September 1, 2014

صمود البيت الخليجي

صمود البيت الخليجي
عبدالله العلمي
صحيفة الرؤية الاماراتية
1 سبتمبر 2014

من الواضح أن الشيخ صباح خالد الصباح وزير الخارجية في دولة الكويت كان يختار المفردات بدقة ودبلوماسية ماهرة في المؤتمر الصحفي بعد اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون السبت 30 أغسطس 2014.
هذا هو الوقت المناسب لوضع خلافاتنا جانباً – على الأقل حالياً – والتركيز على الأمور والقضايا الإقليمية والدولية التي تؤثر بصفة مباشرة أو غير مباشرة على البيت الخليجي. أخص بالذكر الإرهاب المحيط بنا والأوضاع في اليمن والعراق وغزة وسوريا وليبيا.
هذا هو الوقت المناسب لصمود البيت الخليجي من خلال التأكيد على نبذ الإرهاب بكل أنواعه إضافة لدعم ومساندة القضايا العربية والاستقرار في المنطقة.
المملكة العربية السعودية بدأت المسيرة بدعم مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وحان الوقت للدول الأخرى أن تحذو حذو المملكة تجاه دعم المركز لمكافحة الإرهاب. علينا جميعاً في البيت الخليجي – مهما اختلفت وجهات النظر – نبذ الإرهاب والتطرف وتكثيف الجهود للتعاون من أجل مكافحة الأعمال الإرهابية، وتقديم مرتكبيها إلى العدالة والمساءلة.
الموضوع الثاني الذي حاز على جزء كبير من النقاش كان تأكيد البيت الخليجي على إنجاح المسيرة السياسية في اليمن ضمن المبادرة الخليجية وآلياتها. المواضيع الأخرى تمحورت حول تداعيات الأزمة السورية، وأهمية علاقات التعاون بين دول المجلس وإيران على أسس احترام سيادة دول المنطقة العلاقات مع إيران، والأوضاع في غزة وسوريا والعراق.
النتيجة التي خرج بها الاجتماع الوزاري هي الاتفاق على وضع أسس ومعايير لتجاوز الصعاب في أقرب وقت ممكن عبر تنفيذ الالتزامات والتأكد من إزالة كل الشوائب وما علق بالمسيرة في المرحلة الماضية. باختصار، مسؤولية البيت الخليجي اليوم هي مواجهة التحديات الأمنية في المنطقة وخاصة توسع «داعش» في العراق وسوريا، وحل إشكالية استغلال الحوثيين للوضع في اليمن، إضافة للتركيز على محاربة الإرهاب.
ربما سادت روح إيجابية وأخوية أجواء الاجتماع، ولكن لن تكون مهمة مجلس التعاون سهلة؛ فأمام قادة المجلس مسؤولية وضع وتطبيق الأسس والمعايير التي يستطيع البيت الخليجي من خلالها متابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

http://alroeya.ae/2014/09/01/175736

No comments: