February 16, 2015

المرأة الاماراتية شريك أصيل

 
 

المرأة الاماراتية شريك أصيل
عبدالله العلمي
صحيفة الرؤية الاماراتية
16 فبراير 2015

تصريح سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة بأن المرأة «شريك أصيل في رسم ملامح مستقبل الإمارات» ليس بالمستغرب، فالمرأة الإماراتية قادرة على لعب دور فعال في التنمية المستدامة لما يحيط بها من مقومات التحفيز والتمكين.
لعلي أعطي بعض الأمثلة التي تم تداولها في المؤتمر العربي في القاهرة هذا الشهر بعنوان: «نحو العدالة والمساواة للنساء في المنطقة العربية».
أقرت الإمارات التشريعات التي تكفل حقوق المرأة الدستورية، فالمرأة الإماراتية أصبحت اليوم سفيرة ووزيرة مفوضة وسكرتيراً ثانياً وثالثاً في سفارات دولة الإمارات العربية المتحدة حول العالم، إضافة لمناصب مهمة وقيادية في مجلس الوزراء الاتحادي وفي المجلس الوطني الاتحادي.
المرأة الإماراتية تشكل أكثر من 20 في المئة من السلك الدبلوماسي في دولة الإمارات، كما تمثل نحو 15 في المئة من إجمالي أعضاء مجالس إدارة غرف التجارة والصناعة على مستوى الدولة. المرأة الإماراتية تشغل نحو 66 في المئة من وظائف القطاع الحكومي، من بينها 30 في المئة في الوظائف القيادية المؤثرة.
نسبة الإناث إلى الذكور في التعليم الجامعي في الإمارات وصلت إلى نحو 136 في المئة، وفي التعليم الثانوي 103 للعام الدراسي 2011/2012، وهي من أعلى النسب في العالم. إضافة لذلك، أقرت الدولة منح الموظفة المواطنة العاطل زوجها عن العمل علاوة اجتماعية عن أولادها الذين تعولهم.
أما في مواقع السلطة وصنع القرار، ومن منطلق تعميق مشاركة المواطنين والمواطنات في الشأن الوطني على المستويات كافة، فقد صدر قرار بإلزامية التمثيل النسائي في جميع (أكرر جميع) مجالس إدارات الشركات والهيئات الحكومية في الدولة. هذا دليل واضح على اعتماد مبدأ العدل والمساواة بين الرجل والمرأة والشراكة الكاملة لمسايرة التنمية الشاملة.
تصريح سمو الشيخة منال بنت محمد بأن «مواصلة تحفيز طاقتنا الإيجابية وتطوير قدراتنا الذاتية والسعي بعزيمة للوصول إلى مستويات أرقى دائماً من الأداء»، جاء ليؤكد أهمية تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في الإمارات العربية المتحدة للفترة 2014-2021.
نعم، لقد تجاوزت دولة الإمارات التمييز بين المرأة والرجل؛ فالمعيار هو الكفاءة والقدرة والتميّز.

No comments: