March 24, 2014

قمة عربية أخرى

قمة عربية أخرى
الرؤية الاماراتية - عبدالله العلمي
24 مارس 2014

محور القمة العربية الـ 25 التي ستعقد في الكويت غداً الثلاثاء، لا يختلف كثيراً عن القمم السابقة «تطويق الخلافات العربية، العربية».
لن تكون مهمة القيادة في الكويت سهلة، لمعالجة المشاكل العالقة، القديمة منها والمستجدة على الساحة العربية.
الملفات المعلن عنها تشمل تطوير عمل جامعة الدول العربية، وربما المطالبة بضرورة تعديل نظام الجامعة وإصلاحه، لأن البديل إما انهيار البيت العربي، لا سمح الله، أو إقامة بيوتات أخرى عربية، عربية أو إقليمية، عربية.
الملف السوري سيكون حاضراً وبقوة، وربما أيضاً ملفات لبنان المتأرجحة بين عرسال والضاحية، وليبيا وأمنها ونفطها، واليمن وحروبه المتتالية، إضافة إلى الملف التقليدي منذ أكثر من أربعين عاماً، القضية الفلسطينية، العراق سيبدو معزولاً نسبياً، والأردن سيطالب بمساعدات، لاستضافة النازحين السوريين، بينما سيندد الوفد الفلسطيني بخطط تل أبيب، لبناء 184 منزلاً جديداً في الضفة الغربية المحتلة، نعم، فالقضية اليوم لم تعد القدس وعودة اللاجئين وحدود «الدولة» الفلسطينية.
من السابق لأوانه تحديد من سيرأس الوفد المصري، ولكن الجميع سيصفق لتونس التي ربما اجتازت تبعات ثورة الياسمين، بعد إلغاء حالة الطوارئ وإقرار الدستور.
الجزائر ستحضر القمة، تاركة وراءها الأزمة الأمازيغية، والمغرب سيؤجل إلى ما بعد القمة جميع المنافسات الحزبية، موريتانيا ربما تسلط الضوء على تخوفها من أزمة غذاء حادة، والصومال ستندد بهجمات حركة الشباب الإرهابية.
ربما تندد القمة أيضاً بأعمال العنف في إنجوان وموهيلي في جزر القمر، وتشجب عنف الحوثيين وتنظيم الجهاد في اليمن، غير السعيد، وتطلب من الخرطوم وجوبا تثبيت آلية جادة للاتفاقية الحدودية الثنائية.
الدول الخليجية ليست بأفضل حال، نحن نستورد اليوم 100 في المئة من احتياجاتنا من الأرز، و90 في المئة من الحبوب، و85 في المئة من السكر، و60 في المئة من الأعلاف، و47 في المئة من اللحوم، و60 في المئة من الزيوت النباتية، بل وحتى بعض المشتقات البترولية.
لكني أراهن على الشباب، وبالتالي، فإن مطالبتي الوحيدة هي أن تنجح قمة الكويت في تطوير واستيعاب مقدرات القوى البشرية العربية.

http://alroeya.ae/2014/03/24/137020

No comments: