September 29, 2010

هناك فرق بين التطبيع الثقافي وبين رصد الإنتاج الأدبي الإسرائيلي

آراء في التقارب الثقافي والفكري بين العرب وإسرائيل
هناك فرق بين التطبيع الثقافي وبين رصد الإنتاج الأدبي الإسرائيلي

الترجمة هامة جداً في حضارة الشعوب. لقد تأخرنا جداً في ترجمة كتب الحضارات الأخرى إلى اللغة العربية أو التشجيع على ترجمة كتبنا إلى اللغات العالمية. على سبيل المثال بلد مثل اليونان لا يتجاوز عدد سكانه عن 5% من مجموع عدد سكان البلاد العربية، ومع ذلك يترجم قدر ما تترجمه البلاد العربية مجتمعة على مدار العام. كذلك يقدر مجمل ما ترجم في العالم العربي منذ 1000 عام (نعم ألف عام) حتى الآن بما يترجم حالياً في إسبانيا في عام واحد.
أما اسرائيل فهي تترجم أكثر من 15 ألف كتاب سنوياً باللغة العبرية بينما لا تترجم الدول العربية مجتمعة أكثر من 330 كتاباً سنوياً. إذا لم تكن هذه اللطمة قد تركت أثراً عميقاً في ضحالة ثقافتنا العربية الحالية فقد وصلنا لدرجة التبلد الثقافي الدائم ناهيك عن الشغف بالاطلاع على ثقافات الشعوب الأخرى.
لا أجد ضرراً في ترجمة الأعمال الأدبية العربية إلى اللغات الأخرى بما فيها اللغة العبرية وكذلك ترجمة الأعمال الأدبية العبرية إلى اللغة العربية. ليس بالضرورة أن يكون السبب (أو الدافع) هو التقارب بين الشعوب العربية واسرائيل أو التطبيع الثقافي بين الشعبين بقدر ماهو أهمية فهم طريقة تفكير العقلية الاسرائيلية. نريد معرفة اسرائيل من الداخل وكشف جوانب القصور في أسلوب تعاملها مع المجتمع الداخلي والشعوب الأخرى.
الترجمة مهمة ولكنها ليست كل شيء فالمهم أيضاً قراءة ما يترجم. للأسف، بينما يقرأ كل 20 عربي كناباً واحداً في السنة، يقرأ الأوروبي 7 كتب في العام. لهذا السبب، لا أعتقد أن كمية أو نوعية الترجمة - على الأقل بالنسبة لنا - سينتج عنها ربحاً أو خسارة على الشعوب العربية.

عبدالله العلمي
ايلاف
26 سبتمبر 2010





September 24, 2010

الندوة الاذاعية بمناسبة اليوم الوطني 2010م

أ. نجيب الزامل يتحدث عن دور مجلس الشورى وطموح الشباب ومشاكل المبتعثين

د. توفيق السيف ورأيه في المواطنة والانتماء وفلسفة وزارة العمل وعمل المرأة

المهندسة آلاء حريري تتحدث عن بداية الطريق وحقوق المرأة


س 11 صباح يوم الخميس 23/9/2010 إذاعة البرنامج الثاني


إعداد وتقديم
عبدالله العلمي

September 18, 2010

Shame on America, Jews & the ADL

Shame on America, Jews & the ADL

By Rabbi Bruce Warshal*


To begin, the mosque controversy does not involve a mosque. It is planned as a 13-story community center encompassing a swimming pool, 500-seat performing arts center, gym, culinary school, restaurant and, yes, a prayer space for Muslims, which already exists in the current building. A formal mosque would forbid eating or the playing of music on the premises. I guess that we are now at the point in America where Jews can have our JCC’s and Christians their YMCA’s, but Muslims are not wanted.


There is also the controversy over the proposed name, Cordoba House. The hate-mongers have described this as a reference to Muslim designs to attack western culture, hearkening back to the Muslim-Christian wars of domination in medieval Spain. The name was chosen for precisely the opposite reason. In the tenth century Cordoba was the center of the most liberal and sophisticated Caliphate in the Islamic world. All religions were not merely tolerated but respected.


The caliph, Abd al-Rahman III, had a Jew as his foreign minister and a Greek bishop in his diplomatic corps. He also had a library of 400,000 volumes at a time when the largest library in Christian Europe numbered merely 400 manuscripts. There were also 70 other smaller libraries in Cordoba. The very reference to Cordoba reflects the sophistication and liberality of the Muslims behind this project. They have changed the name of the center to the address of the building, Park 51, to deflect criticism. This was unfortunate, since nothing will quiet a hate-monger.


Feisal Abdul Rauf, the Imam behind the proposed community center, has been attacked as an Islamic terrorist, even though he is a practitioner of Sufi Islam, which reaches out to all other religions as manifestations of the Divine. My God, the conservative Bush administration utilized Rauf as part of an outreach to the Muslim world. You can bet your life that he was thoroughly vetted by our government. He is currently being used by the Clinton State Department as well in the same capacity. Fareed Zakaria of Newsweek and CNN succinctly put it, “His vision of Islam is bin Laden’s nightmare.”


And what is Rauf’s sin? He will build a Muslim community center two blocks away from Ground Zero, variously described as a “hallowed battlefield,” “holy ground,” and a “war memorial.” Even President Obama in his defense of religious freedom commented that, “Ground zero is, indeed, hallowed ground.” I beg to differ.


If Ground Zero is holy ground, then the railroad station in Madrid, the Underground in London, thefederal building in Oklahoma City, the Pentagon (where there is presently a prayer space for Muslims – yes, patriotic, religious Muslim Americans work at the Pentagon) and every other physical location that has been the object of terrorism is holy ground. If Ground Zero is holy space why plan for it to be developed with office buildings (in which the object will be to amass money – obviously a holy pursuit), a shopping center (in which consumer goods will be peddled to continue to gorge the American appetite for material possessions), and with a theater for modern dance (a project to which I personally look forward as a devotee of the Joyce, the modern dance Mecca of New York)? I’m sorry, but someone has to tell America that this designation of holy space is merely part of a mass hysteria that really scares me.


The question which must be asked is why this hysteria? The impetus comes from a triumvirate of right-wing Christians, Jews and politicians. Fundamentalist Christians are still fighting the crusades, still vying to convert the world to their truths. Islam is the fastest growing religion in the world, to the distress of these Christian proselytizers. What better way to win this battle than to brand all Muslims as terrorists?


Right-wing Jews think that they are doing Israel a favor by painting Islam as a terrorist religion thereby proving that Israel need not negotiate with the Palestinians. The idea is to project the concept that we are civilized and they are not. This theme is picked up in the right-wing press of Israel. Commenting on the New York proposed “mosque,” a columnist in the Jerusalem Postdeclares that “Islamism is a modern political tendency which arose in a spirit of fraternal harmony with the fascists of Europe in the 1930’s and ‘40’s.” Ground Zero isn’t Israel’s “holy ground.” Why would he be involved with this discussion? Simply because right-wing Jews in Israel as well as the United States believe that demonizing the religion of 1.3 billion people is good for Israel. God help us.


Right-wing politicians join the fray. On Fox News Newt Gingrich compares a mosque at Ground Zero to Nazis protesting at the United States Holocaust Memorial. The Democrats are cowed by the American outpouring of hate and even Harry Reid voices disapproval of the Park 51 site. It’s a perfect storm of hate.


Periodically we go through this in America. The anti-Catholic No-Nothing party ran ex-PresidentMillard Fillmore in the presidential election of 1856 and garnered 27 percent of the votes. We deported over 10,000 people during the First World War because they opposed our entry into that war and we incarcerated loyal Japanese Americans during the Second World War. Now during this “war on terror” I shudder to think where we are headed.


The tool used in this hate campaign is the concept of collective guilt. Based on that, all Jews are traitors since Ethel and Julius Rosenberg sold out this country. All Christians are terrorists since Timothy McVeigh attacked the federal building in Oklahoma City. Neither are all Muslims traitors nor terrorists. Islam is not monolithic. Its forms are as varied as Judaism or Christianity. I do not practice Judaism the same as a Satmar Hasidic Jew. A Catholic does not practice Christianity the same as a Jehovah Witness. Imam Rauf does not share the same Islamic beliefs as bin Laden.


Of all people Jews should beware of collective guilt since we have suffered from it for millennia. Yet the organization that started this hysteria is headed by a right-wing Jewish supporter of Israel by the name of Pam Geller. She is quoted in the mainstream media (including the Jewish Journal) as if she is a legitimate political voice. Yet on her blog, Atlas Shrugs, she has declared that “Obama is the illegitimate son of Malcom X.” She has written that we have “an American-hater for president.” She has proposed that devout Muslims should be prohibited from military service. She asks, “Would Patton have recruited Nazis into his army?” To all of the rabbis quoted in the Jewish Journal urging that the “mosque” be moved, know who is pulling your strings.


Finally, to the role of the Anti-Defamation League and its director, Abe Foxman. The world was literally “shocked,” that’s the word used by the Associated Press, by ADL’s call for the mosque to be moved. Fareed Zakaria called it a “bizarre decision.” Foxman, a Holocaust survivor, said, “Survivors of the Holocaust are entitled to feelings that are irrational.” Referring to loved ones of the September 11 victims, he continued: “Their anguish entitles them to positions that others would categorize as irrational or bigoted.”


How dare Foxman use the Holocaust to justify prejudice. He does blasphemy to the memory of Jews and other oppressed minorities whose lives were sacrificed on the altar of bigotry. Zakaria responds: “Does Foxman believe that bigotry is OK if people think they’re victims? Does the anguish of Palestinians, then, entitle them to be anti-Semitic?”


Five years ago the ADL honored Zakaria with the Hubert H. Humphrey First Amendment Freedoms Prize. Incensed over ADL’s succumbing to bigotry, he has returned the award with the $10,000 honorarium that came with it.


The last word was recently written by Daniel Luban, a doctoral student at the University of Chicago, in Tablet Magazine: “While activists like Pam Geller have led the anti-mosque campaign and the broader demonization of Muslims that has accompanied it, leaders like Abe Foxman have acquiesced in it. In doing so they risk providing an ugly and ironic illustration of the extent of Jewish assimilation in 21st-century America. We know that Jews can grow up to be senators and Supreme Court justices. Let’s not also discover that they can grow up to incite a pogrom.”


Rabbi Bruce Warshal:

brucewarshal@comcast.net

September 16, 2010

عَلَميات (18) بيروتية: من الأجمل السعودية أم اللبنانية؟

عَلَميات (18) بيروتية

الجو حر...حر...حر

أسجل علمياتي هذا الخميس من مقعدي الصغير في مطعم بيروتي يطل على الروشة...صخرة العشاق والمجانين

الطاولة على يميني تحتضن أربع زهرات كالفراشات الملونة تحكي كل منهن معلقة ألف ليلة وليلة ....الأولى جمالها ملائكي حنطي....كيف لا وهي ابنة "البحر الأسمر المتوسط"، الثانية تحاصرني عيونها بقسوة حصار طروادة، الثالثة يهطل شعرها الأسود على كتيفيها كما يهطل الليل بدلال في بداية شهر فارسي، وأما الرابعة فيكاد قميصها الأبيض الخجول يتفجر من ثورة براكينها...

للتنويه ....أعترف وأنا بكامل قواي العقلية وبدون أدنى شك أن المرأة السعودية من أجمل وأحلى وأرقى نساء العالم

بدأت بقراءة أخبار الوطن على اللاب توب....حددت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حائل ضوابط تسمح للنساء بدخول المدينة الرياضية لمشاهدة عروض عيد الفطر بإنشاء حواجز أسمنتية يفصل مدرج الذكور عن الإناث وضرورة خلو الكرنفال الغنائي والإنشادي من أية مؤثرات صوتية....حواجز اسمنتية؟ لا تعليق.

على يساري شابان تتضح لهجتهما أنهما من الرياض العاصمة أو ماحولها...يدور بينهما حديث هادىء قد يكون عن "كرنفال حائل الغنائي الصامت" أو عن الدبكة اللبنانية على مسارحنا بدون موسيقى...أو عن مباراة أخيرة...أو ربما عن الحواجز الاسمنتية.

أتابع قراءة الأخبار...استقالات جماعية في قناة "العربية"... هل أصبح "أصحاب الفضيلة" من المقدسين؟ مقال في "الشرق الأوسط" تبعه فيلم وثائقي في "العربية" كانا القشة التي قصمت ظهر البعير.... بغض النظر عما إذا كانت إقالة أم استقالة، هي لاشك لطمة "صحوية" قوية لما يسمى مجازاً وبهتاناً السلطة الرابعة. حتى محمد عبدالوهاب – وأقصد الفنان العظيم الراحل – لم ندخله في قائمة القديسين.

تدخل المطعم سيدة خليجية تدفع عربة طفلها بيد وتحمل حقيبتها الفيرساتشي بيدها الأخرى...تجد صعوبة في مشيتها...يهب أحد الشابين نحوها...لا...لا يمكن أن يكون الترقيم قد وصل إلى بيروت. يا للهول! يحاول أحد الشابين مساعدتها بدفع عربة طفلها بينما يحاول الآخر إفساح الكرسي لها.... الشاب السعودي في أجمل صوره وأبهاها وليس كما تصوره بعض المسلسلات السعودية بصورة ساذجة وسطحية...عاد الشابان بهدوء لمكانهما والسيدة تتمتم عبارات الشكر الخجولة.

أتابع قراءة أخبار البلد على اللاب توب... ألف مبروك للمنتخب السعودي للاحتياجات الخاصة لكرة القدم بعد الفوز المستحق على هولندا.

أمامي شاب وفتاة في مقابل العمر...هو يتحدث بلهفة وكأنه يحاول اقناعها بأمر ما...يبدو أنه أخطأ بحقها وهو الآن يعتذر منها وفيها ولها...تنصت هي ببرود "مغارة جعيتا" وكأن الأمر لا يعنيها من قريب أو بعيد. يقسم لها بأنه متيم بحبها وهي تستمع بدون أي رد فعل بل صامدة كجبل "بكفيا". كم هي لعوبة حواء في الانتقام من فريستها وخاصة إذا كانت جميلة وهي تستخدم هذا "السلاح" لإخضاع العدو لشروطها....واضح أنها ستكون مفاوضات صعبة للغاية فهو يريد العودة إلى الحدود القديمة....وهي مصممة على الاستمرار بالاستيطان والتشبث برأيها.

خبر آخر من الوطن.... تمكن 35 موقوفا من الهروب من توقيف جوازات وادي الدواسر، جميعهم من العمالة المخالفة لنظام الإقامة بالمملكة وموقوفون على ذمة قضايا مختلفة....ياساتر يارب...

على الطاولة المقابلة يجلس فنان عربي معروف....تدخل في تلك الأثناء امرأة ممشوقة القوام...لا بد أنها هي من أطلق عليها الاغريقيون آلهة الجمال....يقف الفنان مرحباً...ينحني ويقبل يدها...تبتسم بثقل "بلقيس ملكة سبأ" وتجلس وتضع نظارتها الشمسية الكبيرة جانباً...نعم انها هي ببذاتها...تابعت مسلسلها في رمضان.... شاهدتها البارحة في "السوليدير" وبرفقتها مخرجة سينمائية معروفة اشتهرت بأفلامها المثيرة للجدل في الفترة الأخيرة. هل كان هذا الترحيب الحار البارحة من مخرجة معروفة واليوم من فنان عريق احتفالاً بها أم استعداداً لرمي حبال توقيع عقد سي دي أو مسلسل جديد؟

تقف الفتيات الأربع استعداداً لمغادرة المطعم....سبحان الخالق...سبحان الخالق..

الزميل علي الموسى كتب في (الوطن) أن طالباً جامعياً من كلية الطب بجامعة الإمام (لاحظوا: من جامعة الإمام) يقود حملة توقيع على الفيسبوك من أجل الضغط الاجتماعي بافتتاح دور للسينما وفقاً لضوابط محددة ...الله ينور عليك وعلى ضغطك الاجتماعي...

أسمع ورائي ضحكة دلال خافتة...ألتفت فإذا برجل في منتصف الخمسينات من عمره يداعب زوجته الخمسينية ويسمعها كلمات الحب وهو تضحك طرباً. كم يسعدني مشهد عشق بين رجل وزوجته بعد عمر طويل من الجهاد والسهر واللوم وسوء التفاهم والخصام والعتاب والنكد.

عودة للأخبار المحلية

لا بد أنكم قرأتم عن صفقة الأسلحة الجديدة بقيمة 225 مليار ريال....

ميزانية عام 2010 للتعليم 137 مليار وتشمل بناء 1200 مدرسة وكذلك إعتمادات للجامعات الأربع الجديدة في (الدمام، والخرج، وشقراء، والمجمعة)، اضافة لنفقات برنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الخارجي....ميزانية الصحة والتنمية الاجتماعية 61 مليار وتشمل بناء 8 مستشفيات جديدة وتأهيل 19 مستشفى أخرى اضافة لنفقات معالجة الفقر...ميزانية تطوير القضاء 9 مليار

المجموع 207 مليار

يعني صفقة الأسلحة ومقدارها 225 مليار أكبر من ميزانية الصحة ومعالجة الفقر والتعليم وبرنامج الابتعاث واصلاح القضاء وبزيادة 18 مليار

ممكن تعتبر الـ 18 مليار حق الشاي وتوابعه

هل أنا الوحيد الذي يفكر بالرحيل؟؟؟

أشرت بيدي للصبية الحسناء في المطعم: الحساب من فضلِك

September 9, 2010

هذا الكتاب الجديد أسوأ من الرسومات

هذا الكتاب الجديد أسوأ من الرسومات

للحصول على نسختك إضغط هنا

Why We Left Islam: Former Muslims Speak Out
by Susan Crimp and Joel Richardson (Hardcover - 22 April 2008)


GMT 1:45:00 2008 الثلائاء 22 أبريل

الوطن السعودية
عبدالله العلمي

في الوقت الذي يزور فيه بابا الفاتيكان الولايات المتحدة الأمريكية يتم الإعلان في أمريكا عن إصدار كتاب جديد مسيء للإسلام. الكتاب من تأليف الصحفية البريطانية سوزان كريمب والكاتب في شؤون الإسلام جويل ر
يتشاردسون. أما من يروج للكتاب فهو الموقع اليميني المتطرف "وورلد نيد ديلي" المعروف بعدائه للإسلام والمسلمين.
اسم الكتاب وترجمته "لماذا تركنا الإسلام: مسلمون سابقون يتحدثون بصراحة". بداية، غلاف الكتاب صورة تخيلية مفترضة ممزقة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم. ثانياً، الكتاب يتضمن اعترافات وأحاديث لمن يزعمون أنهم كانوا مسلمين ولكنهم قرروا ترك الإسلام مثيرين تساؤلات حول الإسلام وحول القرآن الكريم. ثالثاً الكتاب يحتوي على عبارات مسيئة جداً إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
هل أصبحت الدول الإسلامية ضعيفة الإرادة لدرجة أنه أصبح بإمكان أي شخص الإساءة لديننا وكتابنا ونبينا ونحن لا حول ولا قوة؟
يبدو أن الغرب يستمتع بدعم كل من يسيء للإسلام. تتذكرون كيف استُقبِل سلمان رشدي في البيت الأبيض استقبال الأبطال، كما لا بد وأنكم تتذكرون الصومالية التي أصبحت نائبة بالبرلمان الهولندي فقط لأنها ارتدت عن الإسلام وتبجحت على المسلمين.
أتوقع أن يثير الكتاب الجديد ضجة واسعة في جميع أنحاء العالم الإسلامي وقد تكون أكثر حدة من الضجة التي أثارتها الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم. ستُحرق الأعلام الأمريكية والبريطانية في باكستان وإندونيسيا وستنتفض المظاهرات المعادية للغرب عامة والرموز الدينية المسيحية خاصة مما يؤجج المشاعر بين الديانات. ولكن هل أعددنا خطة لمواجهة هذا الهجوم الشرس على الإسلام؟ وهل هناك تنسيق بين الدول الإسلامية للحد من هذه الممارسات التي ترمي للإساءة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟
جملة مفيدة: عندما نشرت الصحف الدنماركية الصور المسيئة لنبينا الكريم أحرق المسلمون الأعلام الدنماركية وقاطعنا زبدتهم وحليبهم وأبقارهم.

هذه المرة الكتاب المسيء للإسلام صادر من الولايات المتحدة الأمريكية...نقطة في آخر السطر.



14 :
عدد الردود تعليقات القراء
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إيلاف.


GMT 4:33:23 2008 الثلائاء 22 أبريل

1. العنوان: لكن ماذا عن الاساءة
الأسم: youmna
لكن ماذا عن الاساءات اليومية للمسيحيين واليهود وغيرهم من اتباع الديانات الاخرى ووصفهم بالضاليين والمغضوب عليهم والتشكيك بمعتقداتهم لا بل وبالاعلان عن تحريف كتبهم دونما اي دليل من حيث متى حدث التحريف وهل هو قبل الاسلام او بعده ومن الذي قام بالتحريف الخ
---------------------------------------------
GMT 6:20:24 2008 الثلائاء 22 أبريل
2. العنوان: لماذا أسوء؟
الأسم: Lebanese
هل بدأت حملة المزايدات الجديدة التي ستودي بحياة عشرات المسلمين أو تخرب بنايات وتحرق شوارع؟؟؟؟ ألم تتعظوا أن طول اللسان يخدم المسيئين أكثر من تجاهلهم؟؟؟ خلص خليه يكتب وحتى ان كتب مسلمين سابقين تجربتهم.... هذا رأيهم وتجربتهم وحريتهم الشخصية ولن ينال من الرسول الأكرم شيء من كل ما يفعلون! من عنده ايمان ودين حقيقي لا يتورط بهكذا تحليل وفضح كي يحمي العقول المسلمة للناس العاديين وتعفيهم من تلك الردود العنفية الشنيعة التي تخدم أول ما تخجم أعداء الاسلام... الوعي ايها الكاتب اهم من نشر كل خاطرة ترد على رأسك... يجب المواجهة بخطة تجاهل محكمة ليتعلم الكاتب المسيء انه لن يشتهر كلما شتم العرب والاسلام
---------------------------------------------
GMT 6:21:54 2008 الثلائاء 22 أبريل
3. العنوان: وماذا عن اساءات
الأسم: اشور
اذا كان هناك بعض الغربيين كماتقول يسيؤن للمسلمين ماذا تقول ايها الكاتب عن الخطب الجمعة وعبر مكبرات الصوت والكاسيتات التي تملأ التاكسيات التي تشتم المسيحيين في عقيدتهم. يبدو انك لم تسمع محمدعمارة وزغلول وغيرهم وهم كثر هذا لا يثيرك ولكن تستاء من كتاب يسرد بعض المسلمين السابقين رايهم في الاسلام وتحرض المسلمين علنية ضد الاخرين وخاصة الرموز المسيحية
---------------------------------------------
GMT 6:30:09 2008 الثلائاء 22 أبريل
4. العنوان: معهم كل الحق
الأسم: أبو قيس
أخي عبدالله العلمي، من يقرأ آيات القتل ومن يقرأ التاريخ الدموي والعنفوي الذي حصل في الإسلام، سوف يكتب أكثر مما كتب!! لماذا نطمر رؤوسنا كالنعامات في رمال الصحراء؟ لماذا لا ننظر بعيون بصيرة إلى معتقداتنا؟ هل نرحم نحن الآخرين؟ أم أن الله أمرنا بنعتهم بكل صفات البذاءة؟!! نحن فقط نغضب ونحرق ونقاطع ولا نبحث عن الأسباب!!
---------------------------------------------
GMT 6:36:20 2008 الثلائاء 22 أبريل
5. العنوان: الفلم الهولندي
الأسم: مازن
رأيتم كيف كان تأثير ردة الفعل المسالمة من دون تخريب و حرق و تكسير حيث دفن الفلم في يومه و كأنه لم يكن و استنكر المسيحيين الفلم قبل المسلمين، و المطوب موقف مماثل ازاء الكتاب حتى لا يثبت ادعاء من كتبوه و يدفن الكتاب في يومه، فالتكن ردة الفعل كردة فعل المسيحيين على فلم و رواية دافنشي
---------------------------------------------
GMT 6:50:42 2008 الثلائاء 22 أبريل
6. العنوان: الإسلام هو السلام
الأسم: موضي
إلى الأخ youmna الإسلام للعلم فقط هو دين الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام من لدن آدم ..موسى ..عيسى ..محمد عليهم جميعا الصلاة والسلام فهو بإختصار "الاستسلام لله بالتوحيد ، والانقياد له بالطاعة ، والخلوص من الشرك وأهله " هذا هو معنى الإسلام فاليهودية والنصرانية هي في نسختها الأولى (حيث تعرضت للتحريف والتبديل بشهادة اتباعها المنصفين وشهادة الواقع والتاريخ ،وهذه لحكمة يعلمها الله ، والمسلمون عموما لا يسبون تلك الأديان السماوية ولا كتبها المقدسة فهذا لا يحق ولا يجوز)أقول كلها تدعو لعبادة الله وحده والإسلام هو تكملة لتلك الرسالات السماوية السامية وتكفل الله بحفظه ولم يتعرض للتحريف طوال الأربعة عشر قرنا وتزيد والله الذي تكفل بحفظه هو من أنزل التوراة والإنجيل والقرآن . عموما الإسلام هو دين الرسالات السماوية كلها فلا ينبغي التحيز ضده بل انصافه ولمزيد من الإيضاح اذهب إلى : www.islam-guide.com ، or، www.islamalways.com . ومن هنا ندعوا العالم المتعقل ان يوقف تلك المسلسلات المهينة ضد الإسلام ونبيه الكريم فالإسلام هو خاتمة الرسالات ونبيه خاتم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
---------------------------------------------
GMT 8:00:29 2008 الثلائاء 22 أبريل
7. العنوان: دين الرحمة
الأسم: فاطمة
ياأخوتي الكرام يبدو أن هناك سوء فهم للإسلام أرجو قراء تعليق الأخت موضي لربما يزول بعض اللبس . الإسلام هو دين الرسالات السماوية كلها ، ونبيه هو خاتم الأنبياء والرسل ، وقد بشر الله به في كتبه التي أنزل :التوراة والإنجيل ، يقول الله تعالى "الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل يامرهم يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم "ويقول سبحانه وتعالى " إذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدّقا لما بين يديّ من التوراة ومبشّرا برسول من بعدي اسمه أحمد فلمّا جاءهم بالبيّنات قالوا هذا سحر مبين " . قتل النفس بغير حق في الإسلام حرام ، يقول الله تعالى "من قتل نفساً بغير نفس، أو فساد في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعاً، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً، ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات،ثم ان كثيرا منهم بعد ذلك في الارض لمسرفون" .النبي محمد هو نبي الرحمة ،وهو للناس كافة ،يقول الله تعالى "وماأرسلناك الا رحمة للعالمين" .المرجو قراء الإسلام بإنصاف وموضوعية ،ولمزيد من الإيضاح قم بزيارة : www.islam.ws . شكرا للجميع . وعذرا على الإطالة .والسلام عليكم.
---------------------------------------------
GMT 11:01:11 2008 الثلائاء 22 أبريل
8. العنوان: اين العدالة؟
الأسم: زكي
في السطر الاول من المقال يربط الكاتب عبد الله العلمي زيارة البابا لامريكا باعلان نشر الكتاب المسئ للاسلام ليوحي بانه جزء من الموءامرة على الاسلام وهذا نموذج من العقلية المتخلفة المتفشية في بلدانكم. وما ذنب البابا عندما يدخل النور قلب المسلمين انفسهم ويعرفوا حقيقة دينهم فيصبحوا غير مقتنعين به ويعلنوا للملاء وجهة نظرهم. لماذا لا تقبلون حرية العقيدة والفكر والتعبير وما هي مبرراتكم لفرض حكم الردة على المغادر لدينكم؟ يا ناس العالم بحاجة الى قليل من الانصاف والعدالة تحت شريعتكم.
---------------------------------------------
GMT 11:12:19 2008 الثلائاء 22 أبريل
9. العنوان: لماذا يامسلمين
الأسم: مصرى قبطى
كثير من المسلمين يعتقدون أن السباب يأتيهم من الغرب...أنتم ياساده من تسبون انفسكم يوميا..انتم من تجعلون دينكم كأنه(دمل موجع)كل من يقترب منه تصرخون فيه ابتعد والا قتلناك ... هل جربتم مره العقلانيه بدلا من الصراخ والتشنج والحرق واباحة الدم؟ هل افادتكم بأبى انت وأمى يا رسول الله؟هل منكم من يملك حياته هوأولا قبل أن يملك حياة وموت ابوه وأمه كفاكم نفاقا واستفيقو .اليست مقولة (للبيت رب يحميه) من كتبكم
---------------------------------------------
GMT 11:28:57 2008 الثلائاء 22 أبريل
10. العنوان: ناقشوا الحقائق
الأسم: كهرمان
عندما كان العالم عبارة عن جزر مستقلة ،،كان الانسان عبد لحكامه واولى الامر سواء كانوا على صواب ام ل،،بينما اتت الساعة واذيبت الصخور بيننا واصبحنا جميعا نعيش فى قرية صغيرة،،وان الاوان لكى تسطع الشمس وتحرق العفونة التى تراكمت اثارها فى عقولنا واجسادن،،مع احترامى لكل من يظن انه هناك من يعادى الاسلام،،لماذا لاتدخلون فى الموضوع مباشرة وتردوا على ادعاءاتهم،،ام ان الدين عندكم هو التسليم والاجبار،،ومن يتجرا على نقاشه هو الزنديق الذى يستحق القتل،،ستسطع الشمس اردتم ام ابيتم
---------------------------------------------
GMT 11:54:43 2008 الثلائاء 22 أبريل
11. العنوان: ياسلام
الأسم: زغلول
لماذا يعيش المسلمون في ازدواجية عمياء يا عالم الاسلام يدعوا للقضاء علي غير المسلمين او سبيهم او اذلالهم واحتلال بلادهم ويسبهم ليل نهار حتي في الغرب اللي اواهم واعطاهم كرامة لم يحظوا بها في بلادهم بلادنا في الشرق الاوسط التعيس كانت محتلة من الاتراك والعثمانيين مئات السنين ولم تتحكرك في شعوبها حمية الكرامة والاحساس بذل الاحتلال الا بعد وصول الفرنسيس والانجليز لينا عندها فقط استيقظوا وثاروا كل هذا لان المحتل كان غير مسلم لو عايزين العالم يحترمكوا ولا يتهكم علي معتقداتكم فابدأوا بنفسكم احترموا معتقدات الاخرين وسيبوهم في حالهم ليس بالكلام والتقية التي تمارسوها مع الغرب لانهم فهموها ولم تعد تنطلي عليهم والبركة في الازدواجية التي تمارسوها معتقدين ان العالم اغبياء مش فاهمينكم بل بالحق. افعلوا بالاخرين مثلما تريدون ان يفعل بيكم....هذه الكلمات البليغة قالها السيد المسيح له المجد من 2000 سنة ويجب ان يعمل بها العالم كله لانها دستور التعامل بالمثل هي ووصية احبوا الحميع حتي الاعداء لو كان الجميع يتبعها لكنا نعيش في الجنة علي الارض...فهل من فاهم؟
---------------------------------------------
GMT 14:36:09 2008 الثلائاء 22 أبريل
12. العنوان: ابدعت يالعلمي
الأسم: مشاعل
تسلم يدك استاذ عبدالله على الطرح الرائع اكيد هناك من لا يعجبهم النقاش الهادىء فلا تهتم بهم ياغالي
---------------------------------------------
GMT 15:10:00 2008 الثلائاء 22 أبريل
13. العنوان: انصفوا الإسلام !
الأسم: مصطفى
إلى بعض من يتهم الإسلام بالدموية والعنف ، ماذا تسمي الحروب الصليبية التي اصطلى العالم الإسلامي بنارها ولا زال يعيش أثارها ؟ بل إن بعض قادة العالم الكبار ممن قاد الحرب على أفغانستان والعراق والتي راح ضحيتها ملايين النساء والأطفال يقول إن الرب أمرني وأنها حرب صليبية !واعتذر لزلته الكثير ولكن المسلمون ليسوا بهذا الغباء حتى يصدقوا مالا ينطلي على الطفل الصغير ناهيك عن غيره ! لن أخوض فيما فعلته الصليبية من قتل وتدمير ومحاكم تفتيش وإرهاب للناس الذين كانوا يخالفونهم الرأي في دينهم وكانوا لا يرون ، على سبيل المثال ،للمرأة اية اعتبار بل كانت تعامل على اساس انها ذنب ونجاسة ! .. عموما نعلم ان النصارى ليسوا سواء المنصف من النصارى قد انصف الإسلام وعلم انه دين السلام بحق وانه يدعو للمحبة وانه اكثر الأديان تسامحا ..اقرأو الإسلام كما ينبغي وعندها اعلم انكم ستصلون الى نتيجة مؤداها انه دين الرب سبحانه وتعالى وانه واجب الاتباع وانه دين فطرة لا يخالفها ابدا وانه دين يسر ومحبة ورحمة وتسامح وعدل وسلام قد يقول البعض ان هناك حكومات تطبق الاسلام ولكنها شعوبها في محن وعذاب وظلم اقول هذا صحيح ولكن هل هم يطبقون الإسلام كما ينبغي ؟ أو أن واحدا من اهم مبادئه وهو العدل يطبق ؟ الجواب للأسف ،ل
ا، إلا مارحم ربي . اريد ، مثلا ،من المنصفين قراءة الإسلام في عصوره الأولى عندما كان يطبق بحق ، كيف كان يسوس العالم وكيف كان حكمه العادل الذي تغنى به اليهود والنصارى ؟ وعلموا حينذاك انه دين العدل والسلام . راجيا لهذا العالم ان يحيا بسلام وامان .
---------------------------------------------
GMT 20:01:47 2008 الثلائاء 22 أبريل
14. العنوان: رؤية جديدة
الأسم: صفاء العراق
من يعيش في العراق ويرى الاحزاب الدينية وممارساتها وجرائم (دولة العراق الاسلامية)أقصد تنظيم القاعدة الارهابي وذبح البشر في الشارع وعلى مرأى من الناس والتكبير (اله اكبر) قبل مرور السكين على الرقبة ،اعتقد اننا العراقيون سنكون اكثر تشددا من الدانمارك و امريكا ،قريبا.وستكون لنا رؤية جديدة لكل شيء بلا استثناء

September 6, 2010

تعقيبي على المقال في الشبكة الليبرالية عن حميدان التركي

اطلعت في صفحات الفيسبوك على مقال بعنوان (اوباما في عيون الأمريكان) نشرته "الشبكة الليبرالية السعودية الحرة" عن المواطن السعودي حميدان التركي. لم يفصح كاتب المقال عن اسمه او صفته ولكن الشبكة "الليبرالية الحرة" أفسحت للكاتب المجال ليعبر عن رأيه.
أسمحوا لي أن أدون هنا تعقيبي على المقال بالخط الأزرق
ودي واحترامي
عبدالله العلمي
كاتب سعودي


أوباما في عيون الأمريكان
أحب في البداية أن أنبه القارئ إلى أني لست عضوا في فريق التواصل الإلكتروني التابع لوزارة الخارجية الأمريكية للتواصل مع العرب والمسلمين عن طريق الإنترنت ، فأنا لست سوى مواطن أمريكي عربي يعتز بهويتيه الأمريكية والعربية ويرغب في توضيح بعض الأخطاء التي يتعامل بها بعض العرب مع الثقافة الأمريكية وبعض الأمريكان مع الثقافة العربية
بداية لم أقرأ في المقال إلا التنويه بـ "الأخطاء التي يتعامل فيها العرب مع الثقافة الأمريكية" كما دونها الكاتب المجهول الهوية، ليس هناك في المقال أي جملة أو كلمة تمت بصلة "للأخطاء التي يتعامل بها الأمريكان مع الثقافة العربية" كما قال في بداية مقاله

شاهدت قبل عدة أيام فيلم (أوباما أطلق حميدان) الذي أعده مجموعة من الناشطين السعوديين في رسالة موجهة إلى الرئيس الأمريكي (باراك حسين أوباما) يناشدونه فيها أن يعفو عن السجين السعودي (حميدان التركي) المدان في القضاء الأمريكي بعدة تهم (منها الاغتصاب والعبودية) والذي يقضي محكوميته (28 سنة) في سجن ولاية كولورادو ابتداء من آخر شهر أغسطس 2006م ، وفي الحقيقة فإن الفيلم يتضمن أخطاء تاريخية وقانونية وقضائية وثقافية ومنطقية متعددة ويعاني من فقر معرفي تام لكثير من المبادئ الأساسية في الثقافة الأمريكية ، ويؤسفني كمواطن أمريكي أن أقول أن الأثر الذي يتركه الفيلم على المواطن الأمريكي البسيط ذي الثقافة المتوسطة سيكون سلبيا أو سلبيا جدا ، ولكني أجزم أن الأثر سيكون أكثر سوءا في نظر المثقفين الأمريكان ومنهم السيد الرئيس باراك أوباما خريج قسم القانون في جامعة هارفارد (أرقى جامعات التاريخ) وأستاذ التاريخ والقضاء والقانون والثقافة لأكثر من 10 سنوات قبل انضمامه لمجلس الشيوخ الأمريكي !

يوجد عدة نقاط يجب أخذها بعين الاعتبار قبل سرد الأخطاء المتعددة في الفيلم

1. تمت محاكمة السيد التركي في محكمة مقاطعة أراباهو في ولاية كولورادو ، وتمت مصادقة الحكم في محكمة كولورادو العظمى وفي المحكمة الأمريكية العليا "Supreme Court" ، وباتفاق المحاكم الثلاث على إدانة السيد (التركي) وإقرار العقوبة المقررة في حقه يكون السيد (التركي) مذنبا في نظر الحكومة الأمريكية والقضاء الأمريكي والإعلام الأمريكي والشعب الأمريكي متضمنا الرئيس الأمريكي ، وسجله المدني والحقوقي الآن يثبت اقترافه لجريمتي الاغتصاب والعبودية وهما جريمتان كبيرتان جدا ومرفوضتان تماما في المجتمع الأمريكي ولا يحصل مرتكبهما على تعاطف من أي نوع من أفراد المجتمع . وقد أحببت التأكيد على هذه المعلومة في بداية إدراجي لأني قرأت رسالة أخرى موجهة إلى السيد الرئيس الأمريكي تصف السجين (حميدان التركي) بأنه (متهم!) وهذا وصف غير صحيح لوضع السيد (التركي) القانوني الحالي لأنه (مدان) ويمضي محوميته التي أقرها القضاء الأمريكي بسبب الجرائم التي أدين بها .
المواطن حميدان التركي تمت محاكمته وإدانته والفيلم لا يعترض على هذه الجزئية القانونية من قريب أو بعيد. أما التعميم بأن "جريمة حميدان لا يحصل مرتكبها على تعاطف من أي نوع من افراد المجتمع" فهو تعميم يحتمل التشكيك. تم العفو في الولايات المتحدة الأمريكية عن مجرمين أكثر خطورة وأدينوا بتزوير الانتخابات وتفجير الطائرات والكذب وحيازة وتهريب الأسلحة وحيازة المخدرات، فهل حصل مرتكبي هذه الجرائم الكبيرة على تعاطف من أفراد المجتمع الأمريكي؟

2. تقوم الثقافة الأمريكية على مبدأ المساواة في الحقوق بين الأفراد بغض النظر عن جنسياتهم وأجناسهم وأعراقهم وأحوالهم المادية ، فيقف الرئيس الأمريكي موقف المساواة أمام المحكمة مع أي مواطن أمريكي صغير ، ويتعامل القضاء الأمريكي بمساواة مع من يتقدم إليه سواء كان رئيسا أم وزيرا أو عضوا في مجلس الشيوخ أو نائبا أو حاكما لولاية أو عمدة وسواء كان أمريكيا أم غير أمريكي وسواء كان ذكرا أم أنثى من أي شريحة أو طبقة أو ولاية أو عرقية أو ديانة . الجميع سواسية كأسنان المشط في نظر القانون الأمريكي !
لا أرى سبباً مباشراً أو غير مباشر لهذا السرد الانشائي فهو لا يمت للموضوع بصلة. لم يقترح الفيلم من قريب او بعيد ان المواطن حميدان اعلى شأناً أو جنساً او عرقاً أو مادياً من الآخرين

3. يقوم النظام السياسي داخل الولايات المتحدة الأمريكية على مبدأ فصل السلطات الثلاث: القضائية والتشريعية والتنفيذية ، فالكونجرس يشرّع والحكومة تنفذ والمحاكم تفصل بين النزاعات ، ولا يحق للرئيس الأمريكي أن يقوم بإصدار حكم على أحد المواطنين كما لا يستطيع القاضي أن يعدل مادة من الدستور ، وبالرغم من الحضور الشديد لهذه المعلومة في وعي المواطن الأمريكي إلا أنها غائبة عن وعي كثير من العرب الذي يعتقدون أن القضاء الأمريكي يخضع لإملاءات من الحكومة الأمريكية أو وكالة المخابرات المركزية أو مكتب التحقيقات الفيدرالية أو أي جهة أخرى ، وهذا اعتقاد خاطئ لا أساس له من الصحة . ولو كان تلفيق الأدلة ممكنا لتم تلفيق أدلة لإدانة السيد (فيصل عبد الرؤوف) إمام المركز الإسلامي الذي سيتم إنشاؤه قرب حطام مبنى التجارة العالمي في نيويورك نظرا لكثرة المعارضين على اختيار موقع المركز .
الفصل بين السلطات مبدأ متعارف عليه في الدول الديمقراطية ولم يتطرق الفيلم من قريب او بعيد لاقحام القضاء الأمريكي وخضوعه "لإملاءات من الحكومة الأمريكية"، وزج هذه الجزئية الانشائية في هذا المقال لايقدم أو يؤخر من حيثيات القضية. أما إقحام موضوع المركز الاسلامي المزمع انشاؤه فهو لايمت للموضوع بصلة.


4. العالم اليوم قرية صغيرة والتكنولوجيا تكلفت بنقل الأخبار والأحداث لحظة بلحظة والقنوات التلفزيونية تملأ الفضاء ببث لا ينقطع ، والمجتمع الأمريكي مدمن على مشاهدة التلفزيون حيث تشير إحدى الإحصائيات إلى أن متوسط الوقت الذي يمضيه الفرد الأمريكي الموظف ذو العائلة يقترب من 2.8 ساعة يوميا متنقلا بين القنوات التلفزيونية التي تبحث عن الأخبار الغريبة والمدهشة التي تجذب المشاهد إليها ، وتتمتع المملكة العربية السعودية برصيد عال من الأحداث الغريبة التي تجذب كاميرات ومايكروفونات الكرة الأرضية نحوها كما يفعل المغناطيس بالحديد ! خصوصا فيما يتعلق بحقوق المرأة والأطفال والعمال . وعلى سبيل المثال تجد الآن معظم أفراد الشعب الأمريكي على دراية بما حدث للخادمة السيريلانكية التي غرز مديرها السعودي 24 مسمار في جسدها بالرغم من أنه لم يمض على الحادثة إلا عدة أيام . وبالإضافة إلى التلفزيون فإن الأمريكان يتعاملون مع الإنترنت باحترافية أكبر من العرب سواء في تلقي المعلومات أو في نشرها . وهناك مدونات كثيرة لأمريكان مقيمين في المملكة العربية السعودية ينشرون فيها مشاهداتهم اليومية الغريبة الطريفة .
أولاً ماعلاقة قضية الخادمة السيريلانكية بالفيلم؟ ثانياً كنت أعتقد ان الكاتب المجهول الهوية على درجة متوسطة من الذكاء بحيث يستنتج انه ليس من المعقول أن تسافر العاملة السيريلانكية عبر مطارات العالم وتتخطى كل أجهزة الكشف الأمنية بكل هذه "المسامير الـ 24" المغروسة في جسدها وان تعيش لمدة اسبوع كامل والمسامير مغروسة فيها قبل أن تتقدم بشكواها. قضية العاملة السيريلانكية مازلت تحت التحقيق واقحامها هنا ينعكس سلبياً على الكاتب في حالة إدانتها بالكذب والتزوير

5. العفو الرئاسي حق يمنحه الدستور للرئيس الأمريكي للعفو عن المدانين في المحاكم الفيدرالية فقط (الجرائم على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية كدولة) وهو حق يمارسه الرؤساء الأمريكان (بكثرة) وقد تم إصدار عشرات الآلاف من قرارات العفو عن مدانين في المحاكم الفيدرالية في التاريخ الأمريكي ، وبالرغم من أن الدستور يعطي الرئيس حق إطلاق العفو (في أي وقت) إلا أن الغالبية العظمى جدا من حالات العفو تصدر بعد تنفيذ العقوبة (انتهاء فترة المحومية للسجين أو دفع الغرامة المالية إن وجدت) لأن الهدف الأساسي من العفو هو محو الإدانة من السجل المدني للمدان . أما بالنسبة للجرائم الداخلية على مستوى الولايات فإن دستور كل ولاية يعطي الحق لحاكم الولاية بالعفو حسب ضوابط وشروط محددة وهذه الضوابط والشروط تختلف من ولاية لأخرى .
يمكن الاطلاع على أسماء من حصلوا على العفو الرئاسي عبر التاريخ الأمريكي في هذا الرابط

حملة إطلاق المواطن السعودي تطرق كل الأبواب القانونية الممكنة بما فيه مخاطبة حاكم ولاية كولورادو وأي جهة حكومية أو قضائية أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية


قمت بطرح هذه النقاط لتهيئة القارئ الكريم لتقمص دور الأمريكي الذي يشاهد الفيلم . فتخيل نفسك عزيزي القارئ مواطنا أمريكيا فخورا بقانون بلاده الذي يحترم الحريات الشخصية ويقدس حقوق وكرامة الإنسان ورأيت وافدا سعوديا ثريا في بلدك يحتجز وافدة إندونيسية صغيرة فقيرة في بيته ويستعبدها بإجبارها على أداء أعمال شاقة بلا أجر وبتقييد حريتها التي يوفرها قانون بلدك لهذه الوافدة ، ويقوم باحتجاز جوازها وإجبارها على الإقامة في قبو منزله بلا غرفة نوم ، وبعد هذا كله يتحرش هذا الوافد السعودي (المتزوج) بهذه المرأة الضعيفة وتنتهي به التحرشات إلى ممارسة الجنس معها بالإكراه ، وأنت تعرف جيدا أن ممارسة عبودية العمالة منتشرة في المملكة العربية السعودية التي لا توفر لهم القدر الأدنى من الحقوق الإنسانية ، ثم تمت إدانة هذا الوافد السعودي في ثلاث محاكم رفيعة المستوى في بلدك واحدة منها هي أعلى سلطة قضائية في بلدك كلها والتي لا يتم تعيين القضاة فيها إلا بترشيح مباشر من الرئيس الأمريكي وبموافقة مجلس الشيوخ الأمريكي ، ويخدم القاضي فيه مدى الحياة حتى يتقاعد باختياره .
المواطن حميدان التركي لم يكن "وافداً سعودياً ثرياً" كما يلمح الكاتب المجهول الهوية بخبث واضح بل كان طالباً يحضر الدراسات العليا . أما قائمة الاتهامات التي سردها الكاتب فأتركها للحيثيات القانونية.
مربط الفرس هنا هو اتهام الكاتب مجهول الهوية للسعودية بأنها تمارس عبودية العمالة بصفة التعميم. نعم هناك حالات من التعدي على حقوق العمال الأجانب في السعودية وتكتب الصحف المحلية يومياً عن هذه التعديات الممقوتة والتي يجب ايقافها ومعاقبة مرتكبيها بكل الوسائل القانونية. كان الأولى بالكاتب ان يتحدث عن تهريب العمالة المكسيكية الرخيصة الى الولايات المتحدة الأمريكية أو التفرقة العنصرية ضد الملونين الأمريكان في بلده عوضاً عن الخوض في أمور العمالة في المملكة العربية السعودية

فتفضل الآن عزيزي القارئ العربي كي تشاهد الفيلم بعيون مواطن أمريكي:

0:00 يبدأ الفيلم بظهور رجل الدين السعودي (السني) الدكتور (سلمان العودة) وهو يقول : (هذه مناشدة للرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما حول المواطن السعودي حميدان التركي) وتلاه بقليل ظهور رجل دين سعودي (شيعي) يقدم نفس المناشدة ، وإقحام رجال الدين في هذه المناشدة يقدم رسالة للشعب الأمريكي أن إذلال العاملات واستعبادهن واغتصابهن أمر مشروع في الإسلام بدلالة مشاركة رجلي دين ينتميان لمذهبين مختلفين ولكنهما يتفقان في المطالبة بالعفو عن من مارس هذه الجرائم على الأراضي الأمريكية . إن مشاركة هاتين الشخصيتين أضاف بعدا دينيا للقضية كان من المفترض أن يتم تجنبه . هذا فضلا عن أن تخصص رجل الدين لا يجعل منه شخصا استثنائيا في نظر المجتمع الأمريكي ولا يجعل مناشدته تحمل قيمة أعلى من مشاركة شخص آخر في تخصص مختلف .
إن أقل ما يتوقعه المشاهد الأمريكي من رجلي الدين هو أن يدينا الجرائم التي اقترفها مواطنهم وأن يعلنا براءة الإسلام منها وأن يثبتا من المصادر الإسلامية أن الدين الإسلامي يحث على الرحمة والإحسان ويجرم الخيانات الزوجية حتى يكون لمشاركتهما قيمة إيجابية تضاف إلى الفيلم بدلا من القيمة السلبية الحالية لها .
حرية الرأي متاحة للجميع، ولكن من المعيب أن يلمح الكاتب المجهول الهوية للدكتور سلمان العودة والشيخ حسن الصفار بأنهما يحرضان على إذلال العاملات واستعبادهن واغتصابهن. كذلك نحن لسنا بحاجة لأن يعلمنا الكاتب عن تعاليم الدين الاسلامي الحنيف. الكاتب يضرب على الوتر الحساس مستغلاً فرصة الهجوم الغير مبرر من شخصيات قيادية ودينية امريكية على الاسلام والمسلمين في هذا الوقت بالذات. كان الأولى بالكاتب أن يعتذر عن نية كنيسة أمريكية حرق القرآن الكريم في يوم 11 سبتمبر عوضاً عن التهكم الوقح بالرموز الاسلامية في المملكة العربية السعودية. أو لعل الكاتب يقدم اعتذاراً لأكثر من مليار ونصف مسلم بسبب الكتاب الذي ألفه القس تيري جونز بعنوان "الاسلام هو الشيطان" قبل أن يتهكم على الدين الاسلامي الحنيف



0:19 يظهر عنوان الفيلم (أوباما أطلق حميدان) لأول مرة وهنا تظهر عدة أخطاء قانونية وقع فيها من قاموا بإعداد الفيلم وكان من الواجب عليهم الاستعانة بمن يفهم مبادئ القانون الأمريكي لتفادي هذا الكم الكبير من الأخطاء !
* فالرئيس الأمريكي ليس مخولا للتدخل في القضايا الداخلية داخل الولايات لأن صلاحياته محصورة في الشؤون الفيدرالية فقط ، فيجب توجيه الرسالة إلى حاكم ولاية دنفر السيد (بيل رتر) فهو صاحب صلاحية العفو في القضية .
* ينص دستور ولاية كولورادو على أنه يشترط لإصدار العفو عن السجناء أن تمضي ثلث مدة المحكومية أو عشرات سنوات من النطق بالحكم ، وهذا يعني أن قانون ولاية دنفر لا يسمح لحاكم الولاية أن يصدر العفو عن السجين (التركي) قبل بداية عام 2016م
* إصدار العفو لا يتم استجابة لأفلام الفيديو وإنما تم استجابة لخطاب خطي يقوم المدان (أو شخص آخر بالنيابة عنه) بإعداده معترفا بالجريمة ومبديا ندمه على اقترافها .
تم توجيه الرسالة للرئيس اوباما باعتباره الرئيس الأعلى للبلاد، كذلك تمت مخاطبة حاكم ولاية كولورادو المعني بالأمر. لحاكم الولاية الحق باتخاذ القرار الذي يراه مناسباً تحت سقف القانون وليس بإيحاء من كاتب مجهول الهوية. سواء تم إطلاق المواطن السعودي قبل أو بعد 2016 فهذا شأن القانون الأمريكي

0:21 يظهر رجل الدين الشيعي الشيخ (حسن الصفار) وهو يقول : (إن هذا الإجراء إذا اتخذه الرئيس الأمريكي -حسب صلاحياته الممكنة- سيترك أثرا وصدى طيبا في كافة أوساط الشعب السعودي بجميع شرائحه وطوائفه)!!!! أعتقد أن هذه الجملة هي أسوأ ما في الفيلم بكامله ! فهي تكشف بوضوح شوفينية معدي الفيلم لأن الهدف من الفيلم هو إسعاد الشعب السعودي بجميع شرائحه وطوائفه ولا بأس من أجل تحقيق هذه الغاية أن يتم جرح مشاعر الشعب الإندونيسي بجميع شرائحه وطوائفه ، وأن يتم قتل كرامة الضحية التي عانت من ممارسات لا إنسانية لعدة سنوات ، وأن يتم خرق الدستور الأمريكي دون مراعاة لمشاعر الشعب الأمريكي بجميع شرائحه وأعراقه ودياناته وطوائفه المختلفة ! إنني مندهش للغاية من هذه المناشدة التي تعتبر أن الشعب السعودي أعلى مرتبة في سلم الإنسانية من غيره من الشعوب !
إن القيم الأمريكية مبنية على الفرد وليس على الجماعة ، والإدانة التي تمت بحق السجين السعودي إدانة شخصية له لا يقصد بها إهانة الشعب السعودي ككل كما أن العفو (إن صدر) فسيصدر عند الاقتناع بأن السجين مستحق له دون اعتبار سعادة الشعب السعودي عند اتخاذ هذا الإجراء . إن المجتمع الأمريكي ليس مجتمعا اشتراكيا حتى يخاطب بمثل هذا الخطاب .
مرة أخرى إبداء الرأي هو حق للجميع ، ولكن من المعيب أن يتهم الكاتب المجهول الهوية عَلَماً من أعلام الوفاق الوطني في السعودية بالشوفينية وجرح مشاعر الشعب الأندونيسي "بجميع شرائحه وطوائفه" كما يزعم الكاتب. الموضوع لايتعلق بخرق الدستور بل بالقرار القانوني الذي ستتخذه الجهة المختصة بإطلاق سراح المواطن السعودي حميدان التركي


0:37 تظهر (ربى) ابنة السجين حميدان التركي وهي تتحدث عن ذكرياتها مع أبيها عندما كانت طفلة ويركز مخرج الفيلم على إظهار حزن الفتاة الصغيرة بسبب فقدها لأبيها لاستدرار عطف المشاهد وحزنه ، ولكن لا يظهر المخرج أو الفتاة أو والدها أو رجال الدين أو غيرهم من الشخصيات التي ظهرت في الفيلم أي نوع من التعاطف والشفقة على ما حل بالضحية الإندونيسية أو بعائلتها ، هم مهتمون جدا بالسجين السعودي الذي أمضى 4 سنوات في السجن ولكن لا يهمهم أمر الضحية التي سجنها السيد (التركي) لمدة 5 سنوات في بيته . كل سجين يترك وراءه أفرادا من عائلته يبكون لغيابه فما هو المبرر الذي يجعل دموع الطفلة (ربى التركي) دموعا خاصة ؟! إن الدقيقة الأولى من الفيلم كافية جدا لاستثارة غضب المشاهد الأمريكي بدلا من تعاطفه .
لم يكن من المستبعد أو الغريب أن يهاجم الكاتب المجهول الهوية كلاً من الدكتور العودة والشيخ الصفار، ولذلك ليس من الغريب أن يستهين الكاتب بهذه الصلافة والرعونة بعواطف طفلة تبكي على مصير أبيها. اقترح أن يبتعد الكاتب عن مشاعر الطفلة ربى فهي ليست من شأنه


1:01 يظهر السيد (نجيب الزامل) عضو مجلس الشورى السعودي قائلا : (من الأفكار التي دارت في أذهان الآباء المؤسسين الذين أعدوا الدستور الأمريكي كانت تدور حول صنع آفاق أعلى نحو مراتب إنسانية أعلى يسود فيها المحبة والعدل والنظام والعفو) وهذه عبارة إنشائية ذات حدين ، فالعدل والنظام متعلقان بالدستور بشكل أساسي بينما تتعلق المحبة والعفو بالدستور بشكل ثانوي ويتم تقديم الأساسي على الثانوي عند التعارض ، والعفو عن المذنب بلا سبب مخالف للنظام والعدل .
يوجد الكثير من المفاهيم التي حاول الآباء المؤسسون غرسها ولكن الفيلم ينتقي منها (المحبة والعفو) لأنها تخدم جانب الجاني ولكن يتجاهل الفيلم أن قيم (المحبة والعفو) لا تقل مثلا عن قيم (القصاص العادل) والذي يخدم جانب الضحية . ويجدر الإشارة إلى أن أول من يُطلب منه العفو في هذه القضية هو السيدة (سارة الخنيزان) زوجة السجين (التركي) فهي الزوجة التي تمت خيانتها ، فجيب طلب العفو منها قبل أن يطلب من غيرها .
بعد أن حاول الكاتب المجهول الهوية في التشكيك بهدف الفيلم وهو المناشدة باطلاق سراح المواطن حميدان التركي، ثم حاول المس بالرموز الاسلامية في المملكة العربية السعودية يسعى هنا للنيل من عضو مجلس الشورى الأستاذ نجيب الزامل الذي بدأ الحديث عن حميدان التركي منذ فترة طويلة. ثم يسعى الكاتب لضرب اسفين آخر بين حميدان التركي وزوجته التي صبرت وصابرت واحتسبت ووكلت امرها لله سبحانه وتعالى. اقترح أن يبتعد الكاتب عن علاقة المواطن حميدان التركي بزوجته فهذا ليس من شأنه


1:18 يبدأ المعلق بسرد بعض حوادث العفو التي أصدرها رؤساء أمريكيون سابقون فيقول : (في عام 1961م أصدر الرئيس الأمريكي جون كينيدي عفوا بحق هانك قرينسبان زعيم شبكة تهريب الأسلحة لإسرائيل . في عام 1989 أصدر الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب عفوا بحق أورلاندو بوش المتهم بتدبير تفجير طائرة مدنية . في عام 2000 أصدر الرئيس الأمريكي بيل كلينتون عفوا بحق آل شويمر المتهم بتنظيم شبكة تهريب الأسلحة لإسرائيل . في عام 2008 أصدر الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش عفوا بحق تسعة عشر سجينا أدينوا بتهمة استغلال تجارتهم في مساعدة إسرائيل).
ويوجد هنا بعض الأخطاء التاريخية . فقد عفا الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 75 مدانا خلال رئاسته ولم يكن أورلاندو بَوش أحدهم لأن التهم لم تثبت في حقه ، ولم يتلقى عقوبات أو غرامات مالية والمتهم برئ حتى تثبت إدانته في القانون الأمريكي
وكذلك فإن الادعاء بأن الرئيس السابق جورج دبليو بوش أصدر عفوا عن 19 مدانا في قضايا تهريب أسلحة لإسرائيل ليس دقيقا ، فقد عفى الرئيس السابق جورج دبليو بوش عن 19 مدانا في تهم مختلفة وكان من بينهم شخص واحد فقط مدان بتهمة تهريب الأسلحة لإسرائيل هو (تشارلز وينترز) الذي أدين مع (هانك قرينسبان) و (آل شويمر) في نفس القضية التي وقعت عام 1948م وهي قضية قديمة جدا فكيف سارت أحداثها ؟
عند إعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948 نشبت الحرب بين إسرائيل والدول العربية المجاورة لها ، وخلال الحرب قام الأمريكيون الثلاثة (تشارلز وينترز) و (هانك قرينسبان) و (آل شويمر) بشراء أسلحة وتهريبها إلى إسرائيل مثلما كانت الدول العربية الأخرى تهرب الأسلحة لدعم الجانب العربي في الحرب ، فما الذي جعل دعم إسرائيل بالسلاح جريمة يستحق فاعلها العقاب في الأراضي الأمريكية ؟ الجواب هو القانون الذي تم تشريعه في عام 1939م خلال فترة الرئيس السابق (فرانكلين روزفلت) والذي يحظر على المواطنين الأمريكيين تصدير واستيراد الأسلحة بدون ترخيص من الجهة المعنية ، وينص القانون على أن عقوبة مخالفته هي السجن لمدة قد تصل إلى سنتين . وقد تم الحكم على (تشارلز وينترز) بالسجن مدة 18 شهرا مع غرامة 5000 دولار حتى تم الإفراج عنه في نوفمبر 1949م ، وقد تم فرض غرامات مالية على (هانك قرينسبان) و (آل شويمر) بدون سجن وقد تم دفع جميع الغرامات المالية المذكورة ولكن بقيت المخالفة محفوظة في الملفات الشخصية للمدانين الثلاثة . فالعفو في الحالات الثلاث لم يتضمن إسقاطا أو تعديلا في الأحكام الصادرة في حق المدانين الثلاثة .
وقد تقدم (هانك قرينسبان) بطلب عفو من الرئيس الراحل (جون كينيدي) وتم إصداره عام 1961م ، بينما رفض (آل شويمر) أن يقدم طلب العفو لأن طلب العفو يشترط الإقرار بالخطأ وهو ما يرفض الاعتراف به ، حتى تقدم ابن المدان الأول (هانك قرينسبان) بطلب عفو من الرئيس السابق كلينتون في حق (آل شويمر) والذي منحه إياه عام 2000. أما بالنسبة للمدان الثالث (تشارلز وينترز) فقد فارق الحياة عام 1984م دون أن يتقدم بطلب عفو إلا أن الرئيس السابق جورج دبليو بوش منحه إياه عام 2009م بعد طلب من ابنه .
إن إدانة هؤلاء الأشخاص الثلاثة دليل إضافي على حرية القضاء الأمريكي ونزاهته وأن القانون يمضي على الجميع بلا استثناء ، لأن الفعل الذي قام به هؤلاء الأشخاص لم يخرج عن إطار سياسة الحكومة الأمريكية في دعمها التام لدولة إسرائيل إلا أن المخالفة تمت بسبب عدم استخراج التصريح المطلوب لشحن الأسلحة . إن ما فعله هؤلاء الثلاثة يعد بطولة في نظر كثير من الساسة الأمريكان اليوم !
يقوم الكاتب المجهول الهوية هنا بسرد جمل انشائية طويلة ومكررة أقحم فيها اتهامه للدول العربية بتهريب الأسلحة لدعم الجانب العربي في الحرب العربية الاسرائيلية مدافعاً عن دولة اسرائيل التي قامت على الحروب وتهجير السكان واحتلال الأراضي وبناء المستوطنات وإقامة الحواجز وقتل المدنيين الأبرياء. نسى الكاتب أن يسرد تاثير قضية المواطن حميدان التركي على احداث الحرب العالمية الثانية والحرب الفيتنامية.
إضافة لذلك، لا أعلم سبب دفاع الكاتب المجهول الهوية المستميت عن "دولة اسرائيل" ولا اعلم ما صلة "دولة اسرائيل" بموضوع إطلاق سراح حميدان التركي

1:57 تظهر رسالة خطية من السجين حميدان التركي لوالدته ويبدو أنها كتبت أثناء المحاكمة بسبب ورود ذكر المحامين فيها . وليس فيها غير التعبير عن مشاعر الحزن بسبب بعد السجين عن والدته ، ولست أعرف هل كان يسمح لضحيته (الإندونيسية) بإرسال رسائل التشكي والتظلم لوالدتها خلال سجنه لها أم لا ؟
بعد أن قدم الكاتب نفسه على انه محللاً قانونياً ومرجعاً عسكرياً استراتيجياً ، يدلي هنا بدوله كاخصائي نفسي لشخصية المواطن السعودي حميدان التركي وعلاقته بوالدته. أقترح على الكاتب ان يبتعد عن عائلة حميدان التركي فهي ليست من شانه

2:43 تنتهي الرسالة الخطية ويبدأ الكاتب (تركي الدخيل) بالتعليق قائلا : (أمام قلب يحس بلوعة فقد والدته يحس بلوعة فقد زوجته يحس بلوعة فقد بنيات صغار وابن تركهم يدعون الله كل يوم أن يعود إليهم والدهم . والدهم الذي لم يكن مدمنا على المخدرات في يوم من الأيام بل كانت إدارة السجون في كولورادو تستعين به لكي يتعاطى مع المساجين ويخفف من عصيانهم حيث كان يدعوهم إلى إيمانيات كلنا يؤمن بها) . وهنا يتكرر الضرب على الوتر العاطفي في الفيلم الموجه إلى الرئيس الأمريكي (باراك أوباما) المحامي المتخرج من كلية القانون في جامعة هارفارد ، كما تتكرر النظرة الاستعلائية التي ينظر بها القائمون على الفيلم لغيرهم من الشعوب ، فالمهم هو مشاعر والدة الجاني وبناته وابنه دون أي اعتبار لمشاعر عائلة الضحية الإندونيسية . المحاكم الأمريكية أيها القارئ الكريم لا تعتمد في إصدار أحكامها على المشاعر والدموع والعواطف وإنما تعتمد على القانون والأدلة فقط ، لأنه من الممكن استدرار الدموع وتهييج المشاعر من قبل الجاني ومن قبل المجني عليه ، ولكن لا يمكن تزييف الأدلة أو خرق القوانين . كما أن إدمان المخدرات أخف ضررا من استعباد النساء واغتصابهن في مختلف الثقافات والأعراف لأن الضرر الشخصي أقل جرما من الضرر المتعدي .
لم ارى نظرة استعلائية لأي طرف من القائمين على الفيلم، بل على العكس سمعتهم "يناشدون" الرئيس الامريكي والمناشدة في اللغة العربية - إذا لم يكن يعلم الكاتب المجهول الهوية - هي الرجاء. كذلك يتهم الكاتب القائمين على الفيلم بـ "تزييف الأدلة وخرق القانون" وهذا دليل آخر على افلاسه من تقديم أي دفوعات منطقية أو قانونية

3:19 يظهر لاعب كرة القدم (نواف التمياط) قائلا : (من هذا المنطلق نحن نطالب كأفراد أو كشارع سعودي بكافة أطيافه النظر بنفس الأمر إلى قضية حميدان التركي الذي كان يشكل قدوة لنا في مجتمعنا وكان محبا للخير) هذه هي العبارة الوحيدة في الفيلم التي يمكن أن يفهم منها براءة السجين السعودي من التهم المنسوبة إليه بوصفه بأنه (قدوة للمجتمع) في حين يركز معظم الفيلم على المطالبة بالعفو عن السجين السعودي مما يحمل رسالة ضمنية بأنه مذنب ، وهذا -إن صح- يشكل طعنا صريحا في القضاء الأمريكي لا يرضى باستماعه مواطن أمريكي واحد فضلا عن السيد الرئيس الأمريكي !
لم أرى في الفيلم طعناً مباشراً او غير مباشر في القضاء الأمريكي، بل على العكس يناشد الفيلم باسلوب ودي اطلاق سراح المواطن حميدان التركي


3:35 تظهر ابنة السجين من جديد تحمل صورة للرئيس الأمريكي مع عائلته وهي تتمنى مقابلته لتطلب منها العفو عن أبيها ! وأعتقد أن براءة الطفلة لم تسمح لها باستيعاب أن الولايات المتحدة الأمريكية بلد يسير تحت دستور واضح يعتمد على الحقائق والأدلة ولا يلقي اعتبارا لحزن أطفال الجناة ومناشداتهم .
أقترح ان يبتعد الكاتب المجهول الهوية عن مشاعر الفتاة الصغيرة ابنة المواطن حميدان التركي وألا يزج بها في النقاش


3:43 عدة متحدثين : (نناشده لإطلاق سراح مواطننا وأخينا حميدان التركي لأسرته لبناته لأطفاله لزوجته لمحبيه لمواطنيه . أعتقد أن الرئيس الأمريكي سيصنع شيئا جميلا لهذه الأسرة وللشعب السعودي وأيضا لصالح تصحيح قدر من العلاقة بين العالم الإسلامي والعالم الغربي من خلال اتخاذ قرار رئاسي بالإفراج عن هذا الشاب السعودي والعودة إلى أسرته في المملكة عاجلا غير آجل . نأمل أن يتم ذلك سريعا إن شاء الله) وهذا المقطع لا يختلف عن بقية المقاطع التي تعيد وتؤكد أفضلية المواطن السعودي على غيره ! فالهدف الوحيد المطلوب هو صنع شيء جميل لأسرة السجين السعودي وللشعب السعودي حتى لو كان هذا الشيء الجميل قبيحا في حق أسرة الضحية الإندونيسية والشعب الإندونيسي ، وحتى لو أدى هذا (الشيء الجميل!) إلى أن يضحي الرئيس الأمريكي بمستقبله السياسي وبفترته الرئاسية الثانية وبأغلبية حزبه في الكونجرس ، فالشعب السعودي وحده يستحق (الأشياء الجميلة) من بين شعوب الأرض وهذه نظرة عنصرية محاربة في المجتمع الأمريكي . كما أن اختزال العالم (الإسلامي) بأنه (السعودية) غير صحيح فعدد المسلمين في إندونيسيا يقترب من 200 مليون مسلم وهو أكثر بثمانية أضعاف من عدد مسلمي المملكة العربية السعودية . فإن كانت المسألة بالكثرة فإن احترام حق الأكثرية ممن تنتمي لهم الضحية أولى من احترام الأقلية التي ينتمي لها الجاني
ابدع الكاتب المجهول الهوية بكتابة الجمل الانشائية الطويلة والمنمقة مثل هذه التي ليس لها علاقة من قريب او بعيد بالقضية. لن يضير الاسلام أو السعودية ان يتهكم عليهما كاتب مقال فقد تعودنا على هذه السلوكيات السلبية منذ فترة طويلة. كان الأولى بالكاتب أن يعتذر عن تصريحات مواطنه القس تيري جونز قائد حملة حرق القرآن ومؤلف كتاب (الاسلام هو الشيطان) محتقراً بذلك مليار ونصف مسلم في جميع أرجاء العالم

4:27 تعود الطفلة (ربى) لتقول وهي تبكي : (أحس أن بابا سيكون معي ...... أكيد سيكون معي ..... لأن فرج الله قريب ) . في هذه اللحظة تخيلت الجاني وهو يتحرش بضحيته الإندونيسية التي كانت تحاول الابتعاد عنه وهي تتمنى ألا (يكون معها) في تلك اللحظات الحزينة . لقد ابتدأت معاناة الضحية الإندونيسية في منزل الجاني وهي في سن المراهقة في عمر لا يزيد عن عمر (الطفلة) ربا بأكثر من خمس سنين ، وإن دموع ابنة السجين ليست أكثر حرارة أو حزنا من دموع ضحيته .
مرة اخرى أقترح ان يبتعد الكاتب المجهول الهوية عن مشاعر ربى حميدان التركي. بإمكانه استدراج عواطف القراء بدون اقحام طفلة صغيرة في نقاشه المغلف بالحقد والكراهية على المملكة العربية السعودية


4:38 يظهر جميع المتحدثين على التوالي وهم ينطقون باسم الرئيس الأمريكي الثلاثي (باراك حسين أوباما) في إشارة إلى اسمه الأوسط العربي (حسين) الذي يعتقدون أنه يدل على وجود علاقة من نوع خاص بين الرئيس أوباما والعرب ويعتقدون أن هذه العلاقة كافية لإقناع الرئيس الأمريكي لإطلاق سراح السجين السعودي ، وهذه أوهام بعيدة جدا عن الواقعية والمنطقية ولو كانت الأسماء والعلاقات الأسرية كافية لدفع الرئيس الأمريكي للتدخل في القضية فإن علاقة الرئيس أوباما بالإندونيسيين أكبر وأعمق من علاقته بالسعوديين ، فأخت الرئيس الأمريكي (من جهة الأم) السيدة (مايا سوتورو) إندونيسية مولودة في إندونيسيا من أب إندونيسي ، وقد عاش الرئيس الأمريكي مع عائلته في إندونيسيا من سن السادسة وحتى سن العاشرة ، وبكل تأكيد لن يؤثر الاسم الأوسط للرئيس الأمريكي ولا الجنسية التي تحملها أخته على قراراته وإن كان الأمر الأخير أوثق علاقة .
هذا هو الاسم الثلاثي للرئيس الامريكي. ويدلي الكاتب المجهول الهوية هنا أيضاً بدلوه ليعطينا درساً في تميز علاقة الرئيس الأمريكي اوباما بالاندونيسيين وبأخته وكيف أن هذه العلاقة "أكبر وأعمق من علاقته بالسعوديين". وأقترح أن يقرأ الكاتب عن العلاقة المميزة بين شعبي وحكومتي المملكة العربية السعودية وأندونيسيا


4:50 تقول الطفلة (ربى) : (أحسست أنهم سيأخذونه للأبد ولكني متفاءلة أنه سيعود) والتفاؤل أمر جميل ولكن الواقعية أجمل وأجمل .
طبعاً الواقعية أجمل ، والواقعية أن المواطن حميدان التركي سيطلق سراحه عاجلاً او آجلاً ان شاء الله وكما قالت ربي فهو سيعود لا محالة

وهنا ينتهي الفيلم وأؤكد أن ردة فعل المشاهد الأمريكي لن تخلو من أحد أمرين: إما الاندهاش الشديد المؤدي إلى عدم تصديق جدية الرسالة التي حملها الفيلم ، وإما الغضب من هذه المطالبة (الفجة) التي تستهر بقيم الحرية والعدالة والقانون الأمريكي . ولنتذكر جيدا أن السيد باراك حسين أوباما مواطن أمريكي قبل أن يكون رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية .
ختاما، يُنَصِب الكاتب المجهول الهوية نفسه وصياً على الشعب الأمريكي باسلوب فج ويخيره بين أمرين : إما عدم تصديق رسالة الفيلم لأن الشعب السعودي منافق وكاذب، او الغضب من الشعب السعودي "المستهتر بقيم الحرية والعدالة والقانون الأمريكي" كما يزعم
إضافة لذلك ، لم أقرأ في المقال إلا التنويه بـ "الأخطاء التي يتعامل فيها العرب مع الثقافة الأمريكية" كما دونها الكاتب المجهول الهوية، ليس هناك في المقال أي جملة أو كلمة تمت بصلة "للأخطاء التي يتعامل بها الأمريكان مع الثقافة العربية" كما يزعم الكاتب في بداية مقاله
وصلتني عدة رسائل خاصة باللغة الانجليزية من هذه النوعية ولكنها محملة بباقات الحقد والكراهية للمملكة العربية السعودية...من هذا المنطلق فإن رسالتي للشعب الأمريكي هي كاتالي: تمتد العلاقات المميزة بين شعبينا لأكثر من 70 عام. نعم هناك من يخطئ في تقدير الأمور واتخاذ القرار الصائب في بعض الأحيان، ولكننا نثق في القضاء الأمريكي وفي العدالة والمساواة التي يقوم عليها الدستور الأمريكي وتتجلى فيها العلاقات الانسانية في الولايات المتحدة الأمريكية.