November 10, 2014

بنت الإمارات

بنت الإمارات
عبدالله العلمي
الرؤية (الاماراتية)
10 نوفمبر 2014

لم أستغرب تتويج دولة الإمارات المرتبة الأولى في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي حول سد الفجوة بين الرجل والمرأة. الإمارات حققت معدلات مساواة متميزة بين الجنسين في جودة التعليم وغيرها من المعايير التي استندت إليها الدراسة الدولية، والتي تضمنت المساهمة الاقتصادية والسياسية والمساواة في مجال الرعاية الصحية.
بات واضحاً أن الإمارات تقف بقوة وراء تمكين المرأة، تقديراً لأهمية مشاركتها باعتبارها عنصراً مؤثراً في دعم وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة، فالمرأة الإماراتية أصبحت اليوم شريكاً كامل الأهلية مؤثراً في المجتمع ورقماً مهماً في اقتصاد دولة الإمارات.
الأرقام تتحدث عن نفسها، تشغل المرأة اليوم في الإمارات أكثر من 66 في المئة من وظائف القطاع الحكومي، بما فيها 15 في المئة في الوظائف الفنية في الطب والتمريض والصيدلة والتعليم. هذا ليس كل شيء، بل سجلت المرأة الإماراتية تقدماً ملحوظاً في المواقع القيادية العليا برغم كل التحديات التي تعترض طريقها.
المرأة الإماراتية قدمت نموذجاً رائعاً في تحمّل المسؤولية. الدليل أن المرأة الإماراتية اقتحمت بكفاءة واقتدار ميدان العمل والأعمال، وخصوصاً بعد تأسيس مجلس سيدات الأعمال الذي يضم نحو 12 ألف سيدة يدرن 11 ألف مشروع استثماري، تصل حجم الاستثمارات فيها إلى أكثر من 12 مليار درهم.
أبدعت بنت الإمارات أيضاً في التحصيل المعرفي، وفي سوق العمل العام والخاص، ووصل عدد النساء اللاتي يعملن في القطاع المصرفي الذي يعد أهم القطاعات الاقتصادية، إلى أكثر من 37 في المئة. هناك أيضاً الإقبال النسوي في دولة الإمارات على الوظائف في صفوف القوات النظامية بالقوات المسلحة والجمارك والشرطة.
المرأة الإماراتية احتلت 17 في المئة من مقاعد هيئة التدريس من المواطنين بجامعة الإمارات. المرأة الإماراتية تتبوأ مقعدها في المجلس الوطني الاتحادي وتحمل مسؤولية حقائب وزارية عدة، وفي السلك الدبلوماسي والأمانة العامة لمجلس الوزراء وعضوية مجالس الغرف التجارية وأيضاً في السلطة القضائية.
التهاني القلبية لإمارة دبي التي تستضيف «منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع» في العام 2016، هذا دليل واضح أن بنت الإمارات ستبدع في إبراز إنجازاتها الناجحة في المسيرة التنموية.


No comments: