October 13, 2014

استثمارات الخليج


استثمارات الخليج
عبدالله العلمي
الرؤية الاماراتية
13 أكتوبر 2014

تقرير مؤسسة الفكر العربي الأخير (الخليج .. قفزة صناعية إلى تريليون دولار) يحتوي على إحصاءات مهمة يجب التوقف عندها.
يبدو أن اعتماد دول مجلس التعاون على النفط لتأمين إيراداتها المالية ما زال مرتفعاً، نسبة الإيرادات من النفط في الإمارات 77 في المئة، السعودية 85 في المئة والكويت 93 في المئة.
هذه الإيرادات الضخمة (أكثر من 2.3 تريليون دولار) تؤهّل دول مجلس التعاون لاحتضان برنامج متقدم للتنويع الاقتصادي. دولة الإمارات كعادتها سبّاقة في التخطيط الاقتصادي الناجح، فهي تستثمر ما يفوق تريليون دولار أو 16 في المئة من الثروة السيادية العالمية.
إضافة إلى ذلك ووفق دراسة البنك الدولي، تحتل الإمارات المرتبة 27 على مؤشر الخدمات اللوجستية التجارية لعام 2014، وهو أفضل ترتيب لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كذلك بالنسبة إلى نقل البضائع وربط المنتجين بالأسواق العالمية، تفوقت الإمارات على مثيلاتها في المنطقة في هذا المجال.
ماذا عن التجارة الخارجية؟ الأرقام في دول مجلس التعاون واضحة، حجم التجارة الخارجية لدبي على سبيل المثال بلغ 362 مليار دولار في عام 2013، وتشمل 221 ملياراً للواردات و141 ملياراً للصادرات. التبادل التجاري بين أي دولتين يتيح للطرفين منافع كثيرة، خصوصاً في تقسيم العمل، وزيادة السلع والخدمات، واتساع نطاق السوق. هناك أيضاً ميزة زيادة الناتج الكلي الذي يعزز قدرة الدولة على الادخار لتمويل واستثمار الزيادات الإضافية في مقدار ما تملكه من رأس المال، وبالتالي زيادة الطاقة الإنتاجية للدولة.
أما في مؤشر الأعمال التجارية، فاحتلّت الإمارات المرتبة 23 دولياً نظراً إلى دور إمارة دبي الرائد التي تُعتبر بوابة الخليج التجارية عبر موانئها ومطاراتها ومناطقها الحرة.
السجل الاقتصادي والتقدم الصناعي لدول مجلس التعاون يتقاطع مع حجم الاستثمارات في هذه الدول الذي قفز من 81 مليار دولار في عام 1998 إلى 370 مليار دولار في عام 2013. تضاعُف هذه الاستثمارات أكثر من أربع مرات خلال فترة 15 عاماً تطور إيجابي، من المأمول أن ينمو ويتطور مع طموح وتطلعات شعوب دول المجلس.

No comments: