February 24, 2014

امرأة ترأس صحيفة سعودية .. لمَ لا؟

امرأة ترأس صحيفة سعودية .. لمَ لا؟

24 فبراير 2014

حين أخبرني الأستاذ خالد المعينا منذ أكثر من عشرين عاماً أنه يأمل أن تحتل المرأة السعودية مراكز متقدمة في الصحافة المحلية، كنت أعلم أنه يعني ما يقول، ويقول ما يعني. كانت السعودية في تلك الفترة تتعرض لغارات جوية من «السكود» الغاشم أثناء حرب الخليج، تلاها خروج سيدات سعوديات بقيادة السيارة في شوارع الرياض، وكان محرجاً كثيراً للبعض حتى ذكر اسم «أنثى» في الإعلام والصحافة.
لن يزيد مدحي لوطنية هذا الرجل شيئاً، فهو قامة صحافية وثقافية عالية بشهادة منافسيه قبل أصدقائه. عندما حادثني قبل تغريدته الشهيرة بأسبوع ليخبرني عن قراره تعيين السيدة سمية جبرتي رئيسة لتحرير «سعودي جازيت»، أيقنت أنه بدأ بكتابة صفحة جديدة مشرقة في تاريخ الصحافة السعودية والمرأة السعودية على حد سواء. ما إن نشر المعينا تغريدته حتى تناقلتها وسائل الإعلام العالمية من سيدني إلى هيوستن بكثير من التحليل والتهليل.
توضيح المعينا لقراره جاء واضحاً ومقنعاً، تولي امرأة منصب رئيسة التحرير المحتكر من قبل الرجال كان واحداً من أحلامه، وهي ليست مسألة مساواة بين الجنسين، بل هي مسألة حصولها على هذه الفرصة التي استحقتها كما قال.
لن تكون مهمة سمية جبرتي سهلة، فهي ستسعى بلا شك لإنصاف حرية الكلمة لكتاب الرأي من النساء والرجال، مع حرصها على الالتزام بحساسية وضع الصحافة السعودية. ربما حانت الفرصة لتأهيل الصحافيات أكاديمياً ومساواتهن بالأجر مع الرجال عوضاً عن عزلهن في «كانتونات» منفصلة وكأنهن مصابات بأمراض معدية.
اقتحام المرأة عالم الصحافة السعودية قادته نساء رائدات مثل فاتن شاكر وسلطانة السديري وخيرية السقاف وغيرهن، والسنوات القليلة الماضية تميزت باقتحام الصحافيات والإعلاميات السعوديات للصحف، كاتبة زاوية منتظمة، ومحررة، وإدارية، والآن رئيسة تحرير.
في ندوة أقيمت على شرف هيئة الصحافيين السعودية في غرفة المنطقة الشرقية منذ عدة سنوات، قال رئيس الهيئة إن المرأة لن تصبح رئيسة تحرير في السعودية.
سمية جبرتي كسرت هذه القاعدة.
http://alroeya.ae/2014/02/24/130647

No comments: