June 8, 2012

جمعية كُتَّاب الرأي

جمعية كُتَّاب الرأي

عبد الله العلمي
الاقتصادية 8 يونيو 2012م

عندما هاتفني الزميل العزيز خالد السليمان منذ أكثر من عامين ليخبرني عن مشروع تأسيس جمعية خاصة بكُتاب الرأي، شعرت بفرحة وتفاؤل. من الضروري أن يجتمع من يزاولون الكتابة سواء داخل المملكة أو خارجها في قضايا الشأن العام بشكل منتظم ومستمر في بيت يحتضنهم، سواء كانوا في الصحافة المطبوعة أو المواقع الإلكترونية المرخص لها بموجب أنظمة وزارة الثقافة والإعلام. كذلك تفاءلت بإمكانية إنشاء فروع للجمعية في المدن والمحافظات السعودية الأخرى بجانب موقعها الرئيس في الرياض لتضم الكُتاب من ضبا إلى جزر فرسان ومن جدة إلى الدمام لتمكينهم من أداء رسالتهم السامية في المجتمع.
أما الهدف الرئيس للجمعية فهو رعاية حقوق الأعضاء أدبيا وماديا، من خلال تلمس احتياجاتهم والدفاع عن حقوقهم وتمثيلهم أمام الجهات ذات العلاقة. نريد تقوية روابط الزمالة بين كُتاب الرأي ورعايتهم اجتماعيا من خلال برامج تلبي احتياجاتهم الأدبية والاجتماعية والإنسانية وتشجيعهم على المشاركة الإيجابية في الفعاليات الوطنية المختلفة. أما الهدف الذي أثار إعجابي فهو الاهتمام بالكُتاب الشبان لإبراز طاقاتهم ومساعدتهم بالتوجيه السليم، فما زال اعتقادي الراسخ أن الشباب هم من سيصنع المستقبل. كذلك نريد العمل على التعريف بالتطور الحاصل لما ينتجه كُتاب الرأي وتقديم واجهة متميزة لتمثيل المملكة في مؤتمرات الجمعيات المشابهة.
لدي يقين أن جمعية كُتاب الرأي عند انطلاقها ستكون جادة في إقامة نشاطات ثقافية من مؤتمرات وندوات ومحاضرات ولقاءات لتبادل الأفكار والآراء المفيدة والفاعلة والاستفادة من طاقات أعضائها من الكاتبات والكُتاب. كما أني على يقين من معرفتي بالأعضاء المؤسسين أن الجمعية ستعمل على إيجاد الوسائل المناسبة للتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة فيما يخدم أهداف الجمعية. بمعنى آخر ستكمل الجمعية الهيئات الثقافية والأدبية الأخرى لما فيه مصلحة الكُتاب في مسيرتهم الشاقة والنبيلة.
لن تختلف عضوية جمعية كُتاب الرأي عن غيرها من الجمعيات المماثلة في حق الترشح والانتخاب لعضوية مجلس الإدارة وحق الاقتراع والتصويت في اجتماعات الجمعية العمومية وحق التمتع بمزايا العضوية التي تكفلها لوائح الجمعية للسعي لتحقيق أهدافها والتقيد بأنظمتها والالتزام بقراراتها. كما أني آمل أن تتحمل الجمعية العمومية مسؤولياتها كسلطة عليا تقر سياسة الجمعية وتراقب تحقيق أهدافها. آمل أن يسعى أعضاء الجمعية للرقابة الذاتية، فمهمة الكتابة مسؤولية وأمانة اتجاه المجتمع.
مثل أي جمعية أخرى من مؤسسات المجتمع المدني، آمل أن يعمل مجلس إدارة الجمعية عند انتخابه على إدارة شؤون الجمعية وتوفير مختلف السبل لتحقيقها وعلى تكوين اللجان الفنية والإدارية والمالية وغيرها والإشراف على أعمالها، والنظر في قراراتها وتوصياتها. هذا طبعاً إضافة للواجبات الإجرائية الأخرى مثل النظر في طلبات العضوية وشكاوى واقتراحات الأعضاء وتطبيق أنواع الجزاءات التي ينص عليها النظام الأساسي ووضع اللوائح المختلفة لتنظيم شؤون الجمعية من جميع النواحي الإدارية والمالية وإصدار التعليمات والقرارات، وإقرار التقرير السنوي العام لأوجه النشاطات المختلفة واعتماد الحساب الختامي قبل عرضه على الجمعية العمومية بشفافية ومصداقية.
بطبيعة الحال، عَبَرت صفحات (جوجل) للاطلاع على جمعيات الكُتاب الأخرى العربية والعالمية. شد انتباهي في صفحة اتحاد كُتاب المغرب الصفات المهنية العالية لانضمام الكُتاب إلى الاتحاد. أهم هذه الصفات التأكيد على معايير محددة تأخذ في الاعتبار القيمة الفنية والفكرية لإنتاج الكاتب، وما تتسم به مقالاته من جودة، إضافة إلى وتيرة النشر وانتظامه، والمصداقية الثقافية لمنابر ومؤسسات النشر، والجوائز التي حصل عليها. كاتب الرأي له تأثيره المهم في المجتمع، إضافة إلى أهمية حضوره وإسهامه في الإشعاع الفكري والأدبي محلياً وخارجياً.
فكرة تأسيس الاتحادات باتت ظاهرة إيجابية في السعودية، فالنظام العالمي يشهد تغيرات سريعة سيكون لها تأثير في علاقات القوى الثقافية المؤثرة في كل دولة، ما سيفتح الباب لإعادة هيكلة القطاعات الأخرى بما فيها الاقتصادية والصناعية والعمالية. على سبيل المثال قرأت هذا الأسبوع تأكيد رئيس اللجنة التأسيسية للجان الوطنية لعمال المملكة نضال رضوان أن لجنته تعمل على تشكيل اتحاد عمال المملكة ووضع الأطر النظامية والقانونية وتجهيز موقع خاص للاتحاد في الرياض. كذلك علمت أنه ستتم الدعوة لانتخابات أعضاء اللجان داخل المنشآت التي تبلغ 26 لجنة لاختيار الأشخاص المناسبين لقيادة هذا الاتحاد متى ما اكتملت الإجراءات الخاصة بالتأسيس. المهم في الأمر أن يقوم هذا الاتحاد ويتطور بشفافية ليؤدي دوره كاملاً لمصلحة كل من العامل وصاحب العمل.
عودة لموضوعنا، عندما صدرت موافقة وزير الثقافة والإعلام على تأسيس الجمعية السعودية لكتّاب الرأي (رأي) منذ نحو ثلاثة أسابيع، أثلج قلبي أن اللجنة التأسيسية للجمعية مكونة من مجموعة منيرة من خيرة الكُتاب وتضم علي الشدي وخالد السليمان ومحمد الأحيدب وعبد العزيز السويد وعبد الله القفاري وبدأوا بالفعل باستكمال إجراءات تأسيس الجمعية. علمت أيضاً أن الدعوة ستوجه لكتّاب الرأي المنتظمين في الكتابة حول الشأن العام للانضمام إلى الجمعية ومن ثم عقد أول جمعية عمومية لمناقشة اللائحة الأساسية تمهيداً لإقرارها ثم انتخاب مجلس الإدارة.
وكما هو الحال عند إطلاق أي مبادرة جديدة، تثور الأقلام بالنقد بشقيه الإيجابي والمتزمت. النقد الإيجابي مطلوب وواجب لإيضاح الصورة وتبديد الشكوك. أما النقد المتزمت فلا فائدة من التجاوب معه أو الرد عليه لأن هدفه الأول إشاعة البلبلة لأسباب خاصة بمن ينشره. هناك من كتب يتهم جمعية كُتاب الرأي بسيطرة الشللية واتساع مهامها وغموضها أو التشكيك في أهدافها، بل إن البعض أفتى بعدم وجود أي سبب مقنع لقيامها. حسب معلوماتي فإن كتاب الرأي أنفسهم هم من سيقرر لائحة الجمعية ويرسم خطوطها العريضة. التباين في الآراء مفيد وصحي، ولهذا أدعو جميع كُتاب الرأي للانضمام إلى الجمعية ثم الحكم عليها.

No comments: