطوير الصحافة هو تعزيز دورها البناء في المجتمع لمواجهة التحديات عبر الرسالة الإعلامية البناءة والموضوعية.

No comments: