September 8, 2014

دار الأوبرا الخليجية

دار الأوبرا في مسقط - عُمان

دار الأوبرا الخليجية
عبدالله العلمي
الرؤية الاماراتية
8 سبتمبر 2014

نعم، بإمكانكم اليوم الاستمتاع بمشاهدة إحدى روائع الفنان فيردي، المسرحية التراجيدية «ماكبث» في إحدى الدول الخليجية. خَطَتْ المنطقة خطوات جيدة تقديراً لفن الأوبرا الراقي. أصل الكلمة «إيطالي» وهي مشتقة من الكلمة اللاتينية «OPUS» وتعني العمل الجماعي أو الموسيقى الجماعية.
أول أوبرا استعراضية تمت في العام 1598، وتطورت في ألمانيا (Scultz) و(Lullyl) في فرنسا، ثم انتشرت في القرن الثامن عشر حين بدأ موزارت سلسلة جميلة من الاستعراضات شكلت اللبنة الأساسية في تاريخ الأوبرا العالمية.
دار الأوبرا السلطانية في عُمان هي أول دار أوبرا في منطقة الخليج العربي وتم افتتاحها في أكتوبر 2011. من ضيوف دار الأوبرا في مسقط الفنان العالمي باكيتو دي ريفيرا، وعازف موسيقى الجاز اللاتينية والكلاسيكية، وميجيل فارجاس نجم الفلامينجو، وفرقة باليه آم رين من دوسيلدورف.
كذلك تحتفل دار أوبرا مسقط باستقبال مجموعة من العروض العربية مثل مارسيل خليفة وآمال ماهر وغيرهم.
لم تكن دبي بعيدة عن الموسيقى العالمية، فقد تم إطلاق مشروع «متحف دبي للفن الحديث ودار الأوبرا»، ليضيف لبنة جديدة لعالم الثقافة بجانب «آرت دبي» ما يسهم باستقطاب أعداد كبيرة من المهتمين بالمشهد الثقافي.
أتمنى أن تبدأ عروض دار الأوبرا في دبي بالموسيقار الإيطالي ريكاردو موتي بمشاركة عازفة الكمان آنا صوفي موتر ومؤلفات من بيتهوفن وتشاكوفسكي، وعروض باليه «ترويض النمرة»، و«حكاية حب تشون هيانج»، و«دوسلدورف»، إضافة للعروض العربية وخاصة الموسيقار عمر خيرت.
الكويت تسير في الاتجاه نفسه، وقد تم زيادة مساحة الموقع المخصص لدار الأوبرا في العاصمة الكويت من خمسين ألفاً إلى سبعين ألف متر مربع.
لا أريد أن أخوض في الجدل الداخلي الكويتي عن تسمية دار الأوبرا «بالمركز الثقافي والاجتماعي»، أعتقد أن الأوبرا ثقافة عالمية تؤدي دوراً مهماً لدى المجتمعات المتحضرة، ولكن تسمية دار الأوبرا بأنها مركز «ثقافي واجتماعي» نفي الحقيقة بأن الدار في الأصل فن وموسيقى.
تظل الأوبرا والموسيقى العالمية ظاهرة حضارية وأتمنى رؤيتها في كل بلد خليجي وعربي.

http://alroeya.ae/2014/09/08/177617

No comments: