June 25, 2009

شخصيات مضيئة في اقتصاد الوطن؟

تميز هذا الأسبوع بأداء اقتصادي جيد لنخبة من سيدات ورجال أعمال المنطقة الشرقية. وبالرغم من معاناة التجار من إصدار التراخيص من أمانة المنطقة الشرقية حيث تتغير الاشتراطات بشكل مفاجئ، أو استياء التجار من إغلاق سوق الجمعة للطيور في الدمام نهائياً، أو «ضيق صدر» أهالي محافظة عفيف من صغر فرع مبنى وزارة التجارة حيث لا يلبي التوسع التجاري في المحافظة، إلا أن المناخ الاقتصادي العام في المنطقة هذا الأسبوع كان هادئاً.1
هل سمعتم عن برنامج «شركاء في التنمية»؟ قام هذا البرنامج بمبادرة من أمين عام غرفة الشرقية عدنان النعيم وهو يهدف لتعزيز العلاقة بين قطاع الأعمال ممثلاً بالغرفة والمؤسسات والدوائر الحكومية في المنطقة الشرقية. كلنا أمل أن يحقق البرنامج طموحاته لإزالة المعوقات التي تعترض تطوير التعاون المشترك مع الجهات الحكومية ورجال الأعمال في المنطقة الشرقية.1
سيدة الأعمال الدكتورة عائشة المانع رفعت صوتها عالياً هذا الأسبوع لتؤكد على أهمية المعارض العقارية المخصصة للنساء لتمكن سيدات الأعمال من الوقوف على مواصفات العقار بنفسها واتخاذ قرار الشراء دون الحاجة لوسيط يهتم بارتفاع السعر لزيادة نسبته. الكل يعمل على القضاء على أساليب التحايل لتحقيق مصالح شخصية، فلا تبخسوا المرأة حقها.1
أما خالد النصار فهو ليس فقط معنياً بإدارة اللجنة السياحية، بل يعمل بهدوء ملفت للنظر لتشجيع السياحة الداخلية وتطوير الاستثمارات في المشاريع السياحية بالداخل. المهم أن تتعاون الجهات الأخرى مثل أمانات المناطق وهيئة السياحة والآثار فالمستفيد هو المواطن الذي يبحث عن عمل شريف ورؤوس الأموال المحلية التي تبحث عن الاستثمار الجيد. الفرصة مواتية، فقد صدر قرار مجلس الوزراء هذا الأسبوع بتأسيس شركات للتنمية السياحية الداخلية تشارك الدولة في رأس مالها. نريد أن ينعكس هذا التوجه إيجابياً على المنطقة ويغير مفاهيم رجال وسيدات الأعمال لتنشيط قطاع السياحة الداخلية.1
الشخصية الرابعة الناجحة تتمثل في 26 رائد أعمال جديدا أنهوا هذا الأسبوع دورة «ابدأ مشروعك الصغير» ضمن برنامج رواد الأعمال بمركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالأحساء. درس هؤلاء الشباب الجوانب المحاسبية للمشروع وكيفية التسويق لمنتجات وخدمات مشروعاتهم وتم تدريبهم على طريقة إعداد خطة عمل ودراسات جدوى لكل مشروع. ها هو الطريق أصبح ممهداً أمامكم للانطلاق إلى عالم الأعمال. لعل هذا البرنامج يحقق طموحات الشباب لتمكينهم من امتلاك وتشغيل مشروعات خاصة بهم وتأهيلهم للحياة العملية الحقيقية...وهكذا تكون «حسانا فلة».1
أما المركز الأول فهو من نصيب سيدات الأعمال، فقد حصلت 29 سيدة أعمال في المنطقة الشرقية على سجلات تجارية وتراخيص في مجال المقاولات هذا العام. من قال إن المرأة السعودية أقل مهارة أو مقدرة من مثيلاتها في سائر دول العالم؟
عبدالله العلمي
صحيفة اليوم
25 يونيو 2009

No comments: