May 26, 2014

"ماتسمعش كلاكس" عربية في دبي

"ماتسمعش كلاكس" عربية في دبي
عبدالله العلمي
الرؤية الاماراتية
26 مايو 2014

أحد أعضاء الوفد الإعلامي المصري الذي رافقنا في رحلتنا إلى برج خليفة، على هامش منتدى الإعلام العربي الذي شرفت بحضوره، قال بلهجته المصرية القريبة للقلب: «ماتسمعش كلاكس عربية في دبي»، ويقصد طبعاً عدم سماع صوت هرن سيارة في الطرقات.
أزور دبي لأعمالي الصحافية والخاصة تقريباً كل شهرين، ولهذا دبي ليست بحاجة لإطراء مني أو من غيري، ولكن جهود الشعوب يجب أن تؤرخ ليتعرف العالم إلى إنجازات الأمم.
تم الإعلان الأسبوع الماضي عن تتويج حكومة الإمارات بالمركز الأول عالمياً في مجال الكفاءة الحكومية، وفي جودة القرارات الحكومية، وفي غياب البيروقراطية، وفي حسن إدارة الأموال العامة، حسب الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2014. هذا التقرير يعد أحد أهم التقارير العالمية التي تقيس مستوى تنافسية الدول، ويصدر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية في سويسرا.
هذا ليس كل شيء، فقد أشار التقرير نفسه ـ وهو يقيس التنافسية العالمية لأهم 60 دولة حول العالم ـ إلى أن الإمارات حققت أيضاً المركز الثاني عالمياً في مجال القيم والسلوكيات وفي سهولة ممارسة الأعمال، والثالث عالمياً في كل من مؤشر التجارة الدولية والأداء الاقتصادي والسياسة المالية الحكومية، والمركز الثامن عالمياً في التنافسية العالمية للعام الثاني على التوالي.
عندما تتصدر الإمارات هذه المراكز المتقدمة عالمياً ضمن 35 مؤشراً فرعياً في التقرير العالمي الجديد الذي يتضمن أكثر من 330 مؤشراً، فهذا فخر لجميع دول مجلس التعاون والدول العربية.
هذا التطور لم يأتِ من فراغ، بل بتوفيق من الله أولاً، ثم ثقة القيادة بأبنائها ودعمها المستمر لكل القطاعات وفرق العمل التي أسهمت في تحقيق هذه الإنجازات العالمية.
المثير للاهتمام أن التقدم الاقتصادي التنموي في دولة الإمارات وسعيها لتحقيق رؤيتها وأهدافها يأتي متوازناً مع المحافظة على القيم والسلوكيات. الطريق أمام الإمارات ما زال طويلاً، هناك عمل متواصل وجهد واضح لتوجيه الطاقات البشرية لتحقيق رؤية الإمارات 2021.
قد لا تسمع صوت «كلاكس عربيات» في دبي، ولكن العالم كله يسمع عن التطور التنموي بدون فرقعات إعلامية صاخبة.

http://alroeya.ae/2014/05/26/152109

No comments: