May 30, 2013

سابك لاتوظف المرأة

اقتصاديات الأسبوع.. «سابك» لا توظف المرأة؟

عبد الله العلمي - الاقتصادية - 30 مايو 2013
جاء الصيف حاراً وجاء معه سباق رفع الأسعار. قد نتفهم ارتفاع مجموعة السكن وتوابعه، مثل الإيجار والأسمنت وكذلك السلع والخدمات المستوردة، وخاصة الشقق المفروشة في جدة، ولكن أن ترتفع أسعار النقل بنسبة 40 في المائة، فهذا غير مبرر وسيدفع التجار لتوجيه بضاعتهم إلى ميناء دبي، واستقبال حاوياتهم هناك عوضاً عن جدة.1
جاء تأكيد الباحث في مجال الاستثمار والعقار الدكتور علي بوخمسين، أن 55 في المائة من سكان المملكة لا يستطيعون تملُّك منازل دون مساعدة مالية، في الوقت المناسب. الوطن في حاجة إلى المزيد من الحلول العملية، مثل تفعيل قانون الرهن العقاري، والترخيص لمصارف وشركات تجارية متخصّصة في الإسكان، وتطوير آلية منح الأراضي وإيصال الخدمات.1
تخطط دول ''أوبك'' لاستثمار ما يصل إلى سبعة تريليونات دولار (26 تريليون ريال) خلال العقديْن القادميْن لتطوير صناعة النفط وتحسين كفاءة الإنتاج عبر الإنفاق على تقنيات جديدة مبتكرة لتطوير عمليات الاستكشاف والحفر والإنتاج. آمل أن تشمل الخطط إنشاء المصافي النفطية ومشاريع الطاقة البديلة الأخرى.1
رغم أن السعوديات يستحوذن على 20 في المائة من السجلات التجارية في المملكة، ما زالت الأبواب موصدة أمام المرأة السعودية للعمل في شركات رائدة، مثل ''الكهرباء'' و''سابك''. إجمالي أرصدة السعوديات في المصارف المحلية يقدّر بنحو 60 مليار ريال، ومع ذلك يتم إقصاء المرأة من الحصول على لقمة عيش كريمة في الشركات السعودية الرائدة. لماذا لا تشارك ''سابك'' في دعم مسيرة عمل المرأة السعودية وحشد إمكانات الشركة لتمكينها من دفع عجلة التنمية؟
مطالبة بعض الخبراء والمختصّين بضرورة تفعيل دور المؤسسات التشريعيَّة في المملكة، مثل مجلس الشورى، واقتراحهم أن يناقش المجلس الميزانية العامَّة للدَّوْلة قبل إقرارها خطوة إيجابية في مسيرة الإصلاح. ننتظر تفاعل الجهات المعنية.1
قرار غرفة الشرقية زيادة ساعات العمل حتى التاسعة والنصف مساءً بمعدل 14 ساعة يومياً لمدة خمسة أيام في الأسبوع جاء ليؤكد ريادة الغرفة في اقتصاد الوطن. آمل أن تحذو الغرف الأخرى النهج نفسه لتطوير خدماتها لقطاع الأعمال ورعاية مصالح مشتركيها وحل خلافاتها الداخلية بالطرق السلمية.1
أجّل مجلس الشورى دراسة توصيتيْن لعضو المجلس الدكتورة ثريا العريّض؛ الأولى لدراسة فرض ضريبة على العمالة الوافدة، والأخرى عدم السماح للوافد بالتحويلات المالية إلا بموافقة صاحب العمل للحد من التحويلات للخارج من مصادر دخل غير العمل المسموح به. تأجيل مناقشة التوصيتيْن غير مبرر، أعتقد أن التوصيتيْن مطلبٌ اقتصادي وأمني جائزٌ ومُلح.1


@AbdullaAlami


May 26, 2013

Opposition to a worthy cause



Opposition to a worthy cause

Saudi clerics view the White Ribbon campaign, aimed at raising awareness of the issue of violence against women, as an evil tool of the West.
  • By Tariq A. Al Maeena | Special to Gulf News
  • Published: 20:00 May 25, 2013
  • Taking notice of the growing trend of reported abuse against girls and women, two prominent Saudi social activists took it upon themselves to introduce a chapter of a global campaign by men against violence towards women. Abdullah Al Alami and Samar Fatany started the local chapter of the global White Ribbon campaign, the intent of which was to raise awareness of the issue of abuse and the means to eradicate it.
    The campaign originally began in Canada as a reaction to an indiscriminate act of violence and massacre committed by a 25-year-old Canadian, Marc Lepine, in 1989. He had been upset that the École Polytechnique had twice rejected his application for admission, and blamed his misfortunes on the presence of women on the campus.
    According to reports, he was resentful about women working in non-traditional jobs, ‘and after separating men and women in a classroom, he shot the women, claiming that he was fighting the evils of feminism. He then moved around the campus targeting women as he went, before killing himself. A total of 14 women were killed, and 10 injured. He left a suicide note blaming feminists for ruining his life.’
    It was actually a full two years later when Canadian activists started a campaign to raise awareness about violence against women, defining it as the White Ribbon campaign. Their mission statement says it all:
    ‘White Ribbon is the world’s largest movement of men and boys working to end violence against women and girls, promote gender equity, healthy relationships and a new vision of masculinity. Starting in 1991, we asked men to wear white ribbons as a pledge to never commit, condone or remain silent about violence against women and girls. Since then the White Ribbon has spread to over 60 countries. …
    Through education, awareness-raising, outreach, technical assistance, capacity building, partnerships and creative campaigns, White Ribbon is helping create tools, strategies and models that challenge negative, outdated concepts of manhood and inspire men to understand and embrace the incredible potential they have to be a part of positive change.’
    As the Saudi movement, which started in April, began to gather steam, not all were appreciative of such activities. Blogger Eman Al Nafjan, a Saudi mother of three, was quick to point out that opposition to the campaign has taken shape in the form of clerics who view such movements as evil tools of the West.
    She explains, “The most influential shaikh to lash out against the White Ribbon campaign is Shaikh Nasser Al Omar. In a video-taped sermon released on cable TV and social media, he instructs all Muslims to reject Abdullah Al Alami and Samar Fatany’s campaign. He refers to them as advocates of immorality. He says that the White Ribbon campaign compromises the very foundation of the pact between the Saudi royal family and Mohammad Bin Abdul Wahab’s followers. He also mentions national security three times in the 24-minute long video. He objects to the ‘advocates of immorality’ campaign’s mission statement mentioning the ending of child marriages.
    “Another issue he takes up with the mission statement is that it calls for laws against harassment at work. He says that that is a call for not segregating the genders, since women will feel safe to work in a non-segregated environment if there are laws to protect them. Shaikh Al Omar actually says ‘they want to extract women from their subordination’ and ‘they want women to be presidents’ as if it were satanic to want that.”
    “And then he goes on about how CEDAW (the Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination against Women) is evil and a westernising plot to demoralise Muslim societies. The shaikh denies that violence against women even exists in Saudi except for a few exceptions. He ends the sermon with a call to action particularly to Muslim women to reject the White Ribbon campaign on social media. But he does note that these women have to reject it by only written means because their voices should not be heard in public.”
    Growing realisation
    Eman argues: “You would think that religious clerics would welcome an anti-violence campaign. Unfortunately, the opposite is true. The White Ribbon campaign is about men and boys going public with a declaration of rejecting violence against women. Saudi ultra-conservatives do go public about women’s issues but it’s more about confining women than protecting them.”
    There is a growing realisation that many of religious conservatives who take to the airwaves to promote their polarising views are gradually becoming inconsequential. Women are becoming a force to be reckoned with. The shift in Saudi society has many roots, with education being the most dominant force. Granted hard-line clerics do command a lot of followers who view them as the vanguards of Islamic morality. Sometimes their followers take to enforcing their views physically.
    Following the airing of such opposition, one of the key figures behind the campaign, Abdullah Al Alami, quipped: “Death threats don’t bother me as much as the increased level of incidents of women abuse in Saudi. We need to stop this in any way legally possible.” In the meantime, the campaign will march on.
    Tariq A. Al Maeena is a Saudi socio-political commentator. He lives in Jeddah, Saudi Arabia. 
Follow him on Twitter at www.twitter.com/@talmaeena


لا يهمني أن أكون الأولى




لا يهمني أن أكون الأولى

عبد الله العلمي - الاقتصادية - 26 مايو 2013
في الوقت الذي ينشغل فيه الوطن بعبث بعض الصبية الذين يتسلون بإحراق كاميرات ساهر، أو التفحيط وزهق أرواح المارة المسالمين، أو معاناة البديلات المستثنيات، تمكنت امرأة سعودية من الصعود إلى قمة جبل إيفرست، لتدخل التاريخ باعتبارها أول سيدة سعودية تتسلق أعلى قمة جبلية في العالم.1
في الوقت الذي كنا نناقش فيه بحِدة تحليل قيادة المرأة أو تحريمها، شروط دخولها للملاعب الرياضية من عدمها، تأنيث محالها التجارية بشروط تعجيزية، تثبيتها "أو عدم تثبيتها" على وظيفتها، كانت رها محرّق تثبت وجود المواطن السعودي وبالذات المرأة السعودية على خريطة العالم. رها ليست فقط أول سعودية تتسلق القمة، بل أيضا أصغر شابة عربية تتمكن من الوصول إلى القمة.. من ضمن القمم الكثيرة التي استعصت على كثير من الرجال.1
في الوقت الذي كان فيه الشوريون يناقشون على مدى سنوات عدة قانون "الحماية من الإيذاء" وسن تشريعات لتحديد زواج الرضيعة والطفلة، واختراع التبريرات لتأمين مواصلات عامة آمنة للنساء، كانت رها تعمل مع زملائها في الرحلة لجمع مليون دولار لدعم التعليم في نيبال. يا له من هدف جميل.1
حدثتكم سابقاً عن نفوس قوية لا تعرف اليأس، ومشاركة 11 سيدة سعودية في تسلق جبل إيفريست على ارتفاع 5400 متر لتحقيق هدف نبيل آخر. رافقت رها محرق زميلاتها أسماء الشريف، مشاعل الحجيلان، منى شهاب، نورة بوظو، ، لينا المعينا، سماهر موصلي، هتون مدني، علياء السعد، ريما آل سعود، وحسناء مختار في تلك الرحلة، بهدف التوعية بمخاطر سرطان الثدي في إطار حملة ''رحلة نساء جبل إيفريست''.1
عندما قابلت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، العضو المؤسس لجمعية زهرة لسرطان الثدي وزميلاتها قبل قيامهن بالرحلة الجريئة، لمحت إصرارهن على تحدي الصعاب وتوعية المجتمع بأهمية الكشف المبكر. كذلك من اطلاعي على نشاط المتطوعات بجمعية السرطان بالمنطقة الشرقية ومنهن فاطمة أكبر وبدرية القناص وتغريد الجربوع، لمحت إصرارهن على التطوع في المنتديات العلمية، وتحفيز السيدات على المشاركة بشكل أكبر في محاربة المرض، ودعم المصابات به، والتشجيع على أسلوب صحي متكامل. اخترن مواجهة التحديات بالإيمان عوضاً عن الاستسلام.1
بالرغم من أن النساء السعوديات يمثلن 58 في المائة من خريجات الجامعات إلا أن 14 في المائة فقط منهن يدخلن سوق العمل للمشاركة في نهضة الوطن. يقال إن المرأة نصف المجتمع، وهي التي تلد وتربي النصف الآخر، ولعلي أضيف هنا أنها اليوم تقود شعلة الأمل متحدية قمم الجبال.1
في الوقت الذي نفتخر ونحتفل بأكبر صحن كبسة، وأطول ساندويتش جبنة، وأغلى فستان سهرة، وأول من أطلق فتوى المكيفات، وأول حادث تفحيط.. تقف رها المحرق على قمة إيفرست لتقول:1
"لا يهمني أن أكون الأولى".

@AbdullaAlami

May 23, 2013

تغريدات الأسبوع .. السعودية تستورد الديزل والبنزين


تغريدات الأسبوع .. السعودية تستورد الديزل والبنزين

عبد الله العلمي - الاقتصادية - 23 مايو 2013
تنوي وزارة المياه والكهرباء إضافة أكثر من ثلاثة آلاف ميجاوات من قدرات التوليد هذا العام للمساهمة في الحد من الانقطاعات التي تحدث في كل عامهذه بادرة جيدة، ولكن النمو في الطلب على الكهرباء يزداد 8 في المائة سنويا وأتمنى ألا تصدر رخص البناء وإيصال التيار الكهربائي إلا بعد التأكد من وجود العوازل الحرارية.1

من المتوقع أن تبلغ واردات السعودية من البنزين نحو 4.5 مليون برميل في حزيران (يونيو)هذا ليس كل شيء، السعودية ستستورد تسعة ملايين برميل ديزل صيفاً. ألم يحن الوقت لبناء مصافي تكرير جديدة لتقليص وارداتنا؟!1

شركات الأسمنت السعودية تتقدم بشكاوى من رفع مصدري الأسمنت الإماراتيين أسعار التصدير إلى المملكةالإمارات بلد صديق ووجه تعرفه ولا وجه تجهله، ولكن هل جاء هذا الإجراء من الشركات الإماراتية نتيجة لتصريح وزارة التجارة السعودية بإلزام شركات الأسمنت الوطنية باستيراد الأسمنت والكلنكر؟ وبعدين يا تاجر الأسمنت احفظ مالك ولا تتهم جارك.1

وقّعت المملكة والفلبين هذا الأسبوع اتفاقية استقدام العمالة المنزلية بعد توقف أكثر من عامينأعتقد أن الشروط معقولة؛ راتب 1500 ريال، إجازة أسبوعية وسنوية، وفتح حساب بنكي للعاملة، ولكن شرط أن تكون العاملة المنزلية الفلبينية ملمة باللغة العربية قد تكون صعبة حبتين.1

بدأت مكاتب وزارة العمل في الدوام المسائي طوال أيام العمل الرسمي الأسبوعيخطوة جيدة في الطريق الصحيح، ولكني لست متفائلاً كثيراً أن الوزارة ستتمكن من إنهاء جميع الإجراءات الخاصّة بتصحيح أوضاع العمالة قبل نهاية مهلة الأشهر الثلاثة.1

تبت الدائرة الأولى في المحكمة الإدارية في الدمام الأحد القادم في القضية المرفوعة من مجموعة مُلاك المدارس الأهلية ضد وزارة التربية والتعليم بشأن الإجراءات المحاسبيةأتفهم موقف وزارة التربية والتعليم باتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المدارس التي لم ترفع رواتب المعلمين والمعلمات السعوديين لأن "ابن الحلال عند طاريه"، ولكن هل لدينا البدائل في حال تطبيق العقوبات وإغلاق المدارس المخالفة؟

تفاعل وزير التجارة الدكتور توفيق الربيعة مع شكوى أحد ضحايا شركات التوظيف الوهمية، برسالة "واتساب"هذا دليل آخر على أن ليست كل وسائل التواصل الاجتماعي ضارة ويجب منعها درءاً للمفاسد، ويا دار ما دخلك شر.1

كشفت وزارة الشؤون البلدية والقروية عن وجود أكثر من 1.3 مليون طلب مسجل للحصول على منح الأراضي السكنية في قوائم الانتظار. قبل أن تشهد السوق تصاعد الطلب على مواد البناء، لعل الوقت مناسب لإنشاء شركات حكومية لاستيراد مواد البناء للحد من ارتفاع الأسعار.1

المؤسسة العامة للتقاعد تستثمر 79,6 مليار في الأسهم والعقاراتآمل أن تكون معظم استثمارات مؤسسة التقاعد في الداخل، لدفع عجلة الاقتصاد المحلي ولخدمة المتقاعدين الذين أفنوا زهرة شبابهم في خدمة الوطن لأن "اللي ما له أول ما له تالي".1

أطلقت شركة أرامكو السعودية مشروعها لأعمال التوريد والإنشاء لمعمل حقل غاز مدين في تبوكتحية تقدير وإجلال لهذه الشركة التي زرعت شجرة أمل وانتماء في كل بقعة من أرض الوطن.1

عضو جمعية الاقتصاد السعودية*


@AbdullaAlami

May 22, 2013

Opposition to a Saudi White Ribbon Campaign


SaudiNewsWeekly
Founded Jan 22, 2004
Published by Alami Consulting
 
 
May 22, 2013



Late April, Abullah Al Alami and Samar Fatany announced that they would be starting a local White Ribbon campaign. Since then, bringing them down has become the personal mission of many ultra-conservative sheikhs. The White Ribbon campaign originally was started in Canada as a reaction to a massacre committed by Marc Lepine (born Gamil Gharbi). Lepine had gone into an engineering college that had rejected his application and shot dead fourteen women and wounded ten women and four men. Two years later, Canadian activists started a campaign to raise awareness about violence against women. This is the campaign’s actual statement from their website:
White Ribbon is the world’s largest movement of men and boys working to end violence against women and girls, promote gender equity, healthy relationships and a new vision of masculinity.Starting in 1991, we asked men to wear white ribbons as a pledge to never commit, condone or remain silent about violence against women and girls. Since then the White Ribbon has spread to over 60 countries around the world.We work to examine the root causes of gender-based violence and create a cultural shift that helps bring us to a future without violence.Our vision is for a masculinity that embodies the best qualities of being human. We believe that men are part of the solution and part of a future that is safe and equitable for all people.Through education, awareness-raising, outreach, technical assistance, capacity building, partnerships and creative campaigns, White Ribbon is helping create tools, strategies and models that challenge negative, outdated concepts of manhood and inspire men to understand and embrace the incredible potential they have to be a part of positive change.
As you can see, it is not affiliated with any particular religion or political body but rather it’s a humane movement for something positive. International campaigns and wearing ribbons to signify awareness-raising are not new to Saudis. We have government approved international campaigns for breast cancer, Alzheimer’s and even hand washing. Somehow those and others do not get the “it’s unIslamic to follow the infidels” argument but raising awareness about violence against women does.
The most influential sheikh to lash out against the White Ribbon campaign is Sheikh Nasser Al Omar. Ina video-taped sermon he instructs all Muslims to reject Abdullah Al Alami and Samar Fatani’s campaign. He refers to them collectively as advocates of immorality. He says that the White Ribbon campaign compromises the very foundation of the pact between the Saudi Royal family and Mohammad bin Abdul Wahab’s followers. He also mentions national security three times in the 24 minute long video. He objects to the “advocates of immorality” campaign‘s mission statement mentioning of ending child marriages. Another issue he takes up with the mission statement is that it calls for laws against harassment at work. He says that that is a call for not segregating the genders. Since women will feel safe to work in a non-segregated environment if there are laws to protect them.Sheikh Al Omar actually says “they want to extract women from their subordination” and “they want women to be presidents” as if it were satanic to want that. And then he goes on about how CEDAW is evil and a westernizing plot to demoralize Muslim societies. The sheikh denies that violence against women even exists in Saudi except for a few exceptions. He ends the sermon with a call to action particularly to Muslim women to reject the White Ribbon campaign on social media. But he does note that these women have to reject it by only written means because their voices should not be heard in public.
In Saudi the male guardianship system and absence of family law ensure that, just like what the poster produced by the King Khalid Foundation states, “what is not visible is much worse.” Let’s take for example a hypothetical situation where I know that a friend of mine is being abused by her father. There are no means in Saudi through which I could help her. If I report the situation to the police and they take it seriously enough to go to my friend’s house, her father as her legal guardian could simply dismiss them at the door. Even if like Samar Badawi, my friend gathers the courage to go to the police station herself, she is more likely to be sent to prison than her father is. Her charge would be disobeying her father.
Image
In a system like this, you would think that religious clerics would welcome an anti-violence campaign. Unfortunately, the opposite is true. Just last Sunday dozens of clerics went to the ministry of labour yet again to oppose women being allowed to work openly in the malls. The White Ribbon campaign is about men and boys going public with a declaration of rejecting violence against women. Saudi ultra-conservatives do go public about women issues but it’s more about confining women than protecting them.
Recommended Reading:
If you read Arabic, I highly recommend the Islamic scholar Suhaila Zain Al Abideen’s four part seriesof articles on whether or not UN’s campaign to end violence against women is unIslamic.




My comments:
Death threats don't bother me as much as the increased level of incidents of women abuse in Saudi Arabia.
We need to stop this in any way legally possible.
Life goes on….
Abdullah Al Alami

 

May 19, 2013

اتفاقيات حقوق المرأة.. خذوا ما يروق لكم


اتفاقيات حقوق المرأة.. خذوا ما يروق لكم

عبد الله العلمي* - الاقتصادية - 19 مايو 2013
في القانون الدولي، بإمكان أي دولة عندما توقع على أي اتفاقية أن تتحفظ على أي مادة أو أي بند، ولكن أن يطالب البعض الدولة بنسف هذه الاتفاقية بأكملها لأسباب اجتماعية أو أيديولوجية فهذه ظاهرة غير مسبوقة.1
سأعطي بعض الأمثلة. رفضت السعودية ودول إسلامية أخرى فقرتين في "إعلان إنهاء التمييز وحماية المرأة من العنف"، وهي وثيقة استرشادية صادرة عن اللجنة الخاصة بأوضاع المرأة في الأمم المتحدة. الفقرتان من وجهة نظر هذه الدول تتعارضان مع الشريعة ومع القوانين المحلية.1
المهم في الأمر أننا ملتزمون بهذه الوثيقة الدولية رغم تحفظنا على بندين فيها.1
المثال الثاني اتفاقية "إلغاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة - سيداو" التي وقعتها السعودية عام 2000 ميلادية مع تحفّظ عام على كل الاتفاقية وتحفظين خاصين ببندين من بنودها الثلاثين.1
التحفّظ العام هو في حال تعارضت أي من بنود اتفاقية "سيداو" مع المتفق عليه في الشريعة الإسلامية فلن تلتزم السعودية بتنفيذ البند.1
أما التحفظ الخاص فهو يتعلق بالفقرة الثانية من البند التاسع من الاتفاقيّة المتعلّقة بجنسية الأطفال، حيث لا تمنح قوانين السعودية الجنسية لأطفال المرأة المتزوجة من غير سعودي. والتحفظ الخاص الثاني هو على الفقرة الأولى من المادّة 29، التي تتعلق بإحالة الخلاف بين أي دولتين حول تفسير أو تطبيق هذه الاتفاقية إلى محكمة العدل الدولية.1
هنا أيضاً، التزمت السعودية باتفاقية "سيداو" رغم التحفظات التي ذكرتها.1
حتى اقتصادياً، تحفظت السعودية - وهذا حقها السيادي - على المادة 20 من اتفاقية "جات" والمادة 16 من اتفاقية "جاتس" الخاصة بتجارة الخدمات. حصلت السعودية على حقها المطلق في حظر استيراد 81 سلعة محرمة شرعاً. بالتالي، تضع هيئة الغذاء والدواء السعودية جميع الأغذية التي يدخل في إنتاجها لحم الخنزير أو دهنه في قائمة السلع الممنوع استيرادها.1
لم ننسف اتفاقية التجارة العالمية برمتها، بل نحن ملتزمون بها رغم تحفظنا على المواد التي ذكرتها.1
عودة إلى الاتفاقيات الدولية والمبادرات المحلية التي تتعلق بحقوق المرأة. رغم أن الاستشارات الأسرية في مجتمعنا غير مرحب بها، إلا أن حملة "ما خفي كان أعظم" ومبادرة "الشريط الأبيض" تعتبران حافزاً جيداً لحفظ حقوق النساء في السعودية. حادثتا "فتاة جدة" و"فتاة الهفوف"، والعنف الجسدي واللفظي والجنسي والنفسي المكرر وغير المبرر على المرأة، أكبر سبب لضرورة استمرار وتفعيل هذه المبادرات الإنسانية.1
مطالبة بعض المتشددين بإلغاء المبادرات المحلية أو المعاهدات الدولية بسبب مسمياتها أو لعدم فهمهم لتفاصيلها أو اعتراضهم على بند فيها، وبالتالي إلصاقها بالمؤامرات "التغريبية"، يحتاج إلى وقفة منطقية وصارمة من الكُتاب والإعلاميين والشرعيين والمثقفين.1
*كاتب سعودي

@AbdullaAlami


May 16, 2013

شباب دبي

شباب دبي

عبد الله العلمي - الاقتصادية - 16 مايو 2013
سألت شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، في المؤتمر الصحافي على هامش فعاليات الدورة الثانية عشرة لمنتدى الإعلام العربي في دبي هذا الأسبوع، عن الرسالة التي يوجّهها للشباب المغرر بهم لنحر أرواحهم وأرواح الآخرين تحت راية "الجهاد". الشباب المسلم يمر اليوم بأدق مرحلة وربما أكثرها تحولاً في عالمنا العربي.1
أكثر ما أسعدني في فعاليات المنتدى، إلى جانب مشاركة أكثر من 250 شخصية إعلامية مرموقة من أكثر من 25 دولة عربية وأجنبية، هم الشباب الذين قاموا على إنجاح المنتدى.1
أحمد خالد بابتسامته المعهودة وأدبه الجم في التعامل مع المشاركين، سارة عبد الكريم باتصالاتها المهنية الهادئة للاطمئنان على مواعيد حضور الجلسات. الجميع هنا إماراتي، من الفريق الذي استقبلنا، والوفود المشاركة الأخرى في المطار إلى المرحبين بهم في الفندق وقاعات المنتدى؛ وجوه سمحة تحكي قصة إمارة دبي العريقة.1
لا يمكنك إلا الإعجاب بدقة العناية بكل التفاصيل المتعلقة باستقبال الضيوف وتنقلهم وإقامتهم. نادي دبي للصحافة غني عن التعريف، فالقائمون عليه تولوا بمهنية عالية جميع ترتيبات المنتدى بدعم من عدد من الشباب والفتيات المتطوعين الذين عملوا لساعات طويلة. الهدف واضح وجلي؛ العمل على راحة الضيوف وإمدادهم بكل المعلومات المتعلقة بمجريات المنتدى.1
الجلسات عرجت على مواضيع عدة ومهمة، ومن ضمنها التحديات التي تواجهها صناعة الأخبار والانفتاح على العصر الرقمي وغيرها. وضع الشباب بصمتهم في إحدى هذه الجلسات بعنوان "الشباب يصنع منبره"، حيث ناقش الإعلاميون الشباب في دولة الإمارات التحديات التي تواجههم في مسيرتهم النبيلة.1
تميز الأجيال الشابة في دبي ليست ظاهرة حديثة، فقد تحمس الشباب منذ الخمسينيات على هيئة مجموعات، كل مجموعة كانت البذرة الأولى لتأسيس الأندية التي تطرح رسالتها النبيلة التي نراها اليوم في دبي. البداية الأولى كانت مع مجموعة من الشباب من أبناء البلد عام 1958م ومنهم علي الميدور، ومحمد سعيد حارب، وخليفة بن دسمال، وخليفة الشاعر، وغيرهم. كيف ينسى شباب دبي محمد عبد الله المري، الذي أخذ على عاتقه تبني قضية الشباب الإماراتي في بداية السبعينيات الميلادية؟
في اليوم نفسه الذي انعقد فيه منتدى الإعلام، كان 280 طالباً وطالبة من مدارس الإمارات يتنافسون من أجل الوصول إلى 40 عالماً إماراتياً في الرياضيات والكيمياء والفيزياء والأحياء.1
الشباب في حاجة لإتاحة الفرصة لهم لتفجير طاقاتهم العلمية وصقل قدراتهم ومواهبهم. هذه فرصتنا لرصد تطورهم الفكري والإبداعي، بل من الواجب علينا تأمين كل السبل المتاحة لأداء دورهم في المجتمع.1
شعار المنتدى هو "الإعلام العربي في المراحل الانتقالية". أقول بكل وضوح... المرحلة الانتقالية لصُنع المستقبل سيقودها الشباب فافسحوا لهم الطرقات.1

@AbdullaAlami



May 12, 2013

إلى المبتعثين: إياكم وقدور الضغط

إلى المبتعثين: إياكم وقدور الضغط

عبد الله العلمي
تناقلت وسائل الإعلام صورة لأحد أبنائنا المبتعثين "طلال" في ولاية متشيجان وهو في طريقه "للرَبع" حاملاً بيده "قدر ضغط". لم تتأخر جارته الأمريكية عن القيام بواجبها "الوطني" فسارعت بالاتصال بمكتب التحقيقات الفيدرالية "إف بي آي" قائلة: نعم، في يده قدر ضغط كبير الحجم ولونه رصاصي، ويشبه ذاك الذي استخدم في تفجيري ماراثون بوسطن.1
حاصرت قوات الـ "إف بي آي" شقة طلال وفتشت منزله واستجوبته بسبب جرم مهم وخطير يتعلق بالأمن القومي: قدر ضغط.1
سألوه عن دراسته وتاريخ قدومه للولايات المتحدة والنشاطات التي يمارسها خارج الجامعة والأهم من هذا كله؛ المكان الذي ذهب إليه بالقدر. طمأنهم طلال بأن السعوديين يستخدمون قدر الضغط في طهي "الكبسة". بعد أن شاهد الفريق المداهم القدر، نصحوا طلال بتوخي الحذر في التحرك بمثل هذه "الأدوات". انتهت "كبسة" الـ "إف بي آي" على خير، أو هكذا قد يُخَيَل لنا.1
لا شك أن تقرير المداهمة الذي كتبه الفريق الأمني كان مكتمل الأوصاف؛ السلاح المشبوه "قدر ضغط"، المشتبه به "مبتعث سعودي"، والدافع للجريمة "كبسة".1
أتذكر عندما كنت أدرس في الولايات المتحدة في السبعينيات، دعانا أحد الزملاء إلى منزله على كبسة دجاج. اقترح أحدهم على مضيفنا أن نستضيف "أليس"، وهي سيدة أمريكية في مقتبل السبعينيات، وكانت - رغم كبر سنها - مهتمة بشكل كبير بالطلاب السعوديين في الولاية التي كنا ندرس فيها.1
كانت "أليس" تزورنا عندما نمرض، ترسل لنا ما تخبزه من حلويات بمناسبة عيد الفطر، تتابع معنا تقدمنا "أو تأخرنا" في الدراسة ربما أكثر من الملحقية، وتحضر بنفسها لمركز الشرطة إذا تم استدعاء أحدنا بسبب مخالفة مرورية فتكفله بعد أن تشرح للضابط أن "هؤلاء الطلاب غرباء ولم يتعودوا بعد على أنظمة البلد". كانت تحضر حفلات التخرج في الجامعة وكأنها تحتفل بتخرج أحد أحفادها.1
دارت الأيام واختفت "أليس" من حياتنا. لا أريد أن أدخل في نقاش بيزنطي عن متاهات الحادي عشر من سبتمبر، أو ما لحقها من أحداث فردية لمبتعثينا سواء بإرادتهم أو لأسباب أخرى. فقدنا "أليس" وحلت محلها الشبهة والشك في كل ما هو "سعودي" سواء في المطارات، أو على الطائرة، أو في صالة الرياضة في الجامعة، أو في قدر ضغط ليس له أو عليه.1
لندع كل هذا وراءنا وننظر للمستقبل. ناديت من قبل بتأسيس جمعية سعودية أهلية من نخب ومثقفين لتعزيز موقعنا الاجتماعي في العالم. ديننا الحنيف حثنا على التعايش السلمي مع الآخر، ونبينا - صلى الله عليه وسلم - أرسل مبعوثين حكماء، ووقع معاهدات لفض النزاعات ولتعزيز الثقافة الإسلامية التي تدعو للإنسانية والأمن والأمان.1
حان الوقت لسد الهوة بيننا وبين الآخر عوضاً عن ترك الساحة مفتوحة لتضليل الغرب عن قيمنا الاجتماعية والثقافية.1
نريد أن نكون محل احترام وتقدير جميع من حولنا. أتطلع لليوم الذي يدعو فيه أبناؤنا المبتعثون جيرانهم الأجانب لوليمة "كبسة" أو "مشبوس" أو "مضغوط" وحوار هادئ قد ينزع فتيل الشك إلى الأبد.1
1

May 9, 2013


برنامج "الاسبوع في ساعة" تقديم الأستاذ إدريس الدريس
مع الزملاء عقل الباهلي وعبدالله ناصر واللواء محمد أبو ساق 
3 مايو 2013م

أحمد وحصة .. الحمد لله على السلامة


أحمد وحصة .. الحمد لله على السلامة

عبد الله العلمي - الاقتصادية 9 مايو 2013
أعلم يا أحمد أنك تتطلع بشوق للعودة لأرض الوطن ومعك رفيقة دربك حصة بعد أن أنهيتما الدراسة الجامعية. كما أعلم أن آلاف المبتعثين والمبتعثات الآخرين سيعودون خلال الأيام القليلة القادمة وفي جعبتهم الشهادة الجامعية والخبرة العملية والكثير من الذكريات الجميلة.1
قبل أن تحط قدماك على أرض المطار، أريد أن أبشرك أن مئات الشركات السعودية والمؤسسات الحكومية قد أقامت مكاتب دائمة لها في جميع مطارات الوطن لاستقطاب جميع الكفاءات من الطلاب الخريجين.1
بإمكانك اليوم الحصول على أي وظيفة محترمة في أي وزارة أو شركة برواتب مجزية تفوق رواتب الخريجين في أي دولة خليجية مجاورة.1
مضت تلك المرحلة الصعبة التي مررنا بها تحت برامج "نطاقات و"حافز". لا وأبشرك أن 99 في المائة من الشركات أصبحت في النطاق الأخضر بعد أن استوعبت عشرات آلاف الخريجين في سوق العمل ليسهموا في خدمة وطننا الغالي.1
الحمد لله أن وزارة العمل تخلت عن الحلول الجزئية والمؤقتة لمشكلة البطالة التي انخفضت لأقل من 2 في المائة خلال الأشهر القليلة الماضية.1
وزارة الخدمة المدنية تُدار اليوم بمهنية عالية وتقنية حديثة، حيث لا يتجاوز استحداث وظائف جديدة إلا سويعات قليلة. وزارة المالية تخلت أخيراً عن قناعتها بوجود بطالة مقنّعة في الدوائر الحكومية ولم تعد تشكل عقبة أمام توفير وظائف جديدة برواتب عالية وعوائد مجزية وطبعاً بدل سكن ملائم.1
أكيد أنك وزملاءك استمتعتم بالبرنامج الذي أعدّته وزارة التعليم العالي لتدريبكم داخل الجامعة لتكونوا جاهزين للعمل فور تخرجكم، ولا سيما أن وزارة الخدمة المدنية ــــ التي تتابع إحصائيات الخريجين بكل دقة ــــ قد استحدثت شواغر لكم حتى قبل وصولكم لأرض الوطن.1
القطاع الخاص ــــ الذي كان في السابق المسؤول الأول عن الفجوة بين العرض والطلب ــــ أصبح يقيم فعاليات "يوم المهنة" على مدار السنة. لا تتفاجأ إذا كانت عقود العمل جاهزة للتوقيع وستوزع عليكم قبل هبوط الطائرة.1
هذا ليس كل شيء، بل سيعمل مجلس الشورى والهيئات التشريعية الأخرى على دعوتكم لإبداء الرأي في المشاريع التنموية تجسيداً لما اقتبستموه من علم ومعرفة وخبرة خلال سنوات دراستكم الجامعية لتعزيز الحراك التنموي للشباب في المملكة.1
أعلم أنك تفكر في البحث عن سكن يؤويك أنت وعائلتك الكريمة. ستوزع عليكم في الطائرة خرائط لتختار أنت وزملاؤك الخريجون قطعة الأرض المناسبة لكم، كما ستوزع عليكم استمارات للقروض العقارية، حيث تضمن حصولك على الأرض والقرض حال وصولك للوطن الغالي.1
أما حرمكم المصون، فأبشرها أن مشكلة تثبيت المعلمات أصبحت من الماضي. اليوم طالبات الجامعة من مختلف الكليات العلمية والإنسانية الحاصلات على درجة الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس والدبلوم يتقلدن المناصب في جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية والأهلية وكذلك المدارس والجامعات المنتشرة في جميع أنحاء الوطن. لا تستغرب، فهذه الأمور يقررها المجتمع.1
الرجاء ربط الأحزمة استعداداً لهبوط الطائرة.1

May 5, 2013

الخطوط السعودية في الرمق الأخير

عبد الله العلمي - الاقتصادية 5 مايو 2013
تلويح الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، هذا الأسبوع، باتخاذ إجراءات لرد اعتباره كمواطن نتيجة لتصرفات الخطوط التي تعتز بخدمتنا يجب أن يكون رادعاً لإمعان الخطوط في الاستخفاف بالمسافرين.1
هذه ليست أول مرة تبدي الخطوط استهتارها بالركاب. مَن منا لم يسمع عن تأخُّر رحلات الخطوط السعودية مئات المرات لأسباب عدة دون تقديم أي اعتذار. لكل منا تجربته المضحكة مع مؤسسة نقل عالمية لا ترقى للتنافس حتى مع النقل الجماعي. أما إذا تكرّم علينا موظف الخطوط بتبرير فهو غالباً ما يكون بسبب "عطل فني طارئ سيتم إصلاحه سريعاً"، وهذا يعني ساعات طويلة من الانتظار الممل.1
معظم شركات الخطوط الجوية التي تحترم المسافرين توفر الضيافة والإقامة في حال تأخُّر رحلاتها كحد أدنى لتعويضهم عن الإرباك والإزعاج والتوتر نتيجة تغيير درجة المسافرين أو تأخيرهم عن مواعيد عمل أو التزامات أخرى. أما الخطوط السعودية فتكتفي بالصمت المطبق، وربما يتدفق كرمها بعلبة عصير لإرضاء المسافرين.1
المنظر الذي اعتدنا عليه هو طوابير طويلة ومتشابكة بينهم كبار السن والأطفال أمام كاونترات الخطوط في مطاراتنا، بينما موظف الخطوط الذي لم يتلق التدريب اللازم للتعامل مع الحالات الطارئة في دوامة الراتب النحيل وساعات العمل الطويلة.1
استهتار الخطوط السعودية بالركاب تعدى كل الخطوط الحمراء، حتى وصل الأمر للتعسف في المعاملة بكل صلافة وازدراء. بصراحة لا ألوم كل موظفي الخطوط، فمنهم مَن يحاول تبرير الموقف بلطف وهدوء، ولكن معظمنا مرَّ بتجارب مع موظفين آخرين لا يجيدون سوى الصراخ المحموم على المسافرين.1
لن أتعرّض هنا لرئيس المؤسسة ولو أنه يجب أن يتحمّل المسؤولية كاملة. مضت بلا عودة أيام مَن أداروا الخطوط السعودية بعقود مع شركات أجنبية عملاقة حين نمت الخطوط وحققت أرباحاً معقولة لقاء تقديم خدمات جيدة في وقت كان عدد الموظفين لا يتعدّى 12 ألف موظف.1
لا يهمني كمواطن الدخول في تفاصيل الشؤون المالية للخطوط وعلاقتها بوزارة المالية. لا تهمني الطريقة المحاسبية في إعداد ميزانية الخطوط أو دفع رواتب الموظفين وعقود توريد قطع الطائرات وعقود الفنادق لإسكان طاقم الطائرة وفواتير الوقود وغير ذلك. ما يهمني أن أحصل على خدمة جيدة في التنقل بين أرجاء الوطن. أما خارج الوطن، فلن أجازف بوضع التزاماتي بين أيدٍ لا تحترم الحد الأدنى من معايير الخدمة.1
وصف الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ للخطوط بأنها "استمرأت المغالطات والضحك على الذقون"، حسب تقرير الزميلة "الوطن"، هو أقل ما تستحقه الخطوط السعودية.1

@AbdullaAlami