February 13, 2011

دعوة لهيئة الأمر بالمعروف لزراعة وردة



دعوة لهيئة الأمر بالمعروف لزراعة وردة
دعوة لهيئة الأمر بالمعروف لزراعة وردة

يصادف غداً الرابع عشر من فبراير عيد العشاق والمحبين (فالنتاين). وبينما اكتست واجهات محال الهدايا والحلويات والزهور في الأسواق والمجمعات التجارية في جميع أنحاء العالم بدون استثناء باللون الأحمر استعدادا لاستقبال المحتفلين بيوم الحب.... نقف نحن لمدة 24 ساعة حزناً وخوفاً وحداداً وهلعا.


الورود والزهور الحمراء الجميلة التي كانت حلالا زلالا منذ يومين، سوف تُذبح وتتلف غداً لأنها تصبح رجس من عمل الشيطان. وكما تقول الزميلة سالمة الموشي: "الورد الأحمر يباع في السوق السوداء" ...يالها من مفارقة قد تصيب أنصار البيئة بالاحباط واليأس والهوان.

ممنوع أن يطرق الحب أبوابنا أو نهدي وردة لمن نحب.... ممنوع أن نستمتع بلون الشمس الوردي عند الغروب...ممنوع أن نفرش السجاد "الأحمر" ترحيباً بضيوفنا....وحتى أفلام "روميو وجولييت" و "قصة حب" و "تايتانك" تختفي ولا يتبقى إلا أفلام "دراكولا" و"الوحش الأخضر" في محلات تأجير الأفلام.

من الممنوعات الأخرى غداً استخدام تعبير "البحر الأحمر" في حصة الجغرافيا شرحاً أو رسماً أو كتابة، فالبحر الأحمر يتغير لونه غداً إلى لون آخر لسد الذرائع وطرد الشبهات.... أي مدرس يسأل الطلاب غداً عن حدودنا من الجهة الغربية سوف يعاقب ويُدان.

كذلك أتوقع أن توقف الخطوط السعودية كل رحلاتها إلى منازل "بللحمر" مما سينتج عنها طبعاً خسارة فادحة للسياحة الداخلية. ولمن لا يعرف بللحمر فهي تقع على ضفاف وادي بيحان ويحدها من الشمال بللسمر ومن الجنوب شهران.

لن يكون مسموحاً ان يقص أي من المسئولين غداً الشريط "الأحمر" لافتتاح ندوة أو مؤتمر أو مهرجان.

أما إذا أصيب احد في حادث – لا سمح الله – فإياك إياك ان تنزف دما "أحمر". ممكن أن تنزف دم من أي لون تشاء (مع بعض التحفظ) إلا الدم الأحمر. في كل الأحوال لن يتمكن الهلال "الأحمر" من إسعافك لأن شعارات هذه السيارات تصبح مشبوهة في يوم الحب وحتى مرورها في الشوارع سيعرضها لمخاطر يحسب لها ألف حسبان.

أما أنتِ يا سيدتي فلن يكون بإمكانك غداً وضع "أحمر" الشفاه... وحتى إذا سمعتِ غزلاً او إطراء فالأفضل ألا تحمر وجنتيكِ خجلاً وإلا كسرتِ خصوصيتنا وقيودنا وأعرافنا. ولا تستغربي سيدتي إذا ذهبتِ للسوبر ماركت ولم يتوفر الطماطم أو التفاح "الأحمر" أو الفراولة، فكل هذه الخضروات والفواكه أصبحت بين يوم وليلة من المحرمات وممنوع أن يقربها إنس أو جان.

وإذا صادف يوم غد عيد ميلاد طفلك، فأنصحكِ سيدتي بعدم استخدام البالونات ذات اللون "الأحمر"، فقد تتعرض هذه البالونات للمساءلة والاعتقال. لا تتعبي سيدتي فلن تجدي أي دببة صغيرة أو حلويات "حمراء" او حتى شوكولاتة تشتريها لطفلك غداً، فالباعة قد أخفوا جميع هداياهم وبالوناتهم خوفاً ورهبة وهلعا. استبدلي الورود بالخس، وعوضاً عن علب الحلويات الحمراء التي على شكل قلب قدمي الخيار فهو مفيد صحياً وبدنياً ومعنوياً وخاصة في وقت الأزمات....وإذا لم يتوفر الخيار فعليكِ بالبازنجان.

وأنت عزيزي السائق، ممنوع الوقوف إذا كانت إشارة المرور مضيئة بالأحمر لأن هذا اللون يصبح غداً رجس من عمل الشيطان. بالمناسبة، هذا آخر إنذار لإدارة المرور، سيتم القبض على كل إشارة مرور تضيء يوم غد باللون الأحمر لأنها ستعتبر من الأوثان.

وننتقل بعد ذلك لسفارات وقنصليات الدول الصديقة التي ترفرف أعلامها "الحمراء" خفاقة فوق مبانيها. على هذه السفارات التي اختارت اللون الأحمر لأعلامها أن تتفهم خصوصيتنا يوم غد وقد أعذر من أنذر....أرجوكم تفهموا خصوصيتنا بدون لف أو دوران.

كذلك يحظر استعمال البطاقة "الحمراء" في أي مباراة كرة قدم تقام غداً. على حكم المباراة الاستعاضة ببطاقة من لون آخر غير مشبوه أو تأجيل المباراة للأسبوع القادم...لا مكان للبطاقة الحمراء غداً في الميدان.

أما سوق الأسهم فالأفضل لها غداً أن ترتفع لأن هبوط الأسهم أساساً لا يبشر بالخير، فما بالك إذا كان هذا الهبوط متزامناً مع اللون "الأحمر" على شاشة التلفزيون في يوم تحريم اللون الأحمر من بين كل الألوان؟

لن تتمكني سيدتي غداً من ارتداء فستانك "الأحمر" أو بنطلونك الوردي أو حتى أن تضعي وشاحاً أحمر، ولن تتمكن سيدي من لبس القميص الأحمر أو حتى الشماغ الأحمر. لا ولن تتمكن من إكمال أغنية "وعزي في شماغ أحمر... وثوب أبيض... وطاقية" أو أغنية "عمي يابياع الورد"، لأنك لو فعلت فسيتم القبض عليك من قبل حملات التفتيش والمراقبة بأنبل وأسمى وأجمل تهمة...تهمة حب الانسان للإنسان.

يوم الحب يوم عادي جداً يتصف بالتفاؤل والحب والسلام. وكما استقبلت ادارة المرور صباح اول يوم دراسي الطلاب والطالبات عند الاشارات المرورية بالحب ووزعت عليهم الورود والهدايا، أهيب بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن توزع غداً الورود عند الاشارات المرورية...
ستؤكد هذه الخطوة توجه الهيئة المعلن مؤخراً بعدم المساس بحقوق الناس وحرياتهم وستكون هذه المبادرة الوردية جديرة بالتقدير والاحترام.

No comments: